مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         قرعة الشان تضع المغرب في المجموعة الأولى إلى جانب السودان وموريتانيا وغينيا             تشييع جثمان الإعلامي والكاتب عبد الله شقرون بمقبرة الرحمة بالدار البيضاء             فرنسا تجدد دعمها لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء المغربية             لفتيت: الملتقى البرلماني للجهات يعكس الالتزام الحقيقي بمفهوم المقاربة التشاركية بين السلطتين التشريعية والتنفيذية             نقابة للصيد البحري تطالب بحوار جاد مع الوزارة الوصية             المغرب يودع لدى لجنة الاتحاد الافريقي أدوات التصديق على ثلاث أدوات قانونية للاتحاد             نقابة الصحافة تطالب بآلية وطنية لحماية الصحافيين             مدير مكتب الاتصال الحكومي بقطر يعبر عن أسفه للصورة المركبة التي تظهر الملك محمد السادس وهو يحمل وشاحا في الدوحة             اعتقال 7 متورطين بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار الدولي للمخدرات بالناظور             مستشار ملكي يصف الصورة المروجة للملك بقطر بالمُفبركة             ملف الصابو يعود إلى الواجهة من جديد بولاية الرباط             بوسعيد يقرر زيادة مهولة في الرسوم على السيارات المستوردة و يرفع ميزانية وزارة الفلاحة             احتقان بمعهد الإحصاء بعد توالي حالات التسمم الجماعي بمطعم المؤسسة             مجلس اليزمي يوصي بتقزيم دور ممثلي السلطات الحكومية بمجلس الشباب و العمل الجمعوي             مسؤولون سامون في مهب الريح بسبب "منارة المتوسط"             متابعة مستشار بالبيجيدي بتهمة زراعة القنب الهندي             العثماني يغرق في مستنقع مشاورات تعويض وزراء "الزلزال السياسي"             تحديد موعد محاكمة المتهمين باختطاف رضيع من مستشفى بمراكش             أمير قطر يقيم حفل استقبال رسمي على شرف الملك محمد السادس             الجماهير المغربية تعبر عن فرحها بشوارع المدن بمناسبة التأهل للمونديال             هنيئا لنا بالفوز و بالتأهل لمونديال روسيا             سفارة المملكة بأبيدجان تتخذ سلسلة من التدابير لاستقبال ومغادرة المشجعين المغاربة             إيريك لوران وكاثرين غراسيي..محكمة النقض ترفض إلغاء تسجيلات الابتزاز             تو قيف عنصرين جديدين بخلية فاس الداعشة             وزارة الداخلية تحصي 1699 داعشي مغربي التحقوا ببؤر التوتر             السعودية تعلن انها اوقفت اكثر من 200 شخص ضمن حملة مكافحة الفساد             منظمة العفو تندد بمشروع قانون يجرّم المثلية في مصر             وصول بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم الى أبيدجان             الملك محمد السادس يهدي "متحف اللوفر أبو ظبي" تحف فنية تاريخية تعود للقرن التاسع عشر             القمر الصناعي المغربي "محمد السادس" يصل إلى مداره الخاص بنجاح             إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس            وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي            احتجاج على حضور بيريز            معركة بالصحون و الكراسي بمؤتمر حزب الاستقلال            الحافلات الكهربائية تشرع في تقديم خدماتها بمراكش            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
حرارة الهواتف تشتعل بين أخنوش و أوجار

 
صوت وصورة

إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس


وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي


احتجاج على حضور بيريز


معركة بالصحون و الكراسي بمؤتمر حزب الاستقلال


الحافلات الكهربائية تشرع في تقديم خدماتها بمراكش

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

الدورة الثانية والعشرون لمهرجان سينما المؤلف ما بين 27 أكتوبر و 4 نونبر بالرباط

 
أسماء في الاخبار

عثمان فردوس الوزير "الشبح" الذي يظهر و يختفي

 
كلمة لابد منها

"هيومن رايتس ووتش" تأخد المشعل من مجلس اليزمي و تقحم الملك في "ملف الريف"

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

توزيع المنح السنوية يغضب جمعيات محلية بالجماعة الترابية لفم زكيد

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

مساهل يتحول لأضحوكة بسبب خرجته المتهورة ضد المغرب

 
المغرب إفريقيا

المغرب يودع لدى لجنة الاتحاد الافريقي أدوات التصديق على ثلاث أدوات قانونية للاتحاد

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

دروس من انتفاضة السجناء الأحداث، ما العمل؟؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 غشت 2016 الساعة 41 : 17


 

 

 

 

دروس من انتفاضة السجناء الأحداث، ما العمل؟؟

 

 

النقيب عبد الرحيم الجامعي

 

ماذا حدث بإصلاحية عكاشة كما يطلق على تسمية سجن الاحداث بالدار البيضاء؟ ولماذا وقع الخراب والحريق وخرج مآت النزلاء من زنازينهم وتخطوا كل قواعد النظام والاحترام وأعلنوا " جهادهم الخاص" للإطاحة بالإسيتقرار،  وانقلبوا على حراسهم وعاقبوا بعضهم بالضرب والعنف ؟ وكيف فرض السجناء  شريعة الاضطراب والاحتجاج العميق ولمدة زمنية طالت داخل باحات المؤسسة وفرضت تدخل فرق الأمن المختلفة بسلاحها وهراواتها ورصاصها وحضور النيابة العامة والسلطة المحلية وأجهزة الأمن السرية والعلنية....؟

لاشك بان الجدل سيثور في موضوع الانتفاضة خلفياتها وأسبابها و المسؤولين عنها،  وهذا امر طبيعي جدا ، بل من المفروض طرح  الموضوع ودراسته بموضوعية دون خضوع لحرارة  الواقعة ونتائجها الظاهرة، لان الحدث سابقة من حيث حجمها و مكانها والمباشرين لها.

ولمحاولة الجواب يمكن الانطلاق من فرضيات  اعتقد بأنها ستقربنا من محاولة الفهم،  ومنها:

 

·       فرضية  الاسْراف في الاعتراف بحقوق السجناء الاحداث و الغلو في حسن معاملتهم، حيث هناك من سيقول بان السجناء كانوا يعاملون معاملات جد حسنة من حيث ظروف الإقامة والاستمتاع بكل ما يعطيهم القانون، لدرجة ربت في عقولهم الشعور بنوع من القوة  ومن النفوذ على الادارة وموظفيها، فقرروا الانقلاب عليهم وعلى مرونتهم وعلى لطفهم، حتى يظهروا ما يضمرونه من حقد على العقوبة نفسها وعلى  نظام السجن وعلى القانون وعلى القضاء وأخير على المجتمع بكامله، بيد أنني أقول ومن الآن ورغم ما حدث، بأننا سنجني على أنفسنا قبل أن نجنى على نظامنا السجني لو صدقنا هذه الفرضية، لأنها ستذكرنا بذكريات مضللة أي  بما راج في الوسط الأمني والقضائي يوم أدخلت تعديلات على المسطرة الجنائية سنة 2002 في اتجاة تقليص مدة الحراسة النظرية والإعتراف ببعض الضمانات للمشتبه فيهم ومنع تعذيبهم لانتزاع اعترافات منهم...وحينها قامت القيامة انطلاق ألسنة أعتبرت بأن هذه الحقوق ستحد من فعاليات واختصاصات الضابطة وستمنع الحصول على ابحاث تمهيدية كما يريدها البعض وسيستغلها المنحرفون لرفع درجات عدوانيتهم.. وسيصبح المغرب ساحة إجرام.

·       فرضية استعمال العنف من أجل مواجهة العنف، لأن هناك من سيقول كذلك بان السجناء الاحداث لم يكن من السهل عليهم الوصول لحالة من الغضب ومن التمرد ومن الفوضى هكذا بنَزقَ وخِفة وتهَور،  لو لم تكن هذه أسباب قاسية عليهم يعيشون تحت لهيبها نفذ صبرهم أمامها ولم تكترث الادارة لقسوتها فاهملتها واستخفت بتداعياتها، فكان التمرد الذي فكر فيه السجناء ونفذوه هو جوابهم الخاص والطريقة القصوى التي يمكنهم بها أن يسمعوا صوتهم ويعلنوا غضبهم ويوجهوا رسائلهم ويفلتوا إليهم نظر السلطات العامة ونظر بالمندوبية العامة للسجون والسلطة القضائية والرأي العام والمجتمع المدني والسياسي والمؤسساتي.

·       فرضية المؤامرة والتدبير الخارجي للأحداث، حيث أن هناك من سيتحدث ويقول بأن حجم الاحداث وقوتها وعنفها من جهة، وعدد السجناء المشاركين في هذا الاحتجاج من جهة ثانية، والتقنية التي استعملها المتمردون أو المحتجون أو الغاضبون لتدبير عملية الخروج من الزنازين والسيطرة على مرافق المؤسسة وإفشال مقاومة الموظفين والحراس ورجال الأمن ...الخ، كل ذلك وغيره  أمر يفوق قدرات السجناء الداخلية ويتعدى ذكاءهم ولا يتناسب مع طاقاتهم الفكرية، وأن الانتفاضة بهذه المواصفات لا  يمكن أن يتحقق نجاحها الظرفي  من دون تدبير خارجي من قبل جهة ما من خارج المؤسسة السجنية  تريد زعزعة وترويــع حالة السجن لتصل إلى بث الرعب وإلى إفشال التوجهات السياسية الاستراتيجية التي تقودها المندوبية العامة للسجون في إطار جهود إصلاحات عميقة تهدف مصالحة السجون مع المجتمع ومع دولة القانون ومع معايير حقوق الانسان للقضاء على الشطط داخل السجن أو سوء التدبير المرفقي أو وقف سلوكات مشينة، ومع المندوبية طبعا في توجهاتهات شركاؤها من عدد من المنظمات الحقوقية وبدعم من المجلس الوطني لحقوقه الانسان ومن المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي التي تصنع مع المندوبية الأمل في مستقبل أحسن لحالة السجون... وهذا التحليل خطير كذلك لأنه يدفع للتشكك في فعالية نظام المؤسسات السجنية وفي يقظة أطرها وفي سذاجة مسؤوليها.

 

ولن يؤثر هذه الفرضيات الأساسية، من أن تفتح النيابة العامة بالدار البيضاء تحقيقات وتطالب بمتابعات وإصدار أحكام ضد عدد من الفاعلين والمساهمين فيما حدث، فالجميع يترقب ذلك ومنطق العقاب عن ارتكاب الجريمة يقتضي ذلك، كما أن المندوبية العامة للسجون ستبحث من جهتها فيما جرى وستفوم بتحركاتها وتحرياتها وستؤدب من موظفيها من ستعتبره مسؤولا عن كل إهمال أو رعونة أو أخطاء وغيرها، ولكن هذا في اعتقادي غير كافي ولن يكون هو الحل الحقيقي.

ومن هنا يُطرَح السؤال ما العمل اليوم؟  وماذا عسانا فاعلون بعد الأحداث الدامية المدهشة والخطيرة التي وقعت بسجن عكاشة للأحداث، وما هي الدروس التي علينا استخلاصها حتى نقول : لن يتكرر أبدا ما حصل بالأمس:

 

اولا : علينا أن نسائل الاحكام القضائية وسياسة العقاب ودور النيابة العامة و قضاء الحكم، فهذه المؤسسات تواصل بكل أسف " تشجيع السجن" على غيره من البدائل غير الاحتجازية، وما دامت ثقافة الحبس والاعتقال هي الحاضرة في الممارسة اليومية بدءا من مراكز الشرطة ومرورا بالنيابة العامة وقضاء التحقيق وقضاء الحكم فلن يكتب أي نجاح  لأية حلول وسنظل نرقع ونكذِب على من حولنا وعلى أنفسنا وسنكون نحن المتسببون في العمق فيما جرى وربما ما سيحدث من اضطرابات استقبالا إن لمتقف لتغيير منظورنا للعقاب.

ثانيا: علينا أن نسائل فشل وفساد سياسة الاندماج وقصورها، وعلينا أن نطرح السؤال لا على المندوبية العامة فحسب بل على مؤسسة محمد السادس ووزارة العدل واللجن الإقليمية وعلى قضاة تنفيذ العقوبة،  ونحاسبهم لماذا في سجن يضم أكثر من ثمان مائة نزيل انتفض العديد إن لم نقل الجميع،  وأعلنوا  الثورة ؟

إن الأحداث تطرح التساؤلات حول مفهوم الادماج، و تدبير الادماج، والمدبرون له من طل المتدخلين، ويؤكد في النهاية حقيقة أساسية لابد من الإفصاح عنها  وهي أن  المكاسب التي تحققت من خلال محاولات الادماج ليست بمكاسب واقعيا، وأنها لم يعط نتيجة حتى بنسبة ضئيلة  لتبقى النتيجة أن الادماج شعار مزعوم ودعاية إعلامية  فقط، وأن كل ما  يصرف على محاولات الادماج هو هدر للمال العام ولو أنه دون قصد،  لان نتائج محاولات الادماج غير مرضية بل إن مردودها  كله عنف واضطراب وحرب داخل المؤسسة كادت لا قدر الله ان تصبح حربا تربك الدولة كلها، ومن هنا يحق التساؤل كذلك  هل يوجد تصور  حقيقي وسياسة حقيقية مرسومة  لتعليم و تكوين مناسبين داخل المؤسسة يساعد على الإدماج، وهل هناك أطر متخصصة في هذا المجال تشرف على مجال الادماج، وهل هناك متابعة يومية ومراقبة دقيقة لبرامج الادماج، وهل هناك إمكانيات بشرية ومالية مخصصة لهذا القطاع؟ وأخيرا هل يمكن للسجن أن يشرف على الإدماج؟

ومن المؤكد ان هناك مجهودات في مجال محاولة الرقي بعملية وشروط الادماج، ولكنها محاولات تبث فشلها مع كل اسف مما يفرض على المدبرين له مؤسسات ووزارات وغيرهما تقديم الأسباب لهذا الفشل  والإعلان عن عجزهم.

 

ثالثا: علينا مساءلة الاكتظاظ، أي أن نستخلص من عدد يقارب الثمانين ألف سجين بسجون المغرب عامة، - ومن دون أن نجعل الاكتظاظ حصان طروادة - لنقول ماذا يعني تكديس المآت والآلاف من البشر في سجون وفي عنابر استعملت سابقا لعدد ضئيل للاستقبال وللائيواء ولا زالت تستعمل بنفس حجمها  اليوم لاستقبال الأضعاف المضاعفة من النزلاء، ولنقول هل أن الاكتظاظ هو مسألة موضوعية مفروضة حقيقة على السجون أم هي مسألة مٌدبرة ومٌقررة  بِقناعة ونوايا من قبل من يعنيهم الشأن العام والشأن الأمني والقضائي ؟ وهذا السؤال مشروع و نجد له مبرراتات ومؤشرات سواء من خلال رفض الدولة ومنذ عشرات السنين وضع تصور حديث وجديد للعقوبة وفلسفتها وترشيدها وتحديد الرغبة منها واستخلاص الدروس من فشل قطاع في اختياراتها، وهكذا  ما دامت العقوبة كما تحددها المنظومة الجنائية لم تجن لها فعالية وتأثير على  وقف ارتفاع الجريمة  وتطورها وتوسع نطاقها أو على تقليص عدد المجرمين أو من على إدماج بعضهم أو على  وقف زحف حالات العود أو على كبح جماح صناعة عصابات الاجرام من داخل المؤسسات السجنية ... فإن هذا الوضع وهذه الاختيارات تعني أن  هناك انهيار للمنظومة العقابية لم ترِد السياسات العمومية  بل رفضت الاعتراف به وامتنعت من دراسته وبحث الحلول  الحقيقية والمستعجلة له، بل حتى تصورات مسودة مشروع القانون الجنائي الذي طرحت تم توقيفها والسكوت عنه، ومن هنا يظهر عدم اكتراث الدولة و سلطاتها بقضية السجون وقررت تركها لمشاكلها وقررت ترك الفتنة تعُم  وتتوسع لتأخذ كل الأبعاد الممكنه بما في ذلك التمرد والانتفاضات والإضرابات عن الطعام وما يكمل ذلك من فساد إداري ووظيفي، ولتترك المندوبية تتخبط وحدها وفي عزلتها وبقليل من الإمكانيات البشرية والمالية، مع ظروف قاهرة وأحيانا لا إنسانية يشتغل فيها أطرها داخل السجون في صمود البعض منهم ضد المغريات وضد الرشوة وضد مظاهر الفساد.

 

علينا أن نبدع الحلول في حوار ونقاش مسؤول، وعلينا أن نبتعد عن تجارب سجون الولايات المتحدة الامريكية أو المكسيك أو  تركيا أو غيرها، لكي لا يصبح سجن عكاشة السجن العاشر في قائمة افضح سجون العالم.

 إن ما يخيفنا اليوم كمجتمع وكمواطنين ليس فقط من أن تكرر مآسي إصلاحية عكاشة، ولكن خوفنا أن تعم ثقافة العصا الغليظة على النزلاء كخيار مفروض على المؤسسة ومسؤوليها أو رد فعل غاضب عليهم،  خوفنا من فتاوى متطرفة تثير العنف بالمؤسسات السجينة من جديد أكثر من أن تهذب من العنف نفسه، خوفنا من أن تتوقف مبادرات و نوايا الإصلاح التي انطلقت، وأن يُرَوِجَ  اصحاب لغة الخشب والمناهضون لقيم حقوق الانسان لخيارات الانتقام والكاشو والعزلة والترحيل المفرط، خزفنا من أن ينطلق العد العكسي للقضاء على ثقافة حقوق الانسان بالسجون وأن تتوقف عقاريب الساعة لتعلن رجوعها للخلف لتعلن لا قدر الله  أنه لا كرامة للسجناء بعد اليوم ولا حقوق لهم  ولن يقبل أحد أن  يبعثوا في اليوم المعلوم  مع البشر حتى لا يشفع لهم أحد ...

هذا مجرد تخوف لان السلوكات المتطرفة  المقارنة مخيفة في التاريخ، إذ علينا الانتباه لمآسي وانتفاضات سجون الولايات المتحدة الامريكية بنيويورك 1971، سجون بورتو ريكو 1994، انتفاضة سجن ببوليفيا 2013، انتفاضة سجن مونتغومري بالمكسيك 2016، انتفاضة سجن ســــــلا قبل بضع سنوات.... فهي مكلها وغبرها محطات في تاريخ العنف السجني علينا ان نحفظ ونحمي سجوننا من أن تسقط فيها أو تقترب منها، فمثل هذه  الاستشهادات تساعدنا على النظر موضوعيا لما هو منتظر منا ولمساعدتنا على إيجاد جواب عن السؤال : ما العمل قبل وبعد المساءلة والمعاقبة على ما حدث؟

والاجدر في اعتقادي و الأولى، هو البدء بالإنصات للنزلاء الأحداث بالإصلاحية أنفسهم والتحدث اليهم والتحدث لأسرهم والاستماع لهموم الموظفين وأطر المؤسسة...  أي عدم إهمال خيار الحوار والتواصل مع كل الأطراف ليكون الجميع على دراية بالحقائق، فهذا باب قوي نحو الحلول و الطريق السهل للوصول .   

الرباط 31 يوليــــــــوز 2016

النقيب عبد الرحبم الجامعي  








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



العدالة الانتقالية والثورات العربية

الوقائع الكاملة لانتفاضة وادي زم 20 غشت 1955

بنكيران يقدم حصيلة الحكومة أمام المستشارين واستمراراللغط حول توزيع الحصيص

ختم صحيح البخاري.بالمدرسة العتيقة رسموكة

المدارس العتيقة .. حصن يحفظ «أصول الفقه» في وجدان المغاربة

فتيحة الداودي :مجانية التعليم العالي بالمغرب، أية مجانية ؟

حبيب المالكي .. الأزمة ودروسها

انتشار لجدري الماء بدوار تماروت و في الركز الصحي لا من مجيب

الوردي يستعرض حصيلة وزراته في نصف العام الجاري

الوردي يشبه مستشفيات الأمراض العقلية بسجن عكاشة

صحراويون يكشفون بالرباط خبايا انتفاضة 1988بمخيمات تندوف

المرأة الصحراوية ضحية جريمة قيدت ضد مجهول

دروس من انتفاضة السجناء الأحداث، ما العمل؟؟





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

العثماني يغرق في مستنقع مشاورات تعويض وزراء "الزلزال السياسي"

 
اخبار

قرعة الشان تضع المغرب في المجموعة الأولى إلى جانب السودان وموريتانيا وغينيا

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

مجلس اليزمي يوصي بتقزيم دور ممثلي السلطات الحكومية بمجلس الشباب و العمل الجمعوي

 
اقتصاد

بوسعيد يقرر زيادة مهولة في الرسوم على السيارات المستوردة و يرفع ميزانية وزارة الفلاحة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة عبد الكبير العلوي المدغري المدير العام لوكالة بيت مال القدس الشريف

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
زووم سبور

هنيئا لنا بالفوز و بالتأهل لمونديال روسيا

 
مغاربة العالم

مخاوف من إعدام سجناء مغاربة بالعراق في غياب شروط المحاكمة العادلة

 
الصحراء اليوم

فرنسا تجدد دعمها لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء المغربية

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية