كواليس زووم بريس
سحب ملف النقل من عمارة و بوليف

 
صوت وصورة

الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي يكشفان عن الهوية البصرية لـ "البراق"


خطاب الملك محمد السادس في ذكرى المسيرة الخضراء


تفاصيل "سيناريو" اغتيال الصحفي خاشقجي


الدارالبيضاء تغرق مع اولى التساقطات


سذاجة الاحتلال

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

غالب هلسا: بين العواصم والسجون

 
أسماء في الاخبار

الرفيق نبيل يخسر دعواه ضد الرفيق الدرويش

 
كلمة لابد منها

حين يصل الامر لتدنيس العلم الوطني

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

فيضانات و مفقودون جراء العواصف بافني و كلميم

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

انتهاء المهام الشائكة لهيئة العدالة الانتقالية في تونس

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس: إفريقيا في حاجة إلى نساء رائدات يسهمن في تغيير أوضاع بلدانهن

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

تحقيق : كيف يستقطب مغاربة داعش
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2014 الساعة 27 : 13


 

 

 

إنهم 1193 مغربيا ممن غادروا المغرب، واختاروا الذهاب إلى الجهاد في صفوف تنظيم داعش. الرقم صادر عن المديرية العامة للدراسات والمستندات، وقد تم تقديمه في 30 شتنبر مع تفاصيل أخرى هامة، من قبل محمد ياسين المنصوري، أمام لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن. وإلى هؤلاء ينضاف ما بين ألف وألفي مواطن مغربي أو ذوي جنسية مزدوجة من المقيمين في الخارج. وإذا استندنا على تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المغاربة إلى جانب التونسيين والسعوديين يمثلون تقريبا نصف عدد الجهاديين الأجانب في التنظيم، والذي يقدر عددهم بعشرين ألف مقاتل.

 

 

وحسب المنصوري فإن ما لا يقل عن 251 منهم قتلوا خلال المعارك، 219 في سوريا و32 في العراق. والتأثير المتطرف مازال مستمرا. «500 مقاتل ينتظرون الالتحاق بصفوف التنظيم الإرهابي»، يضيف المنصوري.
 

 

بعضهم يحتل مراكز مسؤولية داخل التنظيم، كما يوجد بينهم أمراء مكلفون بمهام و«حقائب وزارية»، هامة مثل العدل والدفاع والداخلية. إضافة إلى أمير عسكري وأمير مسؤول عن منطقة جبل تركمان. في حين أن أكبر عدد منهم هم من المقاتلين. « 75 ٪ منهم هم «إنغماسيون» حسب المصطلح المستعمل من قبل التنظيم والذي يحيل على المكلفين بتأمين القوافل، والعمل كصف ثاني للهجوم عند القيام بهجوم»، يشرح صحفي  مغربي دخل إلى مناطق داعش يسمى عدة.
 

 

* تعويضات مهمة
 

 

ينتشر مغاربة «الخليفة» البغدادي في جميع تراب الأراضي الخاضعة لنتظيم داعش، وهم مندمجون تماما داخل ذاك الفضاء. وبعيدا عن الانتماءات الوطنية والإقليمية، يتم تنظيم صفوف المجاهدين ك«مؤمنين». « نحن أولا مواطنون من تنظيم الدولة، الهويات والأعراق والجنسيات تنمحي لصالح المواطن المجاهد، الذي ينتمي لأمة إسلامية كبيرة. أما النموذج المرجعي فهو «الخليفة»، يوضح أودا. ليس هناك إذا مجموعة مغربية أو مغاربية داخل تنظيم الدولة، رغم أنه كانت هناك كتيبة 80٪ من عناصرها كانوا يتحدرون من المملكة وذلك في بداية المواجهات بين النظام السوري والمعارضين الإسلاميين. الكتيبة كان اسمها شام الإسلام، وكانت تضم 120 مغربيا ويقودها إبراهيم بنشقرون الملقب بأبو أحمد المغربي. الكتبية كانت تعمل في ضواحي اللاذقية، لكن تم تفكيكها حيث تمت تصفية حوالي 80 مقاتلا، من قبل قوات بشار الأسد. أما الذين نجوا من الموت فتم توزيعهم على الكتائب الجديدة التي خلقتها داعش.
 

 

أما عندما يجتمع المغاربة، فيكون ذلك من خلال مجموعات صغيرة. كما أنهم لا يترددون في الترويج لأنفسهم عبر الأنترنيت. وفي التهديدين اللذين تم توجيههما للملكة ظهرت صورهم وهم يستمتعون بأطباق ومأكولات مغربية، ويغنون باللهجة المغربية ويتسلون لدرجة أنهم يعطون انطباعا كما لو كانوا في عطلة أو مخيم.
 

 

ومقابل خدماتهم الوفية، يتلقى هؤلاء تعويضات سخية. ولأنهم يعتبرون «مهاجرين» أي أنهم غادروا بلدهم الأصلي من أجل الدفاع عن التنظيم، فهم يتلقون أجورا تتراوح بين 2000و 3000 دولار شهريا مقابل 500 دولار يتلقاها «المحليون» من السوريين. «وإلى جانب ذلك هناك منحة شهرية تقدر ب200 دولار، عندما يكون المقاتل متزوجا و50 دولارا إذا كان لديه أبناء، إضافة إلى منح مختلفة وتعويض مالي عند ولادة كل طفل»، يشرح محمد عدة.

 

 

*أرضية خصبة‬
 

 

 

لماذا اختار آلاف المغاربة طريق التطرف؟ بالنسبة لرضا بنعثمان، معتقل إسلامي سابق، وحاليا مدون على الشبكة العنكبوتية وخبير في الحركة الجهادية يجب العودة سنوات عديدة إلى الوراء، من أجل فهم الإغراء الذي تمارسه داعش على فئة من الشباب المغربي. « إن السلطات العمومية جهزت الأرضية الأساسية»، يشرح بنعثمان، قبل أن يواصل قائلا: «خلال عدة سنوات تركوا الفكر الوهابي ينمو ويتطور خصوصا في الشمال. وباسم نوع من التوازن السياسي، لم يتم التسامح فقط مع هذا التيار لكنه حظي أيضا بالترويج، عبر تشجيع بعض المغاربة الذين يجدون أنفسهم أكثر ضمن إسلام متجمد ومستعد للقتال».
 

 

 

نفس التركيبة التي قادت مغاربة إلى الانضمام إلى القاعدة، مازالت صالحة بالنسبة لداعش. لكن ومنذ تولي محمد السادس للعرش حدث تطور في الإسلام المغربي. لقد أخذ دين الدولة مسافة من المقاربات المنغلقة المستعملة في الماضي، من أجل وقف تطور بعض التيارات خصوصا من اليسار.
وبإعادة إحياء العلاقة مع الموروث الصوفي، يبدو الإسلام الذي يدعمه محمد السادس هادئا واجتماعيا ومنفتحا، لدرجة أن المغرب يضرب به المثل في العالم العربي الإسلامي، من حيث الحكامة الروحية وتدبير الحقل الديني. فاليوم هناك أئمة تونسيون وليبيون وماليون وغينيون يتم تكوينهم من قبل المغرب وفي المغرب.
 

 

 

لماذا إذا‪،‬ وفي مثل هذه الظروف‪،‬ هناك العديد من المغاربة يستمرون في الاستسلام لصافرات الراديكالية والتطرف؟ هل لذلك أسباب اجتماعية واقتصادية؟
إن غالبية المغاربة الذين التحقوا بداعش، هم من الأقاليم الشمالية التي ظلت مهمشة من قبل الحسن الثاني، ورغم مشاريع التنمية الكثيرة التي تم إطلاقها مازالت المنطقة فريسة للبطالة والفقر والتهريب بكل أنواعه‪.‬
 

 

«إن هذه العناصر مجتمعة، تصبح عوامل تفقد الثقة وتبعث على البحث عن نماذج أخرى مخافة تحويل الشباب إلى دمى متحركة، في خدمة مشاريع تتجاوزهم»، يضيف بنعثمان.
وهذا نفس ما ذهب إليه عبد الله رامي الباحث في المركز المغربي للعلوم الاجتماعية في جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، عندما قال: «حيث ما وجد الفقر المدقع والسكن العشوائي والإجرام، فتلك هي الأرضية الخصبة لنمو التطرف». وهو ما يفسر وجود الكثير من المقاتلين من مدينة سلا التي تعيش على هامش جارتها العاصمة المنتعشة.
 

 

*دعاة ومستقطبون
 

 

إن تأثير بعض الدعاة يلعب هو الآخر دورا هاما. فإذا كان الشمال أرضا للاستقطاب فهذا لأن هناك سلفيين ينشرون شباكهم على الأرض ولا يخفون دعمهم لداعش. « هذا بالإضافة إلى القرب الجغرافي الكبير بين الشمال المغربي وأوروبا والعلاقات الوثيقة بين الشكبات الجهادية في ضفتي المتوسط مما يسهل التنسيق والاستقطاب، والسفر نحو سوريا والعراق عن طريق تركيا»، يؤكد رامي. « لا يجب أن ننسى أن علاقة الشمال ولدت في بداية سنوات ال2000 مع حرب العراق. وكان مقبولا في بعض الأوساط، السماح للشباب الذهاب من أجل القتال.. إن الاتصال مع شبكات الاستقطاب تم نسجها في تلك الفترة»، يضيف بنعثمان.
 

 

إن المغرب في حالة تأهب قصوى. ولا يمر أسبوع دون يتم تفكيك خلية قريبة، بشكل أو بآخر من تنظيم داعش. في 26 شتنبر تم تفكيك مجموعة تعمل في الناظور والتي أطلق عليها اسم أنصار الدولة الإسلامية في المغرب العربي، وذلك بتعاون مع المصالح الإسبانية. الخلية يتزعمها محمد سعيد، محمد وهو عسكري إسباني سابق من أصل مغربي، وكان لها هدفان: أولا بعث المقاتلين إلى سوريا والعراق ثم تجميع فريق من أجل تكوينهم قبل العودة إلى المغرب. وليس أي فريق بما أن الأمر يتعلق ب«جند الخلافة» المسؤول عن إعدام الرهينة الفرنسي هيرفي غورديل‪.‬
 

 

وفي بداية أكتوبر وحسب «لادجيد»، تم إحباط 119 هجوم تفجيري و109 محاولة اغتيال، وسبعة محاولات اختطاف رهائن و41 محاولة سرقة بالعنف. وقد قرر المغرب أيضا تعزيز ترسانته القانونية ضد الجهاديين، حيث تم في شتنبر الماضي المصادقة على مشروع قانون يتمم ويعدل قانون مناهضة الإرهاب، بحيث تصل العقوبة الحبسية حتى 15 سنة أما الغرامة فتتراوح بين 50 ألف درهم و500 ألف درهم لأي شخص يحاول الالتحاق بمجموعة إسلامية مسلحة. هذا إلى جانب إطلاق المخطط الأمني «حذر» منذ 27 أكتوبر، والذي يهدف إلى حماية المناطق الأكثر حساسية، مثل المطارات والأماكن العامة، وكذا توفير الحماية للمواطنين والأجانب عبر نشر وحدات مشتركة، ففي عملية نادرة، تم دمج الدرك والشرطة والقوات المساعدة، والعملية التي انطلقت من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء تم تعميمها على جميع المدن الكبرى بالمملكة.

 

 

فتيحة المجاطي الأرملة السوداء

 

 

المقاتلون المغاربة في تنظيم الدولة، لديهم نجمتهم. اسمها فتيحة المجاطي أرملة كريم المجاطي عضو القاعدة، الذي سقط في السعودية في أبريل 2005. إنها أيقونة الجهاد بصيغة المؤنث والتي قدمت ولاءها «للخليفة» أبو بكر البغدادي، في فاتح يناير على تويتر، قبل أن تجمع حقائبها متوجهة نحو سوريا لتلتحق بابنها إلياس أحد أعضاء اللجنة الإعلامية داخل تنظيم داعش. هناك تم استقبال فتيحة استقبالا يليق بالأبطال. بعدها استفادت من تكوين عسكري. ويعتقد أنها تزوجت أحد قادة التنظيم. كما أنها مسؤولة عن تكوين وتأطير نساء التنظيم، لدرجة أنها لقبت بأم المومنين. تستقر المجاطي الآن في الرقة عاصمة داعش، وتجمعها علاقات مميزة مع الخليفة المزعوم وأيضا عمر الشيشاني الوزير الأول للتنظيم.

 

 

هدى الأندلسي، بتصرف عن أسبوعية "جون أفريك"- إسلام مغربي








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

دعم مالي جديد للمغرب بقيمة 112 مليون أورو

من أجل المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

حول خطاب مكافحة الفساد

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

مرصد حقوقي يدين تبرئة مغتصب طفل بتطوان

قاضي التحقيق يستمع لمسؤول نقابي كشاهد في ملف "كوماناف"

تحقيق : كيف يستقطب مغاربة داعش





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

المحاصصة ترسم ملامح المكتب السياسي الجديد للحركة الشعبية

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

جطو يكشف اختلالات كبرى للمخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

محاربة موجة البرد.. الملك يأمر بإقامة مستشفيين عسكريين بأزيلال وأنفكو

 
اقتصاد

الجبهة الوطنية لإنقاذ " سامير" تدعو الى خلق شركة مختلطة لانقاد المصفاة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الملك يهنئ في مكالمة هاتفية فريق الرجاء بعد تتويجه بكأس "الكاف"

 
مغاربة العالم

ثلاث سنوات سجنا لمغربي مرحل من اسبانيا

 
الصحراء اليوم

كوهلر: المائدة المستديرة بجنيف خطوة مهمة نحو مسلسل سياسي متجدد لمستقبل الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية