مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         قادة اليمين المتطرف في اوروبا يجتمعون في براغ             معمل مهجور يهدد المارة يوميا وسط الرباط             أين اختفى الدواعش الاجانب في سوريا و العراق             المفوضية السامية لحقوق الانسان تطالب "بوقف فوري" لعمليات الاعدام في العراق             مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات إطار الحل في ليبيا             إصابة 18 شخصا في انقلاب سيارة للنقل المزدوج بالخميسات             تطبيق غرامة الراجلين..25 درهما لكل من لم يحترم ممرات الراجلين             مندوبية السجون تغلق سجن "الزاكي" بسلا نهائيا             حبل المتابعة يلتف جول أعناق كبار المنتخبين             حقوقيون و قضاة ينتقدون ضعف التكوين في مجال حقوق الانسان             شوراق: البرنامج التنموي"الحسيمة منارة المتوسط" يتقدم وفق الآجال المحددة             الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان تقدم تقريرها السنوي             تقرير لفتيت يطيح بستة كتاب عامين             قتلى و جرحى في إنهيار جدار مبنى متهالك بالدارالبيضاء             الرميد يعلن عن خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان             محكمة اسبانية تأمر بمصادرة منزل رئيس كاتالونيا السابق             نقابة صحية تطالب بخلق مجلس أعلى للصحة بالمغرب             رونار يرفع سقف التحدي عاليا: نريد أن نكون أول منتخب إفريقي يصل لنصف نهائي المونديال             تخليدا لذكرى الفنان امين الدمناتي للا سلمى تترأس بالرباط حفلا بهيجا لتكريم الفنان الراحل             مشاركة متميزة للملك محمد السادس في قمة باريس و رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             روائية فلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب             استمرار موجة البرد مع صقيع داخل البلاد             ظهور اسماء المعنيين بالاعفاء من ولاة و عمال             الإعدام شنقا بحق أربعة مدانين بالارهاب في العراق             شيك بدون رصيد يقود أحد وجوه الجماعة بالدارالبيضاء للاعتقال             أمنستي تتهم أوروبا بالتواطؤ في انتهاك حقوق المهاجرين في ليبيا             حقوقيون يستنكرون ترك سائق سيارة للنقل المزدون متهم بالاختطاف و الاغتصاب يعمل بكل حرية بتارودانت             وزارة الصحة تقرر أخيرا تعليق تسويق حليب خطير للرضع وسحبه من الصيدليات             حضور وازن للملك محمد السادس في قمة المناخ الدولية "وان بلانيت ساميت"             تعليمات ملكية لاتخاذ تدابير قانونية في حق ولاة و عمال و رجال سلطة مقصرين في مهامهم             اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج            تفاصيل حادث التدافع بالصويرة            إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس            وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي            احتجاج على حضور بيريز            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
موسم توزيع الغنائم بأوسرد

 
صوت وصورة

اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج


تفاصيل حادث التدافع بالصويرة


إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس


وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي


احتجاج على حضور بيريز

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

تخليدا لذكرى الفنان امين الدمناتي للا سلمى تترأس بالرباط حفلا بهيجا لتكريم الفنان الراحل

 
أسماء في الاخبار

سميرة سيطايل تدق مسمار جحا بالقناة الثانية و تستعد لتوريث صنوتها فتيحة العيادي

 
كلمة لابد منها

"هيومن رايتس ووتش" تأخد المشعل من مجلس اليزمي و تقحم الملك في "ملف الريف"

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

حبل المتابعة يلتف جول أعناق كبار المنتخبين

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات إطار الحل في ليبيا

 
المغرب إفريقيا

جاكوب زوما “المغرب بلد إفريقي نحتاج إلى علاقات معه”

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

محمد الساسي يكتب عن 20 فبراير
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 غشت 2012 الساعة 54 : 16


تصفية الحساب

 

عرفت حركة 20 فبراير تراجعا كبيرا في الشهور الأخيرة.

بعد أن نجحت الحركة سابقا في تعبئة عشرات الآلاف من المواطنين في تظاهراتها ومسيراتها التي كانت تتم في أكثر من مائة نقطة جغرافية خلال يوم واحد،

 

...

انحسرت رقعة الحركة وخفت وميضها وانكمش نشاطها ونضب معينها، وأصبحت مسيراتها تضم المئات فقط، وفي نقط محدودة.

حركة 20 فبراير توجد اليوم في مرحلة جزر بعد مرحلة المد.

في لحظة الانبثاق، نزل إلى الشارع رجال أعمال وأكاديميون وإعلاميون وقادة أحزاب ومحامون وأطباء ورموز من المجتمع المدني. نزلوا جميعا لمساندة ثلة من الشباب الذين التقوا في البيت الافتراضي، وأعلنوا انطلاق حركة مسيرات من أجل التغيير.

هناك من يعتبر أن ضمور الحركة يجب عزوه إلى مسلسل المراجعة الدستورية الذي قد يكون أوقف مد الحركة. حسب هذا الرأي، فالمراجعة الدستورية شخَّصت التغيير المنتظر واستجابت للمطلب المركزي، ورسمت حدا فاصلا بين مرحلتين في تاريخ النظام السياسي المغربي، وقطعت آخر أواصر علاقته بالاستبداد. لكن المظاهرات التي أعقبت الإعلان عن مشروع الدستور الجديد كانت حاشدة، وأظهرت أن حركة 20 فبراير لم تتأثر كثيرا بالمستجد الدستوري.

هناك، في نظرنا، ثلاثة عوامل كان لها أثر حاسم على الصحة الجسدية والمعنوية لحركة 20 فبراير، وتسببت في إدخالها إلى حالة من العياء والهزال والإجهاد:

العامل الأول هو انسحاب جماعة العدل والإحسان التي كان لها ثقل بشري بارز في بنية الحركة؛ وكانت، من بعض الأوجه، تـُضفي على الحركة -نوعا ما- طابعا تعدديا، حتى وإن كان ذلك لا يعني تسليم كافة مكونات الحركة بالجوهر الفلسفي للتعددية؛

العامل الثاني هو تنصيب حكومة عبد الإله بنكيران التي شكلت حدثا مؤسسيا نوعيا واعتمادا لوصفة جديدة، غير مجربة في الماضي، وكانت مستبعدة إلى حد كبير. جزء من الطبقات المتوسطة اعتبر أن التصويت على حزب العدالة والتنمية والترحيب بميلاد الحكومة الجديدة يمثلان وفاء لذات المنطق الذي كان منطلق تأييد ودعم حركة 20 فبراير. والأمل أضحى معلقا على هذه الحكومة من أجل محاربة الفساد ومنح المؤسسة الحكومية القدر المطلوب من الجدية والفعالية والنجاعة والاستقلالية وبناء علاقة جديدة مع المواطن والناخب، وإعادة الاعتبار إلى حكم صناديق الاقتراع، وسن إجراءات اجتماعية واقتصادية جديدة ونوعية تحد من اتساع الفقر والهشاشة والفوارق الطبقية وترسي دعائم الاستثمار المنتج والتضامن الوطني والتخليق العام.

العامل الثالث، والأقل تأثيرا، هو ظهور عدد من المشاكل الداخلية في تدبير حركة 20 فبراير، وخاصة بعد التحاق التيارات السياسية بها، وحصول بعض التضارب في الشعارات وعدم الوضوح في الأهداف، والتعامل التكتيكي مع الحركة بمحاولة تسخيرها ربما في خدمة مشاريع لـ"التغيير" غير مطابقة للمرجعيات الأصلية للحركة. ومع ذلك، فإن الجموع العامة، المنظمة من طرف تنسيقيات الحركة، حافظت على روح التداول الجماعي في اتخاذ القرارات.

هل حركة 20 فبراير في حالة احتضار؟

لا يمكن، في نظرنا، الانتهاء إلى هذه الخلاصة بهذه السهولة، فما يجري بالمنطقة المغاربية والعربية يثبت حتى الآن أن حراك الشارع يخبو أحيانا، لكنه ما يلبث أن يشتعل ثانية، وهذا هو ما يحصل في موريطانيا والبحرين والأردن، إضافة إلى تصاعد نشاط المعارضة في الكويت، وما يعتمل من مخاضات في جوف المجتمع السعودي نفسه..

الربيع الديمقراطي لم ينته بعد في المنطقة ككل، وحركة 20 فبراير لم تكن هي الشكل الوحيد للحراك في الشارع المغربي، بل كان يرافقها نوع آخر من الحراك الاحتجاجي الاجتماعي ذي الطابع الفئوي أو القطاعي أو المحلي. هذا النوع الأخير من الحراك ازداد اتساعا بعد الضعف الذي أصاب حركة 20 فبراير، بل إنه استلهم بعضا من طقوسها وشعاراتها وأساليبها في العمل، بمعنى أن تحوُّل الشارع إلى حلبة مركزية للاحتجاج ونزول فئات جديدة إليه، كالقضاة الذين انتخبوا هياكل ناديهم بالشارع العام، وتبادل التأثير بين مختلف أنواع الحراك، هي عناصر كافية للتدليل على أننا لم نبرح قط منطق الزمن السياسي الجديد.

الوهن الذي ألـَمَّ بحركة 20 فبراير أوحى إلى الحاكمين، ربما، بأن الحركة في الأصل لم تكن حركة اجتماعية جماهيرية، وأنها كانت دائما معزولة عن الشعب وبعيدة عن انتظاراته، وأن التغيير الذي يريده الشعب هو فقط "تسريع وتيرة الإصلاحات"، وأن حركة 20 فبراير لا تستحق كل الهالة التي أُحيطت بها، وأن لا مبرر لتغيير المسار بالنسبة إلى نظام يعتبر أنه اختط قبل 20 فبراير 2011 طريق التغيير الحقيقي، وأن ما بدا كعاصفة قد مرَّ وانتهى، وبالتالي يجب أن تعود الأمور إلى سابق عهدها وأن تـُرَدَّ إلى نصابها.

بعد تراجع حركة 20 فبراير، وجدنا أنفسنا وجها لوجه أمام ثلاثة أنواع من الممارسات :

1) حصل تراجع من طرف الحكومة الحالية عن التزامات كانت الحكومة السابقة أخذتها على عاتقها حيال فئة من المعطلين حاملي الشهادات العليا.. القضية قبل أن تكون قضية احترام القانون، هي قضية تقدير سياسي جديد للمرحلة؛ فلو كانت حركة 20 فبراير قد حافظت على زخمها، وظلت في مستوى لياقتها البدنية الأولى أو زادت عليه، لوجدت الحكومة نفسها مدفوعة إلى فعل أي شيء لحل مشكلة محضر 20 يوليوز 2011. كان الهدف في السابق هو ألا تصب حركة المعطلين والاحتجاجات الفئوية الأخرى في مجرى حركة 20 فبراير، وأن يُعمد إلى تجفيف منابع تزويد الحركة بطاقات إضافية، وأن تـُستخدم للوصول إلى الهدف كل الصيغ الاستثنائية. كان الهاجس هو إضعاف 20 فبراير وإخلاء الشارع من المحتجين وعزل الديناميات الاحتجاجية عن بعضها البعض؛ لكن بعد أن ضَعُفت حركة 20 فبراير، لم تعد السلطة تشعر بأنها مجبرة على تقديم المزيد من التنازلات أو إبراء ذمتها مما بها من دين.. زمن التنازلات انتهى بـ"قرب انتهاء حركة 20 فبراير"؛

2) تمت العودة بسرعة البرق إلى إعمال الدستور العرفي، ولم تعد السلطة ترى أن دستور 2011 في كامل بنوده يشكل مرجعا ملزما، بل هو مجرد وثيقة معلقة التنفيذ في انتظار ظهور ميزان قوى جديد، أما ميزان القوى الحالي فلا يرقى إلى مستوى الدستور الجديد الذي جاء كجواب استثنائي على ظرفية استثنائية. أما قَدَرُ هذا الدستور اليوم فهو السقوط بعدم الاستعمال بعد خسوف تلك الظرفية. نحن اليوم لسنا بصدد إعادة قراءة الدستور الحالي، نحن في الواقع بصدد إعادة كتابته مجددا، فكأننا أمام صحيفة بيضاء يضعون فيها من القواعد ما يستطيعون فرضه بقوة الأمر الواقع؛

3) جرى شن حملة من الاعتقالات والمحاكمات والمتابعات القضائية في حق عدد من أبرز رموز ونشطاء حركة 20 فبراير، وأشدهم حيوية، وأكثرهم حضورا. أصبح مطلوبا من هؤلاء أن يؤدوا، في زمن الجزر، ثمن ما صنعوه في زمن المد، وأن يعلموا بأن للسلطة ذاكرة، وأنها قد تمهل ولا تهمل، وقد تتنازل ولا تتهاون، وقد تمارس جزءا من القمع في حق من تعتبرهم متطاولين عليها، وتقرر إرجاء تطبيق جزء آخر. وهكذا، تَمَّ تكثيف نشاط الآلة القضائية في مواجهة شباب 20 فبراير بعدة مناطق، كفاس والخميسات وآسفي وسطات وتازة والدار البيضاء وبنسليمان وبني بوعياش والحسيمة.. إلخ. ويتم ذلك في زمن تولي حزب العدالة والتنمية حقيبة العدل، فكأن هناك من يدفع الحزب إلى جَزِّ غصن الشجرة الذي يقف فوقه.

تستند المتابعات التي يتعرض لها عدد من شباب الحركة، حسب المصادر الحقوقية، إلى ثلاثة أنواع من التهم :

- تهمة تنظيم مظاهرات غير مرخص بها. وهذه التهمة تثير السخرية في البلدان التي يعلم الجميع بأن السلطة فيها لا تمنح ترخيصا بتنظيم مظاهرات مناوئة لها، وفي بلدان يكون هدف المتظاهرين الأساسي فيها هو الاحتجاج على مصادرة الحريات، والاحتجاج بالضبط على عدم الترخيص بالمظاهرات !

- تهمة إهانة موظف عمومي، ورجال القانون المغاربة يعرفون كيف يمكن أن يتحول بسهولة فائقة رفع سيف هذه التهمة إلى تجريم شبه مطلق لأي شكل من أشكال الاحتجاج على رجالات وأعوان السلطة، بدعوى أن ذلك الاحتجاج يمس بـ"هيبة الدولة"؛

- تهمة المس بالمقدسات والمس برموز الدولة ومؤسساتها، استنادا إلى ما قد يرد بأناشيد أو أغان أو كتابات أو كاريكاتور أو شعارات أو مواد منشورة عبر الأنترنيت. وفي هذا الصدد، فنحن لا نستطيع أن نقنع أحدا في العالم بأن إيداع مغني حركة 20 فبراير معاد بلغوات (الحاقد) وشاعر الحركة يونس بنخديم السجنَ بسبب أغنية أو قصيدة زجل، يُعتبر عاديا في ديمقراطيات القرن الواحد والعشرين كما هو الأمر عندنا، ولا يمكن أن نقنع أحدا بأن ذلك الإيداع لا علاقة له بموضوع حركة 20 فبراير ككل.

نقول للذين يعتبرون أن تراجع حركة 20 فبراير هو مؤشر على "نهاية المشاكل" ومبرر للعودة إلى ما قبل 20 فبراير 2011: هل تقدِّرون حجم الخطر المتمثل في احتمال الانفجار الاجتماعي بسبب الفوارق والإقصاء والتهميش؟ ألن يحرجكم أن يؤدي التقدم الديمقراطي الذي قد يحصل في بلدان الجوار إلى تدحرج ترتيب المغرب في سلم الديمقراطية؟ ألا تخشون أن يؤدي فشل "وصفة بنكيران" بفئات واسعة من الطبقة المتوسطة إلى تجذير مواقفها؟..

 

محمد الساسي

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الوطني للعيطة الجبلية بتاونات

مهرجان الطرب الغرناطي يحتفي بثلة الفنانين المساهمين في تكريس وصيانة هذا التراث الاصيل

الذبيحة السرية تعود لإغراق الأسواق بالدار البيضاء

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

مرصد حقوقي يدين تبرئة مغتصب طفل بتطوان

محمد الساسي يكتب عن 20 فبراير





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

العثماني يخلف ابن كيران على رأس الأمانة العامة لحزب "المصباح"

 
اخبار

قادة اليمين المتطرف في اوروبا يجتمعون في براغ

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

حقوقيون يستنكرون ترك سائق سيارة للنقل المزدون متهم بالاختطاف و الاغتصاب يعمل بكل حرية بتارودانت

 
اقتصاد

الملك محمد السادس يترأس حفل إطلاق 26 استثمارا صناعيا في قطاع السيارات بملايير الدراهم

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة عبد الكبير العلوي المدغري المدير العام لوكالة بيت مال القدس الشريف

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
زووم سبور

رونار يرفع سقف التحدي عاليا: نريد أن نكون أول منتخب إفريقي يصل لنصف نهائي المونديال

 
مغاربة العالم

حصيلة باهتة للمنتدى الثاني للمحامين المغاربة في المهجر بأكادير

 
الصحراء اليوم

الاتحاد الأفريقي لن تعود منبرا مريحا للانفصاليين

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية