مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         لغط إعلامي بعد حلق رؤوس طلبة معتقلين بسجن فاس             أحكام بالبراءة والحبس للمعتقلين في ملف محسن فكري             الدرك الملكي يحجز أزيد من 36 طن من الأكياس البلاستيكية خلال الربع الأول من 2017 ويوقف 12 شخصا             تضامن حقوقي واسع مع طبيبة معزولة من مندوبية التامك             "أزطا" ترفع مذكرة ترافعية حول تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية             جبهة القوى و حزب العهد يطلقان مسلسل الاندماج             تضامن واسع مع الصحافية الدغوغي و انتقادات لطريقة تدبير "ميدي 1 تيفي"             انقاذ سيدة هددت بالانتحار وسط الرباط بعد ساعات من الترقب             منظمة حقوقية تطالب الحكومة بالالتزام بالتوصيات و العهود الدولية             وفاة سيدة في بوابة ولوج لمعبر باب سبتة             العثماني ينفي دعوته للعماري واستجداءه للتصويت على برنامجه             سيدة تتسلق لاقط للاتصالات وسط الرباط و تهدد بالانتحار             خيار يختار التضحية باجود صحافية عوض معالجة اختلالات القناة             جبهة القوى الديمقراطية تسابق الزمن لعقد مؤتمرها الوطني             نجيب الوزاني يعود إلى حزب العهد بعد تعديل النظام الداخلي للحزب             باحثون ينددون باختلالات" الرابطة المحمدية للعلماء"             المغرب يستدعي السفير الجزائري احتجاجاً على ترحيل مهاجرين سوريين             القضاء يحكم بعدم الاختصاص في قضية المرصد المغربي لمناهضة التطبيع ضد وزير الفلاحة أخنوش             المغرب و كوبا يقرران اعادة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين             اعتقالات وسط تجار "مارشي نوار" على هامش الديربي البيضاوي             المغرب يشجب "التصرفات اللا إنسانية" للجزائر حيال نازحين سوريين             تفكيك خلية داعشية بتطوان خططت لعمليات تفجير             إحالة حمزة الدرهم و من معه على سجن سلا             السوق السوداء تلهب اسعار تذاكر الديربي البيضاوي             "مافيا العقار" تدخل صحافيا السجن باكادير             الشقوري المرحل من غوانتانامو: "لقائي مع بن لادن كان عاديا "             نشرة خاصة..أمطار رعدية قوية اليوم وغدا بعدد من مناطق المملكة             جمعية أسر شهداء ومفقودي و أسرى الصحراء ترفع للعثماني مذكرة مطلبية             ادريس لشكر يصد الابواب في وجه اتحاديي الرباط و يغير مفاتيح مقر أكدال             النجار زغلول تاجر دين يندب حظه بعد ان بارت تجارته بالمغرب             ادريس لشكر يسعى للإقناع (حلقة كاملة )            أعمال شغب بملعب مراكش في مباراة الكوكب و الرجاء            مجهول يحاول اعتراض الموكب الملكي بالرباط            مراسم وصول العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى الرباط             خنوش يعبر عن رغبته في المشاركة في حكومة العثماني            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
مجلس اليزمي يلتقي ب"تنسيقية المغاربة المسيحيين "

 
صوت وصورة

ادريس لشكر يسعى للإقناع (حلقة كاملة )


أعمال شغب بملعب مراكش في مباراة الكوكب و الرجاء


مجهول يحاول اعتراض الموكب الملكي بالرباط


مراسم وصول العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى الرباط


خنوش يعبر عن رغبته في المشاركة في حكومة العثماني

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

"ذاكرة الرباط- سلا" تنظم الدورة الثالثة لأيام التراث من 20 إلى 23 أبريل 2017 تحت شعار "أرض التراث"

 
أسماء في الاخبار

بعد خروجه من السجن سعد لجرد "ما مسوقش"

 
كلمة لابد منها

مولاي عمر بنحماد تاجر دين برتبة أستاذ التعليم العالي

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

المصطفى معتصم: ما بعد إقالة السيد عبد الإله بنكيران

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
جهات و اقاليم

سكال : جهة الرباط تتوفر على مؤهلات كبيرة تتيح لها أن تصبح أول جهة فلاحية على المستوى الوطني

 
صوت وصورة
 
مغارب

قافلة الصداقة المغربية الموريتانية تنطلق من مدينة أكادير

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
الصحراء اليوم

ممثل المغرب بالأمم المتحدة يرد بقوة على مغالطات سفير فنزويلا

 
المغرب إفريقيا

محمد السادس يؤكد أن إفريقيا منظمة ومتضامنة قادرة على توفير ما تتطلع إليه شعوبها

 
 

من الرباط إلى دمشق.. جهاديون مغاربة في سوريا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 غشت 2012 الساعة 52 : 13


 


من الرباط إلى دمشق.. جهاديون مغاربة في سوريا

سفيان فجري الاتحاد الاشتراكي


من الرباط إلى دمشق مسار متطوعين مغاربة اختاروا الجهاد في سوريا إلى جانب المقاتلين العرب، في صفوف الجيش الحر أو في كتيبة من كتائب المجموعات السلفية المقاتلة.. قبل مغادرة المغرب حصل المتطوعون على تزكية دينية لفعلهم تحمل توقيع شيوخ سلفيين مغاربة باركوا «الجهاد المحمود» في سوريا ودعوا إلى «نصرة» المقاتلين فيها.

جهاديون يقاتلون لأسد في سوريا

تواصل وسائل الإعلام عرض أخبار مغاربة توجهوا إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر بين نظام بشار الأسد والمجموعات المسلحة، منهم من «قضى نحبه» في المعارك هناك إلى جانب الجيش السوري الحر كالشاب رشيد وهبي من مدينة سبتة الذي أعلنت صحيفة الباييس الإسبانية نبأ وفاته، ومنهم من لايزال «يجاهد» متنقلا بين جبهات القتال في حلب ودمشق وحمص.

أعمارهم مختلفة وينحدر عدد منهم من مدينتي تطوان والفنيدق شمال المغرب على الحدود مع إسبانيا، وبعضهم من عاش مهاجرا في أوروبا قبل أن يعتزم السفر إلى سوريا.

آخر ما تناقلته وسائل الإعلام جاء في تقرير لوكالة «رويترز» عن طبيب الأسنان المغربي أحمد -42 عاما-، يعمل في باريس ونشأ في عائلة مغربية متدينة، وأصبح يضع ثقته في «حكمة كبار رجال الدين لكبح جماح طوفان الغضب في سوريا»، أو أبو قتادة المحامي المغربي الذي تلقى تعليمه في إيطاليا وقضى أسبوعين في حلب ليكتشف أن الحرب في سوريا ليست معركة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وأن «أنهارا من دماء السنة ستسيل في سوريا قبل تحرير سوريا من طغيان الأسد».

«مغاربة سوريا»؟

أخبار المغاربة في سوريا أتت كذلك على لسان القادة الميدانيين للجيش الحر، من خلال تصريحات تحدثت عن مشاركة المتطوعين العرب من المغرب وليبيا وفلسطين في الحرب الدائرة هناك.

بيد أن هذا الحضور المغربي على جبهات القتال في سوريا لا يرقى، حسب عبد الله الرامي الباحث في التيارات الجهادية، إلى مرتبة الظاهرة التي يمكن أن نسميها ب «مغاربة سوريا»، مثلما تحيل إليه تسميات «مغاربة العراق» أو «مغاربة أفغانستان»، فالحضور المغربي في سوريا على صحته لم يقدم بعد مؤشرات كافية تسمح باعتباره ظاهرة.

يقول الرامي إن حضور المغاربة على الجبهات في سوريا يظهر من خلال تصريحات السوريين والتقارير الإعلامية، وتؤكده أخبار «استشهاد» بعضهم هناك، وهو وجود يعلمه الجميع كما هو الشأن بالنسبة للحضور التونسي أو الليبي. كما لا ينفي الباحث وجود متابعة أمنية دقيقة للشباب المغاربة الذين يتوجهون إلى سوريا، على الرغم من أن السلطات المغربية تؤكد رسميا أن لا علم لها بسفر المغاربة إلى سوريا ل «لجهاد».

وبعيدا عن العمل الأمني الذي تحتكر السلطات المغربية خلاصاته، تظل التساؤلات عن عدد المغاربة الموجودين حاليا بالجيشالحر أو بالميليشيات المسلحة بسوريا مطروحا، فلا أحد يستطيع تقديم جواب حقيقي، يقول مصطفي العباسي مراسل جريدة الأحداث المغربية من مدينة تطوان شمال المغرب، وهناك بعض المصادر الإعلامية الإسبانية رفعت السقف إلى ما يزيد عن 200 عنصر، جلهم ينتمون إلى مدينة سبتة ، ومدن تطوان والفنيدق

الطريق إلى دمشق؟

طرق المغاربة إلى سوريا مختلفة، جلها عبر تركيا. منهم من يسافر عبر الطائرة مباشرة من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء إلى تركيا ومن ثم إلى سوريا عبر الحدود الشمالية، أو يصل تركيا من خلال التنقل عبر عدد من الدول، مستفيدا من غياب شرط التأشيرة لدخول الأراضي التركية.

والطريق عبر تركيا باتت بالنسبة للمغاربة، كغيرهم من «الجهاديين» الوافدين من دول عربية أخرى، طريقا سالكة وتقليدية، يسهلها تغاضي و»دعم» سلطات أنقرة، وتجاهل السلطات الأمنية في دول عربية أخرى يعبر منها المتطوعون كدول المغرب العربي.

ويقدم الرامي تفسيرا للسهولة التي تميز هذا المسلك العربي-التركي إلى سوريا بالإشارة إلى مفهوم جهادي مركزي يؤطر عمل الجهاديين، هو مفهوم «الجهاد المحمود» الذي يستثمر عملية «تجنيد عن بعد» تقوم على «العمل الإعلامي الاستراتيجي لبعض القنوات العربية من خلال عرض مكثف لصور القتال الدائر في سوريا ومشاهد الضحايا».

ويشير الرامي إلى وجود شبكة من القنوات الفكرية والتنظيمية تصدر الجهاد إلى سوريا من المغرب ومن دول أخرى، ويفسر الرامي هذه الشبكات بما اعتبره «تحالفا ضمنيا وموضوعيا وغير متفق عليه بين التيار الجهادي العالمي والدول التي من مصلحتها إسقاط النظام السوري. وهذا التحالف يقوم أولا على تفريغ الساحات العربية، وخصوصا الليبية، من الجهاديين من خلال تصديرهم إلى سوريا، وثانيا من خلال استثمار معنويات التيار الجهادي لمجابهة النظام السوري ومواجهة المحور المذهبي الشيعي الممثل في النظام السوري العلوي والنظام الإيراني والمحور الشيعي في المنطقة عموما.

في المقابل يشير الرامي إلى النظام السوري الذي يستثمر التيار الجهادي، لأن النظام السوري ،يقول الرامي، «له علاقة بالتيار الجهادي، حيث كان يدخل الجهاديين إلى العراق، ويدرك منذ بداية الصراع أنه سيتم استخدام التيار الجهادي ضده، على اعتبار أن التيار الجهادي العالمي تيار غير متجانس وبوسع كل دولة استعماله واستثماره بما يخدم مصالحها.

ويسوق الرامي نموذج أبو مصعب السوري الذي قام النظام السوري بإطلاق سراحه مؤخرا، وهو قيادي بارز في تنظيم القاعدة يعلن خلافه مع تيار الإخوان المسلمين ويرفض الخضوع لسلطة الدول في ممارسة الجهاد. والنظام السوري حين أطلق أبو مصعب السوري فلأنه أدرك هذا الخلاف ومضى في نفس المسلك الذي قام به النظامالسعودي الذي أطلق جهاديين بشكل سري وعلني، ومثلما فعلت تونس ومصر التي أفرجت عن أخ الظواهري الذي يقال إنه يوجد اليوم في سوريا.

تزكيات شيوخ السلفية

غياب التأشيرة التركية لوصول المغاربة إلى سوريا يقابله حضور قوي لتأشيرات أخرى ذات طبيعة دينية، هي ما يصطلح عليه بالتزكية التي يمارسها شيوخ سلفيون مغاربة.

يقول الرامي في المغرب يتم الذهاب إلى سوريا تطبيقا لمفهوم النصرة، وهو مفهوم مركزي في أدبيات التيار الجهادي العالمي ويسوقه أشخاص يرتبطون بتيارات جهادية كتنظيم النصرة في سوريا أو لهم صلات خاصة ومباشرة مع الشيخ السلفي السوري عدنان العرعور الذي يقوم بقيادة العمل المسلح في سوريا، ويوجد لديه جمهور واسع في المغرب.

ويقدم الباحث نموذج شيخين سلفيين مغربيين معروفين يقومان بتزكية فعل الجهاد في سوريا للمغاربة الراغبين فيه، على اعتبار أن سوريا تشكل لدى التيار الجهادي العالمي «الجبهة الحامية للجهاد» في الوقت الراهن:

الشيخ الأول هو الشيخ محمد المغراوي مؤسس دار القرآن بمدينة مراكش الذي تربطه بالشيخ العرعور علاقة صداقة وود متينة، حيث واجه الاثنان حملة السلطات السعودية لضرب الفكر السلفي الجهادي من خلال ما عرف بالفكر المدخلي.

أما ثاني الشيوخ السلفيين فهو الشيخ عمر الحدوشي المعتقل السابق في السجون المغربية، والذي يعتبر رمزا للسلفية الجهادية بالمغرب، ويعمل على تزكية الفعل الجهادي في سوريا للراغبين في السفر إليها.

وللشيخ الحدوشي، يقول الرامي، علاقات وطيدة بالتيار السلفي في المغرب العربي وخصوصا في تونس مع تيار أنصار الشريعة الذي يتزعمه شيوخ خدموا في أفغانستان في السابق. ونقلت وسائل الإعلام المغربية شهادات في محيط شباب سافروا إلى سوريا أبرزت التأثير الذي كان للشيخ الحدوشي في استقطاب الجهاديين إلى بلاد الشام.

كما يشير الرامي كذلك إلى علاقات سابقة للأوساط الجهادية في المغرب بالشيخ السوري أبو بصير الطرطوسي، وهو ما أسهم بدوره في عملية استقطاب المتطوعين وتجنيدهم.

والتزكيات التي يقوم بها الشيخان، يقول الرامي، يتم التغاضي عنها من السلطات المغربية، تماما كما تفعل السلطات التونسية، وذلك لخدمة مصلحة مزدوجة: أولها تفريغ الساحة المغربية الداخلية من الجهاديين، ثم الانسجام مع سياسة المغرب الذي يعتبر من دول محور الاعتدال العربي ومن دول أصدقاء سوريا.

 



1545

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أولمبيو المغرب يعربون عن خيبتهم بعد الفشل في دورة لندن

حذر المستثمرين وراء هبوط سوق الأسهم في المغرب

من أجل المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

الذبيحة السرية تعود لإغراق الأسواق بالدار البيضاء

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

ما تقسيش ولدي تستنكر نبش قبر فتاة بسلا

من الرباط إلى دمشق.. جهاديون مغاربة في سوريا

قنابل موقوتة وسط العاصمة الرباط

تأجيل المسيرة الوطنية الحقوقية إلى الثاني من دجنبر

الجمعيات تقاطع إحتفال الشوباني باليوم الوطني للمجتمع المدني

الفلسفة والتاريخ جديد المؤرخ عبد الله العروي

المحكمة تقرر تأجيل ملف إكديم إزيك إلى 13مارس المقبل





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  الرياضة

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

الدرك الملكي يحجز أزيد من 36 طن من الأكياس البلاستيكية خلال الربع الأول من 2017 ويوقف 12 شخصا

 
اخبار

تضامن واسع مع الصحافية الدغوغي و انتقادات لطريقة تدبير "ميدي 1 تيفي"

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

لغط إعلامي بعد حلق رؤوس طلبة معتقلين بسجن فاس

 
اقتصاد

وزارة الفلاحة تتوقع محصولا من الحبوب يصل إلى 102 مليون قنطار

 
البحث بالموقع
 
أجندة
"سبيلا" و"طارق" يناقشون مستقبل المجتمع المدني

 
في الذاكرة

وفاة العقيد الهاشمي الطود أخر مشارك مغربي في حرب فلسطين

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
الرياضة

الدّراج أنس أيت العبدية يحرز "طواف المغرب"

 
مغاربة العالم

الاستماع لقنصلة المغرب باورلي على خلفية اتهامها باحتجاز خادمة

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

 

  أعلن معنا

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية