كواليس زووم بريس
سحب ملف النقل من عمارة و بوليف

 
صوت وصورة

الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي يكشفان عن الهوية البصرية لـ "البراق"


خطاب الملك محمد السادس في ذكرى المسيرة الخضراء


تفاصيل "سيناريو" اغتيال الصحفي خاشقجي


الدارالبيضاء تغرق مع اولى التساقطات


سذاجة الاحتلال

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

غالب هلسا: بين العواصم والسجون

 
أسماء في الاخبار

الرفيق نبيل يخسر دعواه ضد الرفيق الدرويش

 
كلمة لابد منها

حين يصل الامر لتدنيس العلم الوطني

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

فيضانات و مفقودون جراء العواصف بافني و كلميم

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

إمرأة تفجر نفسها بشارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس: إفريقيا في حاجة إلى نساء رائدات يسهمن في تغيير أوضاع بلدانهن

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

ضريح بن تاشفين.. تواضع العظماء بأجلى صوره
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 نونبر 2013 الساعة 17 : 17


 

 

 

عبدالجليل البخاري-مراكش

 

 

على خلاف عظماء التاريخ في الغرب والشرق، أبى السلطان المرابطي يوسف بن تاشفين إلا أن يتمسك بزهده في الحياة ليصحبه إلى مرقده في مدينة مراكش -التي أسسها عام 465 للهجرة/1062 للميلاد- لتصبح حاليا مقصدا سياحيا من الشرق والغرب.

 

 

لا يبدو الأمر مزحة لزائر مدينة مراكش الحمراء -كما تلقب عالميا- فاللافة التي تشير بالكاد إلى ضريح "سيدي يوسف" -كما يحلو لسكان المدينة تسميته- تحمل تواضعا غريبا يمزج بين اللامبالاة والاستهتار إلى درجة أنها تتضمن رقما هاتفيا يحيل على المجهول.


وبين باب مسجد الكتبية الشامخ بصومعته في اليمين وبابي "الرب" و"أكناو" في الشمال، يكتفي بطل معركة الزلاقة، وموحد الأندلس يوسف بن تاشفين بإطلالة يومية هادئة من مرقده الأبدي على ساحة "جامع الفنا" الشهيرة، ولسان حاله يردد قول الشاعر "الأيام دول ....".

 

 

فعلا، فخطوات أفواج الزائرين المتنقلين في محيط الضريح بين مسجد الكتبية، وقصر الباهية، وأنقاض قصر البديع، وقصور الملوك السعديين، وأيضا جامع الفنا، تمر غالبا مرور الكرام على قبر ثاني ملوك المرابطين الذي أسس أول إمبراطورية في الغرب الإسلامي. 

 

 

لا تتردد السيدة رشيدة الشرقاوي -المتطوعة منذ ستينيات القرن الماضي برعاية وتنظيف ضريح "أمير المسلمين العظيم" كما قالت للجزيرة نت- في التعبير عن حزنها العميق عن عدم إيلاء السلطات المغربية المعنية -خصوصا وزارة الثقافة- الاهتمام الكافي بالضريح كمعلم للتعريف بصاحبه سواء للأجيال الحاضرة والقادمة أو الأجانب.

قبر السلطان يوسف بن تاشفين (الجزيرة)

 

 

ويبدو من المخجل -كما تقول- أن هذا المكان لا يتوفر إلى الآن على الماء والكهرباء الضروريين، وأنها تقوم بأعمال التنظيف والصيانة امتدادا لتطوع أسرتها منذ سنوات، حبا وارتباطا بتاريخ هذا الرجل، وبالاعتماد فقط على إكراميات المحسنين والزوار.

 

مركز اهتمام


وأكدت السيدة الشرقاوي ما استخلصته الجزيرة نت من بعض سائقي سيارات الأجرة، وفحواه أن ضريح يوسف بن تاشفين يعد مركز اهتمام زائري مراكش من بلدان عربية وإسلامية عديدة، قائلة إنهم يفاجؤون بانعدام اللافتات التي توضح مكانه وتواضع المكان نفسه مقارنة مع حجم تاريخ شخصيته.

 

وتساءلت الشرقاوي باستغراب لماذا أولت وزارة الثقافة المغربية اهتماما أكبر مثلا -حسب قولها- بقبر وضريح "الأمير الشاعر" المعتمد بن عباد في منطقة أغمات بضواحي مراكش؟ هنا يمكن القول إنه مكر التاريخ الذي لا حدود له, خصوصا عندما نعلم أن يوسف بن تاشفين أسر بن عباد وسجنه في المنطقة ذاتها.

 

وناشدت الشرقاوي -بحرقة تتداخل فيها الدموع- ملك المغرب محمد السادس بالتدخل لإعادة الاعتبار للضريح، وكذا تاريخه من خلال إنشاء متحف وتعيين مرشدين للتعريف به.

قدوة تاريخية

 
وفي هذا الباب يطرح التساؤل عن مدى الاهتمام بمفهوم "القدوة التاريخية" للأجيال المتتالية، واللامبالاة والسطحية التي يتم التعامل بها مع شخصيات تاريخية في عالمنا العربي عموما.

 

على ذلك علق أستاذ التاريخ زين العابدين الحسيني للجزيرة نت قائلا إن "العبث بلغ حدود تناول شخصيات تاريخية بنوع من الكوميديا والفولكلورية في أفلام مغربية". وأضاف أن الواجب يفرض إعادة الاعتبار لتاريخ ومكانة يوسف بن تاشفين، باعتباره "شخصية وطنية إستراتيجية كبيرة، وبطل معركة الزلاقة ضد الإسبان".

 

يردد المؤرخ دعوته الصالحة تلك بينما تتسارع وأمام ضريح بن تاشفين مباشرة حركة السيارات والمشاة في كل اتجاهات المدينة. تتواصل الحركة بمراكش دون أن يكترث أحد بأن مؤسسها اختار الانزواء بهدوء في أكثر المناطق صخبا، قبالة ساحة "جامع الفنا".

 

الجزيرة نت








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

الوقائع الكاملة لانتفاضة وادي زم 20 غشت 1955

الفرصة سانحة لحذف جميع الصناديق السوداء والعلاوات ويبقى صندوق الخزينة العامة للدولة وحده تحت المحاسب

الفريق الاشتراكي يريد تقنين الوصول للمعلومة

مخيم للاجئين على ماشرف البرلمان بالرباط

د. مصطفى قلوش القرار المتعلق بدائرة "طنجة – أصيلة" فيه خرق

الرئيس السابق لبعثة «مينورسو»: «البوليساريو» كانت مستعدة لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء خلال لقاء سري

معمم كويتي يريد تحويل المغاربة الى التشيع

محمد اليازغي،تفعيل الدستور من مسؤولية رئاسة الحكومة  وليست قضية الملك

ضريح بن تاشفين.. تواضع العظماء بأجلى صوره





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

المحاصصة ترسم ملامح المكتب السياسي الجديد للحركة الشعبية

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

جطو يكشف اختلالات كبرى للمخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

محاربة موجة البرد.. الملك يأمر بإقامة مستشفيين عسكريين بأزيلال وأنفكو

 
اقتصاد

الجبهة الوطنية لإنقاذ " سامير" تدعو الى خلق شركة مختلطة لانقاد المصفاة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الملك يهنئ في مكالمة هاتفية فريق الرجاء بعد تتويجه بكأس "الكاف"

 
مغاربة العالم

ثلاث سنوات سجنا لمغربي مرحل من اسبانيا

 
الصحراء اليوم

كوهلر: المائدة المستديرة بجنيف خطوة مهمة نحو مسلسل سياسي متجدد لمستقبل الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية