مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         قادة اليمين المتطرف في اوروبا يجتمعون في براغ             معمل مهجور يهدد المارة يوميا وسط الرباط             أين اختفى الدواعش الاجانب في سوريا و العراق             المفوضية السامية لحقوق الانسان تطالب "بوقف فوري" لعمليات الاعدام في العراق             مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات إطار الحل في ليبيا             إصابة 18 شخصا في انقلاب سيارة للنقل المزدوج بالخميسات             تطبيق غرامة الراجلين..25 درهما لكل من لم يحترم ممرات الراجلين             مندوبية السجون تغلق سجن "الزاكي" بسلا نهائيا             حبل المتابعة يلتف جول أعناق كبار المنتخبين             حقوقيون و قضاة ينتقدون ضعف التكوين في مجال حقوق الانسان             شوراق: البرنامج التنموي"الحسيمة منارة المتوسط" يتقدم وفق الآجال المحددة             الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان تقدم تقريرها السنوي             تقرير لفتيت يطيح بستة كتاب عامين             قتلى و جرحى في إنهيار جدار مبنى متهالك بالدارالبيضاء             الرميد يعلن عن خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان             محكمة اسبانية تأمر بمصادرة منزل رئيس كاتالونيا السابق             نقابة صحية تطالب بخلق مجلس أعلى للصحة بالمغرب             رونار يرفع سقف التحدي عاليا: نريد أن نكون أول منتخب إفريقي يصل لنصف نهائي المونديال             تخليدا لذكرى الفنان امين الدمناتي للا سلمى تترأس بالرباط حفلا بهيجا لتكريم الفنان الراحل             مشاركة متميزة للملك محمد السادس في قمة باريس و رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             روائية فلسطينية تفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب             استمرار موجة البرد مع صقيع داخل البلاد             ظهور اسماء المعنيين بالاعفاء من ولاة و عمال             الإعدام شنقا بحق أربعة مدانين بالارهاب في العراق             شيك بدون رصيد يقود أحد وجوه الجماعة بالدارالبيضاء للاعتقال             أمنستي تتهم أوروبا بالتواطؤ في انتهاك حقوق المهاجرين في ليبيا             حقوقيون يستنكرون ترك سائق سيارة للنقل المزدون متهم بالاختطاف و الاغتصاب يعمل بكل حرية بتارودانت             وزارة الصحة تقرر أخيرا تعليق تسويق حليب خطير للرضع وسحبه من الصيدليات             حضور وازن للملك محمد السادس في قمة المناخ الدولية "وان بلانيت ساميت"             تعليمات ملكية لاتخاذ تدابير قانونية في حق ولاة و عمال و رجال سلطة مقصرين في مهامهم             اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج            تفاصيل حادث التدافع بالصويرة            إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس            وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي            احتجاج على حضور بيريز            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
موسم توزيع الغنائم بأوسرد

 
صوت وصورة

اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج


تفاصيل حادث التدافع بالصويرة


إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس


وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي


احتجاج على حضور بيريز

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

تخليدا لذكرى الفنان امين الدمناتي للا سلمى تترأس بالرباط حفلا بهيجا لتكريم الفنان الراحل

 
أسماء في الاخبار

سميرة سيطايل تدق مسمار جحا بالقناة الثانية و تستعد لتوريث صنوتها فتيحة العيادي

 
كلمة لابد منها

"هيومن رايتس ووتش" تأخد المشعل من مجلس اليزمي و تقحم الملك في "ملف الريف"

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

حبل المتابعة يلتف جول أعناق كبار المنتخبين

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات إطار الحل في ليبيا

 
المغرب إفريقيا

جاكوب زوما “المغرب بلد إفريقي نحتاج إلى علاقات معه”

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

سلا.. المدينة الصامدة في وجه الاحتلال
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 غشت 2012 الساعة 25 : 08


 

بوشعيب حمراوي

 

بعد عشر سنوات على وفاة الراحل المجاهد أحمد معنينو، الذي عاصر ستة ملوك، يدعونا ابنه الصديق معنينو، الصحافي الذي عمل مديرا للتلفزة والإعلام بوزارة الاتصال

ثم كاتبا عاما بنفس الوزارة، إلى خوض رحلة ممتعة ومثيرة عبر صفحات كتابه الذي يوجد قيد الطبع. رحلة في الذاكرة تستغرق قرنا من الزمن. وهي الفترة التي قضاها الراحل قبل وفاته عن سن ال97. وكان الراحل أحد صناع المد الاحتجاجي ضد الظهير البربري عبر قراءة اللطيف في المسجد الأعظم بسلا، وساهم في تنظيم أول احتفال بعيد العرش تعرفه المملكة. اعتقل و سجن عدة مرات بسبب خطبه وترؤسه انتفاضات شعبية كثيرة. وقاد أول مظاهرة بالمغرب للمطالبة بحرية الصحافة، فنفي تسع سنوات. عمل الراحل في التربية والتعليم، وأسس عدة مدارس حرة. كما عمل بالصحافة محررا ورئيس تحرير ومدير نشر، وقد نشر آلاف المقالات والدراسات بالجرائد والمجلات. كان من بين مؤسسي حزب الشورى والاستقلال، وعضوا بارزا في مكتبه السياسي. إلى جانب ذكرياته ومذكراته المكونة من 11جزءا، ألف الراحل 13 كتابا تحدث فيها عن مواضيع مختلفة، أشهرها كتابه حول المعتقل الجهنمي «جنان بريشة» بتطوان، وكتاب حول «كوميسارية الساتيام» بالدار البيضاء، وهما سجنان عذب فيهما واغتيل العديد من الشوريين والديمقراطيين من أصدقائه. كان يخشى أن تصيب الذاكرة الوطنية الشيخوخة والنسيان. لذلك عكف على الكتابة والتأريخ لينعش ذاكرة الأجيال المتعاقبة بفترات من تاريخ المغرب، الذي وجد أن بعض فصوله خضعت للتزوير. كان بيته مقصدا للمظلومين والمستضعفين.. وقد عاش فقيرا ومات فقيرا.

اندهش الرأي العام السلاوي في بداية سنة 1906 لحدث اعتبره هاما ومؤثرا، يتجلى في تغيير عامل المدينة عبد الله بن محمد بنسعيد بالعامل الجديد الطيب بن محمد الصبيحي.. كانت المفاجأة كبيرة نظرا لأن آل بنسعيد تولوا العمالة في سلا على مدى نصف قرن تقريبا. لقد عُيّن محمد بنسعيد عاملا على مدينة سلا في شهر ماي 1862 في عهد السلطان مولاي عبد الرحمان، الذي استقبله عند إقامته في الرباط، تحفّ به جماعة من علماء ووجهاء المدينة. وقد خاطب السلطان الوفد السلاوي قائلا: «لقد أرحنا العامل السالف لأنه كان يعجز عن تنفيذ ما نكلفه به من أمور، وولينا عليكم الحاج محمد بنسعيد، بارك الله لكم فيه»...

ظل محمد بنسعيد يشغل هذا المنصب مدة تزيد على 32 سنة، أي خلال حكم ثلاثة ملوك، وهم مولاي عبد الرحمان، الذي عيّنه، ومحمد الرابع ثم الحسن الأول.. ويقول المرحوم مصطفى بوشعراء، في تأليفه -من جزأين- «التعريف بآل بنسعيد السلاويين ونبذة عن وثائقهم» إن «أهل سلا حمدوا سيرة هذا العامل... فشاعت شهرته وارتفعت عند الملوك منزلته».. ثلاث سنوات بعد هذه المسؤولية، بعثه السلطان مولاي عبد الرحمان، إلى جانب قائد الجيش عبد الله الشرقي، سفيرا إلى نابليون الثالث، يحثّه على اختيار سفرائه الموجهين إلى المغرب «من بيوت الأعيان وممن يتصف بالتأني وحسن السيرة والوقوف عند حده». وبعد وفاته سنة 1892 عيّن السلطان الحسن الأول ولده عبد الله عاملا على المدينة وكتب إلى أهلها يقول... «لقد أسندنا إليه النظر في أموركم... أسعدكم الله به وأسعده بكم».. وبذلك: «بقي الأمر في بيت آل بنسعيد لما اتصفت به أسرتهم من خير مستفيض، وجاه عريض وأياد بيض»..

وقد وسّع الحسن الأول مسؤوليته لتشمل أحواز سلا، ثم عيّنه أمينا لميناء طنجة لمدة سنتين، ثم عينه مولاي عبد العزيز نائبا سياسيا لوزير الخارجية محمد الطريس في نفس المدينة، حيث احتك بالسفراء الأجانب وتعرّف على سياسة وأطماع الدول الأجنبية. كما كلف باستقبال إمبراطور ألمانيا خلال زيارته لطنجة سنة 1905. وهكذا ولكل هذه المعطيات لم يفهم السلاويون قرار مولاي عبد العزيز بإبعاده عن الحكم، بعد أن اكتسب واسع الخبرة والشهرة!.. وبدأ البحث عن دوافع هذا التغيير، فنسبه البعض إلى خلافه القويّ مع قاضي المدينة الحاج علي عواد وتأثير ذلك على المجتمع السلاوي، المنقسم بين مؤيد للعامل ومؤيد للقاضي.. لقد كان الخلاف أساسا حول السلطة، فكل جانب يرى في ممارسات الآخر تدخلا في اختصاصاته... فقد كانت المواجهة بين السلطة التنفيذية والسلطة القضائية في المدينة.. وكان توزيع الماء على الأضرحة والزوايا والحمامات والدور والأحياء السكنية مصدر خلافات بين الرجلين، تطلبت إرسال السلطان «لجنة تقصّ وبحث» انتهت إلى أن «الجانبين ارتكبا أخطاء واستغلا منصبيهما لتوفير مياه متدفقة في منزليهما».. لذلك أبعد المخزن عواد وبنسعيد أي القاضي والعامل لمدة ثم أعادهما.. وظل السؤال: لماذا عُزِل بنسعيد وبقي عواد في منصبه؟.. غير أن تحليلا آخر يرى أن الصداقة الحميمية لابن سعيد مع الألمان كانت سبب إبعاده، بعد أن تغلغل النفوذ الفرنسي في دواليب الدولة وبدأت عملية إقصاء أصدقاء الدول الأوربية المنافسة لفرنسا.. لكن جزءا آخر من المجتمع السلاوي، المتتبع عن قرب لتطور الأحداث، رأي أن خطأ بنسعيد يعود إلى الوثيقة التي قدّمها إلى السلطان مولاي عبد العزيز، والتي تضمنت عدة اقتراحات لإصلاح الأوضاع الداخلية في بلاد تنهار فيها السلطة المركزية مع مرور الوقت.. ويتعرض الأستاذ جاك كايي، في كتابه «الوطن والوطنية بالمغرب»، إلى هذا المشروع، الذي أعدّه عبد الله بنسعيد، والذي ضمّ 19 مادة.. «تطالب بتنظيم وإشاعة العدل والصلاح وتنظيم علاقات المغرب الدولية بتوقيع اتفاقيات مع الأجانب واتباع سياسة «شفافة ونظيفة» وإشاعة العلم والمعرفة وإعطاء تربية صالحة للناشئة وتحقيق ميزان تجاري إيجابي واختيار المسؤولين من بين المغاربة الأكثر إيمانا وتقوى وفتح مدارس لتعليم جديد».. كما تضمنت المذكرة «اقتراحات لتنظيم شؤون المدن والحكم الجهوي وإعداد نظام للضرائب وميزانية للدولة وهيكلة التجارة الخارجية والفلاحة وإصلاح العدل والجيش»..

وهكذا يتأكد أن المشروع كان إصلاحيا وليس دستوريا، لأنه لا ينظم السلط ويحدد اختصاصاتها والعلاقات بينها. يقول الأستاذ كايي إن «المخزن تلقى بانزعاج هذا المشروع الإصلاحي، كما أن الوزراء رأوا فيه تحديا إن لم يكن تقليصا لاختصاصاتهم»، لذلك ازداد «مشروعا ميتا»، في ظل أزمة حكم وأزمة دولة.. ومع ذلك، يمكن اعتبار هذا المشروع وبكل تأكيد، الوثيقة الوطنية الأولى المنادية بالإصلاح والمُحدِّدة لمكامن الضعف البنيوي للمملكة.. لذلك لا يمكن الحديث عن المحاولات الأولى للإصلاح في المغرب دون التعرض لوثيقة عبد الله بنسعيد، التي جاءت بالجديد والحديث.

رحلت، إذن، عائلة بنسعيد عن حكم المدينة وجاءت عائلة الصبيحي، حيث سيمكث حكم عاملها الأول الطيب الصبيحي ثمان سنوات وسيخلفه بعد وفاته ابنه محمد، من سنة 1914 إلى بداية استقلال المغرب. والعائلة الصبيحية من الأسر السلاوية المعروفة بعلمها وورعها وأمانتها وتحملها بكثير من الكفاءة عددا من المسؤوليات في الإطار المخزني.. لقد استمرت مسؤولية الصبيحيين ما يناهز نصف قرن، أي خلال حكم أربعة ملوك هم: عبد العزيز، عبد الحفيظ، يوسف ومحمد بن يوسف، وبذلك تكون عائلتا بنسعيد والصبيحي قد حكمتا المدينة طيلة قرن من الزمان.. لقد خلّف رحيل عبد الله بنسعيد ارتياحا لدى بعض سكان المدينة، وفي مقدمتهم قاضيها ذائع الصيت الحاج علي عواد، الذي رفض تدخل سلطة العامل بنسعيد في ما كان يعتبره «المجال القضائي» على أن عددا من السكان أسفوا لهذا الرحيل، نظرا إلى دهاء الرجل وتجربته وانفتاحه على التقدم والحداثة. ومن بين هذه الأسر نجد عائلة معنينو، المرتبطة مع عائلة بنسعيد ارتباطات عائلية متعددة.. فوالدة عبد الله بنسعيد من آل معنينو وأحد أساتذته ومربيه هو محمد بن الطالب معنينو، وأحد رفاقه ومساعديه هو خاله العربي معنينو الذي رحل معه إلى طنجة لاستقبال إمبراطور ألمانيا، كما أن جدته من والدي هي كريمة الحاج محمد بن الهاشمي بن سعيد، أحد أقطاب تلك العائلة..

أثر هذا التغيير على نفوذ شبكة العائلات السلاوية القريبة من آل بنسعيد وفتح المجال أمام توازنات عائلية جديدة.. وإلى جانب «المشروع الإصلاحي» لعبد الله بنسعيد، المشهور بذكائه وقدرته على المناورة والتفاوض، سيظهر مشروع إصلاحي آخر هو مشروع علي زنيبر، الذي سيقترح مشروع دستور لتنظيم الحكم وتحديد السلط.. وإلى جانب هاتين الشخصيتين السلاويتين الداعيتين إلى الإصلاح، ستبرز شخصيات سلاوية أخرى تدعو، بطرق مختلفة، إلى «استيقاظ الأمة وإبعاد الغمة».. لم تكن العلاقة بين المدينة والقبائل المحيطة بها علاقة تجارة وسلم ومهادنة على الدوام بل في فترات كثيرة ساد التوتر بين الجانبين، وحوصرت المدينة وقطعت عنها الإمدادات وعاشت فترات صعبة واجهت فيها أزمات حياتية حادة. ولعل آخر حصار من هذا النوع ذلك الذي جرى في سنة 1902، حين حاصرت قبائل زمّور المدينة وضيّقت عليها الخناق، مما ضاعف من مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية وجعلها تنكمش على نفسها وتغلق أبوابها وتصمد لأسابيع عديدة..

لقد ظل السلاويون متضامنين، بكل فئاتهم الاجتماعية، مستعدين لمواجهة كل المخاطر المُحتمَلة، وفي مقدمتها بوادر الاحتلال الأجنبي. على أن الصناع التقليديين والفلاحين والحرفيين وصغار التجار لعبوا دورا أساسيا في مواجهة الأزمة الاقتصادية، رغم تضارب مصالحهم مع مصالح «الخاصة»، برؤوس أموالها وتجربتها وعلاقاتها المصلحية








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سلا.. المدينة الصامدة في وجه الاحتلال

الحقاوي: الموظفات لا تتوفر فيهن شروط المناصب السامية

الشيخ حسن الكتاني : كلمة مراجعات تشعرني بالاكتئاب

تامرلان تسارناييف "كفّر" عمه ولا دليل على شبكة خارجية

البقالي: علي أنوزلا سبق أن اشتغل مخبرا في إذاعة سوا الأمريكية ومخبرا في وكالة أنباء معمر القذافي

لجنة المرابط تحتج من جديد امام البرلمان و أعضائها يقررون التوجه للملك

محمد السادس يدعو لصيانة الهوية المغربية الأصيلة

وثائق بنما.. اتهامات بالتهرب الضريبي تطال 140 زعيما سياسيا

سلا.. غرفة الجنايات تصدر احكامها في ملف شبكة تبيع اللحوم الفاسدة لتمويل الارهاب

سلا.. استئناف أطوار محاكمة متهمي أحداث "اكديم إزيك"

سفاح الارداف يرهب فتيات تزنيت

ما تقسيش ولدي تستنكر نبش قبر فتاة بسلا

الضلام يخيم على أحياء المدينة القديمة بتزنيت

سلا.. المدينة الصامدة في وجه الاحتلال

وزان: إحتجاج ضد تردي الخدمات الصحية

الحاج معنينو يتتلمذ على يد العديد من العلماء والفقهاء داخل المغرب وخارجه

ممدوح الشيخ الإرهاب والاستبداد الحديث من ثمار العلمانية!

هيأة مدنية تطالب بالتأكد من نجاعة السلامة بمركز معمورة النووي

كواليس لقاء منديز بالهيآت الحقوقية

مقر"الديستي" وسجون المغرب تحت المجهر





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

العثماني يخلف ابن كيران على رأس الأمانة العامة لحزب "المصباح"

 
اخبار

قادة اليمين المتطرف في اوروبا يجتمعون في براغ

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

حقوقيون يستنكرون ترك سائق سيارة للنقل المزدون متهم بالاختطاف و الاغتصاب يعمل بكل حرية بتارودانت

 
اقتصاد

الملك محمد السادس يترأس حفل إطلاق 26 استثمارا صناعيا في قطاع السيارات بملايير الدراهم

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة عبد الكبير العلوي المدغري المدير العام لوكالة بيت مال القدس الشريف

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
زووم سبور

رونار يرفع سقف التحدي عاليا: نريد أن نكون أول منتخب إفريقي يصل لنصف نهائي المونديال

 
مغاربة العالم

حصيلة باهتة للمنتدى الثاني للمحامين المغاربة في المهجر بأكادير

 
الصحراء اليوم

الاتحاد الأفريقي لن تعود منبرا مريحا للانفصاليين

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية