زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
عميل المخابرات السابق ميلود التونزي يخسر دعواه بباريس ضد جوزيف توال

 
صوت وصورة

فيديو من مخبأي الخلية الإرهابية الموالية لـ "داعش" المفككة بالحوز


الملك عبد الله يشكر الملك محمد السادس لموقفه حول القدس


المديرية العامة للأمن الوطني أحدثت في 16 ماي 1956 .. صور نادرة


نبيل بنعبدالله : الإصلاح ماشي فقط فاللغة والقانون الإطار خاصو يدوز


انهيار منزل من ثلاث طوابق بالفقيه بنصالح

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

نجيب محفوظ... إيقاع حياة منتظم مثل دقّات "بيغ بن"

 
أسماء في الاخبار

انتقادات واسعة لعبيابة بسبب زلاته التي لا تنتهي

 
كلمة لابد منها

إجماع تام على إدانة حرق العلم الوطني بباريس

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

علي لطفي: " المعلمون الشباب: مستقبل مهنة التعليم"

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

هيئة حقوقية تفضح خروقات التعمير و البناء بواد لاو

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

ورشات في تونس حول اليات العدالة الانتقالية

 
المغرب إفريقيا

اجتماع بأبوجا مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا حول مشروع خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

حسن طارق :حالة تواصلية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 غشت 2012 الساعة 05 : 08


يحضر هذا الأسبوع السيد رئيس الحكومة أمام مجلس النواب تطبيقا للفقرة الثالثة من الفصل المائة من الدستور، التي تنص على الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة، والتي تخصص لها جلسة واحدة كل شهر.
هي المرة الثالثة التي يحضر فيها الأستاذ عبد الإلاه بن كيران مجلس النواب في هدا الإطار الدستوري الجديد. الأولى سبق أن هيمن عليها موضوع المخطط التشريعي ومحاربة الفساد وتعيينات العمال والولاة، فيما تزامنت الثانية مع الانعكاسات الاجتماعية للزيادة في المحروقات.
المساءلة البرلمانية لرئيس الحكومة سواء من خلال هذه الصيغة، أو من خلال حالات أخرى تندرج في إطار تعزيز الرقابة البرلمانية للعمل الحكومي، والبحث عن توازن أقوى بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
عموما لم يكن البرلمان المكان المفضل للوزراء الأولين السابقين. لطالما عبر النواب عن إستيائهم من انحصار علاقة رؤساء الجهاز التنفيذي بالبرلمان في خانة الحضور البروتوكولي لجلسات الافتتاح، أو عند تقديمهم للتصريح الحكومي .
وحده الأستاذ عبد الرحمان يوسفي، كان قد دشن بارادوية واضحة محطة الحضور لتقديم حصيلة منتصف الولاية ،وهو الحدث الذي سيصبح تقليدا بعد اعتماده من طرف الوزيرين الأولين اللاحقين ، لتسهل بعد ذلك دسترته في اطار الفصل 101 الذي ينص على عرض رئيس الحكومة للحصيلة المرحلية لعمل الحكومة.
الحالة التواصلية للاستاذ بنكيران لا تجعله على ما يبدو يتعامل مع هذا التمرين الرقابي، كعبء ثقيل بقدرما يستغله، ملتمسا قدراته في الخطابة والحضور، كفرصة إعلامية. دليله الى ذلك تقنية بسيطة: إنها التواصل المباشر مع الشارع مع الشعب.
فيما تريد الاجوبة المعدة من طرف مساعديه- المكتوبة بكثير من" المسؤولية"،المعتمدة على" لغة عالمة "،المحملة بالحجج،المثقلة بالمعلومات و الأرقام و المقارنات-أن تتواصل مع أسئلة البرلمانيين وهواجس النواب وانتظارات المستشارين،يفضل الأستاذ بنكيران أن يقتصد كل هذا الإطار الدستوري للرقابة و المساءلة ،في وظيفة منبرية بحثة: ثمة منبر و ثمة زمن مباشر للبث..و الأهم ثمة خطيب لا تخونه الكلمات.
لا مجال إذن للأجوبة المسكوكة بحرص الخبراء ،و بدقة محترفي "التكتيك السياسي" .مرحبا بالهواية الأثيرة "الخروج عن النص".
كما لو أن ما كتب لا يشفي الغليل،أو حتى لا يفي بالغرض.كما لو أن الأهم دائما هو ماوراء النص.كما لو أن ما كتب،كتبه الأخرون،كتبه "النحن"وليس " الأنا".
بحركة عفوية سريعة ينزع نظارات القراءة.يضعها جانبا على حافة الأوراق الموضوعة فوق المنبر-ستستعيد "الأنا"حضورها- ينتفس قليلا ،ثم ينتظر ما ينتظره المرتجلون:شيئا من الإلهام.
لاحاجة إذن للحوار مع ممثلي الشعب ،مع الوسطاء المؤسساتيين.لا حاجة لجدل النخب:لنتحدث مباشرة مع "الشعب"،بلغة" الشعب".
مايلي ذلك مجرد تفاصيل،صاحبنا لاتعدمه الوسائل:الدارجة تصبح سيدة للخطاب السياسي كما لم تكن قط من قبل (قد يتذكر البعض المرحوم أرسلان الجديدي،كما قد يفكر أخرون في الصحافي خالد الجامعي).القدرة على الافحام.التحكم في "البوليميك".نفحات السخرية.الاستعارات التي لاتنتهي، من أيات القرأن الكريم الى المعجم الشعبي "الصادم"، مرورا ببعض الحيوانات، و قليل من المخلوقات الخارقة، .حميمية الحكايات الصغيرة حول الأم و الصديق "عبد الله" و الآخرون.ما قد يبدو" أسرارا للدولة" في قالب سردي خفيف.القفشات اللازمة "للضرورة الخطابية".
المؤكد أننا أمام رئيس حكومة"غير نمطي"ومحب "للصورة/لصورته"،و أننا أمام حالة تواصلية خاصة،لكن الأكيد كذلك اننا أمام نموذج يحمل الكثير من المخاطر،ليس أقلها الانزلاق الفرجوي لحياة سياسة تريد الخروج من هشاشتها البنيوية
.








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حسن طارق :حالة تواصلية

حسن طارق: العدالة والتنمية … حزب لغير المدخنين

شهود سنوات الرصاص يستحضرون شهاداتهم في ندوة دولية بالرباط

غربلة القيادات تصل للذراع النقابي للاتحاد الاشتراكي

نهاية ماراطون معمورة بإعلان نتائج اللجنة الادارية

الاعلان رسميا عن لوائح اللجنة الادارية بالمقر المركزي

الاعلان رسميا عن لوائح اللجنة الادارية بالمقر المركزي

صعود الوجوه الجديدة و قيادات تغادر المكتب السياسي بالاتحاد الاشتراكي

حقوقيون يناقشون الحق في التظاهر السلمي بالرباط

حسن طارق: أية سياسة عمومية في ميدان المجتمع المدني؟

حسن طارق :حالة تواصلية





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية تليكسبريس

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

مشروع رائد للطاقة الريحية ببوجدور ينطلق سنة 2021

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

فشل النموذج السجني بالمغرب

 
اقتصاد

اطاك المغرب ترسم صورة سوداء عن المخطط الاخضر

 
البحث بالموقع
 
أجندة

عبدالسلام شرماط يوقع أيامه الخائنة بالقنيطرة

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

حاليلوزيتش يعلن عن قائمته الرسمية لمبارتي موريتانيا وبوروندي

 
مغاربة العالم

مجلس الجالية المغربية بالخارج يندد بحرق العلم الوطني بباريس

 
الصحراء اليوم

اعتقال افراد شبكة إجرامية تهرب وتتاجر دوليا في المخدرات بطانطان

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية