مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         الجامعة تمهل حسبان شهراً لتجاوز الخلافات             محامي عائلة آيت الجيد: جريمة مقتل آيت الجيد مازالت قائمة             وفاة مغربي متأثرا بجروحه في المعبر الحدودي لمدينة مليلية نتيجة التدافع             الملك محمد السادس يُعين ثلاثة وزراء وكاتب دولة ووزيرا منتدبا             منيب تتجه لولاية ثانية على رأس “الاشتراكي الموحد”             مسؤولون يتحركون لتجاوز مشكلة المياه العادمة لسجن العرجات             دونالد ترامب يُرسل جوابا إلى الملك محمد السادس حول قضية القدس             سوق الصرف..ارتفاع سعر الدرهم بنسبة 0,13 في المائة مقابل الأورو             عائلة أيت الجيد ترفع شعار "ممفكينش مع القتلة"             إصابة 22 شخصا في انقلاب حافلة للنقل المزودج قرب الصويرة             جرحى في انهيار منزل من طابقين بفاس             بناء سجنين بالقرب من ابي رقراق دون اشتراط محطة للمعالجة يسائل وكالة الحوض المائي             صندوق النقد الدولي لا يريد اجراءات تقشف في تونس             بتعليمات ملكية المغرب يرسل مساعدات لمواجهة إعصار “إيفا” بمدغشقر             لجنة التضامن مع حيسان و الصحافيين المتابعين تطالب باسقاط المتابعة في حقهم             وفاة المحامي و الحقوقي محمد طارق السباعي             وقفة احتجاجية تزامنا مع مثول بدوفيل فرنسي امام قاضي التحقيق بفاس             فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يطالب بتصفية نظام تقاعد البرلمانيين             الشان: المنتخب المغربي يفوز بثلاثية في الشباك الغينية             DST تتعقب و تحدد مكان بارون المخدرات الفار من مستشفى الاختصاصات بالرباط             تأجيل النظر في قضية اختطاف رضيع من مستشفى ابن طفيل للشهر القادم             حادثة خطيرة تتسبب في عرقلة السير على الطريق المداري بين الرباط و سلا الجديدة             العثماني يواجه في صمت معضلة "عدم كفاءة البروفيلات المقترحة" للأحزاب             فرار هوليودي لبارون مخدرات من مستشفى ابن سينا بالرباط             الدرهم يحافظ على استقراره في أول أيام تحرير سوق الصرف             مقتل مرداس.. الإعدام لمشتري والمؤبد لأرملة الضحية             إقليم تاونات.. قرار بإفراغ وهدم مساكن دوار قريب من وادي سبو مهددة بالفيضانات             توقعات بحلول اسبانيا مكان الولايات المتحدة كثاني وجهة سياحية             تخرج دفعة من الطلبة الاتراك أمضوا أشهر من الدراسة بدار الحديث الحسنية             وفاة سيدتين بمعبر سبتة بسبب التدافع             مدينة جرادة من يستفيد من الفحم؟            اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج            تفاصيل حادث التدافع بالصويرة            إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس            وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
عرقلة مشروع ملكي تبخر آمال المدير الؤقت لSNTL بالظفر بالمنصب

 
صوت وصورة

مدينة جرادة من يستفيد من الفحم؟


اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج


تفاصيل حادث التدافع بالصويرة


إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس


وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

تنظيم الملتقى الجهوي للمقاهي الثقافية بالقنيطرة

 
أسماء في الاخبار

متابعة المدون عبد الواحد بورحيم في حالة اعتقال

 
كلمة لابد منها

"هيومن رايتس ووتش" تأخد المشعل من مجلس اليزمي و تقحم الملك في "ملف الريف"

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

مسؤولون يتحركون لتجاوز مشكلة المياه العادمة لسجن العرجات

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

وفاة متظاهر في تونس على هامش مواجهات خلال تظاهرات اجتماعية

 
المغرب إفريقيا

بتعليمات ملكية المغرب يرسل مساعدات لمواجهة إعصار “إيفا” بمدغشقر

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

قضية الصحراء المغربية: ما بين ارتشاء ديك تشيني وبطرس غالي وتهافت المستفيدين المحليين من الامتيازات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 ماي 2013 الساعة 38 : 14


 

 

 



 

 

يعود ادوار موحا، او محمد الرقيبي، للحديث عن قضية الصحراء المغربية والاصول التاريخية والسياسية للمشكل المفتعل حولها، وحيثيات تشبث النظام الجزائري بإطالته.

 

ادوار موحا، وهو الذي خبر تضاريس الصحراء وأحد العارفين بخبايا الشعب الصحراوي، يذكر ببعض التواريخ والاحداث التي تتبث بكل وضوح مغربية الصحراء وانتماء سكانها إلى المملكة مستحضرا بعض الوقائع التي لا تدع أي مجال للشك حول حقيقة الحقوق التاريخية للمغرب في صحراءه،  ومن ذلك دخول بعض المرتزقة الفرنسيين إلى الداخلة والعيون واعتقالهم  أوائل سنة 1900 من طرف القبائل الصحراوية التي سلمتهم مكبلين إلى السلطان، الذي سلمهم بدوره إلى الحكومة الفرنسية آنذاك.

 

 كما يعرج  المناضل ادوار موحا، وهو أول من ألقى خطاباً أمام الأمم المتحدة باسم الصحروايين، على خلفيات معركة "إكوفينيون" او المكنسة،  التي كان يرمي من ورائها شارل دوغول إلى إعادة سيطرة القوات الاسبانية على المواقع التي كانت قد تخلت عنها، بعد طردها من طرف جيش التحرير بالجنوب المغربي، وذلك لرغبة فرنسا في الاحتفاظ بصحراء "الرغان" في الجزائر، حيث كانت تقوم بتجربة تفجير قنبلتها الذرية، وحيث تم اكتشاف البترول في هذه المنطقة الصحراوية..

 

كثيرة هي الحقائق التي يسردها ادوار موحا في مقاله هذا، وذلك لدحض الاطروحة الانفصالية والرد على الادعاءات الانفصالية الرامية إلى تقويض الوحدة المغربية..

 

مقال جدير بالقراءة، كما عودنا على ذلك المناضل إدوار موحا او محمد الركيبي، الذي كان اول من أسس حركة لتحرير الصحراء ويعرف الكثير عن النظام الجزائري ونواياه، كما يعرف اصول المشكل وتاريخه بدءا بالاستعمار الاسباني مرورا بقرار محكمة العدل الدولية في لاهاي سنة 1974 التي اعترفت فيه بحقوق المغرب في صحرائه، وصولا إلى المخطط الماكر لبيكر وبطرس غالي وتواطئهما مع النظام الجزائري ومصالح الدول الغربية في المنطقة..

 

 


بقلم: إدوار موحا*

 

يتعرض المغرب اليوم لمحاولات زعزعة استقراره بتوجيه من الجزائر، وهو عمل أوكل تنفيذه إلى مجموعات تشكلت وتم تكييفها وشحنها لهذا الغرض.

 

وقد تسربت تحت غطاء المساعدة بمهمة تتمثل في حمل السكان المستقرين في الصحراء، بل وتوريطهم في أعمال تستهدف زعزعة الاستقرار عن طريق عمليات التفجير والتهييج على أمل نجاح تمرد تحركه الجزائر عن بعد. وترغب الجزائر عن طريق البحث عن مبررات مغلوطة تبث الريبة في النفوس لإرغام الأمم المتحدة على تبني أفكارها مهما تكن خاطئة.

 

المؤامرة والسعي لزعزعة الاستقرار ضد المغرب

 

سبق أن عرض الاستفتاء الذي أراده فرنكو على البرلمان الاسباني "الكورتيس"، وتمت المصادقة عليه سنة 1972. وكان الكورتيس يضم نوابا صحراويين، ولقد كان فرنكو قبل ذلك قد نظم إحصاء ليساهم فيه أربعة وسبعون ألف مصوتا، كلهم كانوا خاضعين لنظام فرنكو، وهذا القانون كان يجعل من الصحراء جزءا لا يتجزء من اسبانيا، بنفس القدر الذي يعطى لجزر الكناري.

 

لقد جاء هذا القرار خلال الحرب الباردة، وصادقت عليه الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تتمتع بقواعد عسكرية بحرية وبرية وجوية فوق التراب الاسباني وفي جزر الكناري.

 

بيد أنه قبل مجيء فرانكو كان أحد الصناعيين الفرنسيين في ميدان الأقمشة يدعى جاك لوبودي قد حاول متمثلا بنابليون احتلال الصحراء، إذ نزل بحرا بمرتزقة إلى الداخلة والعيون.


 

وفي أوائل سنة 1900 اعتقلت القبائل الصحروية أولئك المرتزقة وسلمتهم مكبلين إلى السلطان الذي سلمهم بدوره إلى الحكومة الفرنسية.

 

وبعد هذا التدخل قدم الاشتراكيون في الجمعية الوطنية الفرنسية أسئلة يطالبون فيها باريس بالتنديد بهذا الخرق الموجه إلى السيادة المغربية. فهل هناك أبلغ من هذا الأمر لإزالة كل لبس في هذا المجال.

 

التساؤل الذي قدمه النواب الاشتراكيون الفرنسيون موجود ومثبت في أرشيف النشرة الرسمية للبرلمان الفرنسي. أما القوات الاستعمارية الاسبانية فلم تتمكن من بسط سيطرتها على الصحراء إلا في سنة 1936. غير أن جيش التحرير المغربي قام بملاحقتها سنة 1958 وأرغمها على التراجع نحو الداخلة تمهيدا لنقلها إلى جزر الكناري. لكن الجنرال شارل دوغول كان حريصا على الاحتفاظ بصحراء الرغان في الجزائر. حيث كانت فرنسا تقوم بتجربة تفجير قنبلتها الذرية، وحيث تم اكتشاف البترول في هذه المنطقة الصحراوية. هكذا سيأمر الجنرال الفرنسي بالقيام بعمليات عسكرية أطلق عليها اسم "إيكوفيون" لإعادة سيطرة القوات الاسبانية على المواقع التي كانت قد تخلت عنها.

 

واليوم فإن الأمريكيين الذين استقروا أخيرا بالصحراء الجزائرية، حيث أقاموا قواعد على مساحة مئات من الكيلومترات، غير مسموح بالدخول إليها حتى بالنسبة للجزائريين. هؤلاء الأمريكيين لهم نفس الاهتمام للحفاظ على قواعد عسكرية، وعلى آبار البترول والغاز التي يستغلها ديك تشيني النائب الأسبق للرئيس جورج بوش الابن. بعد أن حصل على رخص التنقيب من حكومة الجزائر كتعويض لشكره على الدور الذي لعبه بدفع جيمس يبكر وبطرس غالي للقيام به في هذه المؤامرة لتزييف إحصاء الصحراويين في هذا المسلسل الذي ورطوا فيه الأمم المتحدة بفضل بطرس غالي الأمين العام للمنظمة الدولية حينها، وجيمس بيكر المبعوث الأممي في الصحراء.

 

بيد أن السيد خافيير بيريز دي كويلار، السكريتير العام السابق للأمم المتحدة ، الذي سبق بطرس غالي، بوصفه رجلا حكيما ونزيها، اعترف بحقوق مليون وثمانمائة ألف صحراوي، ثمانون في المائة منهم مستقرون داخل شمال البلاد في المساهمة في التصويت. خلافا لبطرس غالي وجيمس بيكر اللذين طعنا في ذلك الحق، الأول نتيجة ارتشاء، والثاني مقابل التنقيب عن البترول والغاز الذي منح لشريكه ديك تشيني.

 

وإذا كان الملك الحسن الثاني قد قبل الاستفتاء في نيروبي بمناسبة قمة منظمة الوحدة الإفريقية، فلأنه تلقى ضمانات قدمتها له منظمة الأمم المتحدة لكي يساهم جميع من لهم الحق بصفتهم متحدرين من الصحراء، أي مليون و 800 ألف مصوتا.

 

وفي هذا الصدد أتوجه بالخطاب إلى محمد عبد العزيز الذي ينتمي هو أيضا إلى الصحراء، لكنه ازداد في شمال البلاد لأسأله: - هل يمكنه أن يتخيل بلدا بسكان لا يتجاوز عددهم 114 ألف نسمة، بينما عدد أفراد الشرطة الذين يسيرون حركة المرور والسير في مدينة مثل شنغهاي يتجاوزون هذا العدد بكثير.

 

ويضاف إلى ذلك اهتمام الحكام في الجزائر بما ترمي إليه أهداف قادة حركة القاعدة في بلاد الغرب الإسلامي، والتي من بينها تشكيل جبهة موحدة بين الطوارق سكان مالي والنيجر وتشاد وليبيا، لتغيير حدود الجزائر الفرنسية السابقة، واسترجاع أراضيهم التي اقتطعت منهم. وفي هذه الأحوال تحتاج الجزائر اليوم أكثر من أي وقت مضى للبوليساريو لتحويل الأنظار عن هذا المشكل.

 

ولمواجهة كل هذه المحاولات التي تتحرك في الأمم المتحدة يجب على الشعب المغربي أن يظل متيقظا وأن لا يفقد مرجعياته ومؤسساته التي تشكل وحدة ترابه الوطني، وأن يظل متيقظا وممنونا للقوات المسلحة الملكية على هذه الوحدة، وأن يظل مرددا دعوات الرحمة لإخوانهم الذين استشهدوا في ساحة الشرف من أجل أن يظل المغرب متمتعا بحقوقه التاريخية، وعلى الشعب المغربي أن يقدم الحجة على عطفه واحترامه نحو أرامل وأيتام أولئك الشهداء.

 

لقد اعترفت محكمة العدل الدولية في لاهاي سنة 1974 بحقوق المغرب، بحضور الجزائر التي كانت وصية على البوليساريو، رغم أن الجزائر كانت تدعي أن قبائل الصحراء لا رابط بينهم وبين المغرب، متنكرة لكون جزء من أولئك الصحراويين يعيشون في تندوف، ولأن تلك المناطق كانت مغربية حتى حدود سنة 1950، قبل أن تدمجها فرنسا ضمن التراب الجزائري، بدليل وجود طوابع بريدية مغربية تعود إلى ذلك التاريخ وبدليل كون عقود الزواج وحفلاته كانت تقام حسب تقاليد الشريعة المطبقة في المغرب.

 

لقد كان من الممكن للرأي العام الدولي أن يولي قيمة للادعاءات الجزائرية لو كانت قد اعترفت بأن تندوف ومنطقتها جزء لا يتجزأ من الصحراء وأنها مستعدة لتسليمها لمن لهم الحق بذلك، لكن وقد أصبحت في تندوف فإنها ترغب في الاستيلاء على الصحراء تحت غطاء التحالف مع البوليساريو الخاضعة لوصايتها.

 

يجري الحديث عن جبهة التحرير والوحدة دونما معرفة ظروف إنشائها بالضبط.

 

والواقع أن قرار تأسيسها كان قد تم سنة 1974 بمدينة أغادير بمنزل شاطئي لأحمد الدليمي عندما كان برتبة كولونيل، فبمشاركة الدليمي وعبد اللطيف المدغري مساعده ومدير العمليات وأنا شخصيا، وبتعليمات من الملك الحسن الثاني، خططنا هيكلتها وأهدافها، إذ تقرر تقديم مساعدة عسكرية وانضمام الضباط الصحراويين الذين عمل أغلبهم ضمن صفوف جيش التحرير المغربي، وأسندت إلي شخصيا مهمة وكيل الاتصالات، وأسند الجناح السياسي للجبهة لمنتسبين إلى الصحراء.

 

إن على الشعب المغربي وبالأخص المنتسبين إلى الصحراء، والذين يشكلون 80 في المائة من ساكنتها، استنكار ومحاربة أولئك الذين يحاولون منح أنفسهم صفة المعنيين الوحيدين بهذه القضية السامية دون غيرهم.

 

وبما أنهم حصلوا على الامتيازات فقد نسوا أن الصحراء تحررت بفضل التضحيات التي قدمها الشعب وقواته المسلحة، وبفضل المعارك التي خاضها المنتسبون إلى الصحراء على كل الواجهات من خلال حركات التحرير العسكرية والسياسية. وخلال كل هذه المراحل فإن الذين حصلوا على الامتيازات لم يسبق لهم أن قدموا أية تضحيات، كما لم يكونوا حاضرين في أية جبهة من جبهات الكفاح.

 

إن جبهة البوليساريو وأوصياؤها يبحثون اليوم عن المواجهة، ويتحينون للدخول في معركة مسلحة. وأنا متأكد من أنهم سيمنون بخسارة كبرى. إن البديل الموجود الآن أمام المغرب سيظل يحوم حول الحل الذي اقترحه بيريز ديكويلار السكرتير السابق للأمم المتحدة. وبعبارة أخرى إعادة رسم شجرة أنساب سكان الصحراء، مع المطالبة بشكل واضح بحق عودة كل المنحدرين من الصحراء إلى أرض أجدادهم، والذين يصل عددهم إلى مليون و800 ألف تسمة. ولقد قبلت الأمم المتحدة واعترفت بذلك ولا يمكن التراجع عما اعترفت به المنظمة الأممية وبما تعهدت به.

 

وطبقا لهذا التصور سبق لي أن شكلت سنة 1988 لجنة لها صلاحيات التحدث باسم القبائل المنبثقة من الصحراء ومن داخل الوطن، ويكفي أن نعيد إحياءها طبقا لتعهد الأمم المتحدة خلال ولاية ديكويلار.

 

وتتلخص مهمة هذه اللجنة أولا في إشعار المجلس الدستوري بالرباط كي يعلن عن رفضه لكل التعهدات الدبلوماسية التي وافقت عليها الرباط باسم هؤلاء الصحراويين، وخصوصا ذلك الإحصاء الذي دبره كل من جيمس بيكر وبطرس غالي، بهدف وحيد وهو زعزعة استقرار المغرب وتفريق العائلات المنتسبة لنفس الانتماء القبلي.

 

يجب تقديم شكوى باسم كل المنحدرين من الصحراء ضد جيمس بيكر وبطرس غالي الذين دبرا المينورسو، كي يتم حرمان أولئك السكان من حقهم المقدس المتمثل في العودة إلى مهد أجدادهم. وسيكون الموضوع المطروح أمام المحكمة الجنائية الدولية يتمثل في خرق حقوق الإنسان وانتهاك الكرامة التي تمت إهانتها. قبل العودة إلى محكمة العدل الدولية لإجراء نقاش عميق حول عدم احترام الأمم المتحدة الحكم الذي أصدرته سنة 1974، والذي يعترف بكون القبائل المشار إليها عاشت في الصحراء الغربية قبل الاستعمار، وبأنها كانت لها ارتباطات بالمغرب. والواقع أن محمد عبد العزيز متزعم البوليساريو هو نفسه المتحدر من الصحراء كان قد ولد داخل أرض الوطن، وأن أباه حارب في حظيرة جيش التحرير قبل أن يدمج في القوات المسلحة الملكية، وبذلك فإن عبد العزيز يوجد في نفس الوضع الذي عليه كل المنبثقين من الصحراء والذين يبلغ عددهم مليون و 800 ألف نسمة. فلماذا إذن يركب رأسه ويحرم الآخرين مما يريد أن يمنحه لنفسه.

 

وفي هدا المعنى سبق لي أن أعددت كتابا تحت عنوان " إعادة تشكيل شجرة أنساب سكان الصحرء" الذين يحق لهم الرجوع إلى مهد أجدادهم. ويقدم هذا الكتاب شهادات وتوضيحات صادرة عن الإثنولوجيين الاسبان والبرتغاليين والإيطاليين والفرنسيين. والكتاب عبارة عن مرافعة حقوقية تعضدها حجج تاريخية ودعوة موجهة إلى الهيئات الدوليية.

 

وحرصا على عدم مضايقة المسعى الذي يحوم حول الحكم الذاتي الكفيل بعودة السلام ووضع حد للوضع المأساوي الذي يوجد عليه اللاجئون في معسكرات تندوف، قررت إرجاء نشر هذا المؤلف. واليوم، وكما تبرهن على ذلك الأحداث، يبدو وكأنه عمل كفيل بأن يساعد على استرجاع الميدان الذي فقدناه ووضع القطار على السكة الموصلة إلى الأمان.

 

*إدوارد موحا:

- مؤسس أول حركة تحرير في الصحراء: حركة الرجال الزرق.

- مؤسس الأوزاريو، منظمة الصحراويين المنحدرين من الصحراء

- مؤسس جبهة التحرير والوحدة.

- مؤلف لعدد من الكتب والإصدارات حول قضية الصحراء المغربية، صدرت عن دور نشر فرنسية واسبانية.

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دعم مالي جديد للمغرب بقيمة 112 مليون أورو

المغرب: معدل البطالة يتراجع إلى 8.1 في المائة

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

فتح باب الإشتراك بالمهرجان الدولى للفيلم القصير بتيزنيت

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

مرصد حقوقي يدين تبرئة مغتصب طفل بتطوان

ما تقسيش ولدي تستنكر نبش قبر فتاة بسلا

المعتقل عبد الحليم البقالي يضرب عن الطعام

المغرب يفكر في بيع سندات سيادية تساوي مليار دولار

اليازغي: تنزيل الدستور ليس قضية الملك

الرئيس السابق لبعثة «مينورسو»: «البوليساريو» كانت مستعدة لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء خلال لقاء سري

بانكي مون يسحب البساط من تحت أرجل بعثة كندي

الجبهة تشدد الخناق على المعارضين عشية زيارة وفد حقوقي

خط الشهيد تنتقد انحياز كيري كندي

تنامي تجارة تهريب السجائر الى المغرب

حرب البوليساريو على مصطفى سلمى...خوف من انتصار الشرعية التاريخية

الامن يفكك مخيم أسرى بوليزاريو بجوار البرلمان

لقاءات مكتفة للمقرر الاممي بالرباط مع الحقوقيين و الضحايا

حصري :المقرر الأممي يصل العيون و إحداث خلية أزمة بالمدينة

حصري :تفاصيل لقاءات مانديز بالعيون مع ممثلي الطرف الآخر





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

العثماني يواجه في صمت معضلة "عدم كفاءة البروفيلات المقترحة" للأحزاب

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

محامي عائلة آيت الجيد: جريمة مقتل آيت الجيد مازالت قائمة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

تأجيل النظر في قضية اختطاف رضيع من مستشفى ابن طفيل للشهر القادم

 
اقتصاد

سوق الصرف..ارتفاع سعر الدرهم بنسبة 0,13 في المائة مقابل الأورو

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
زووم سبور

الجامعة تمهل حسبان شهراً لتجاوز الخلافات

 
مغاربة العالم

عملية ثالثة لنقل المغاربة العالقين بليبيا تشمل 338 مواطنا

 
الصحراء اليوم

المغرب يحذر من استمرار استفزازات ومناورات "البوليساريو" في المنطقة العازلة بالكركرات

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية