مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         الجامعة تمهل حسبان شهراً لتجاوز الخلافات             محامي عائلة آيت الجيد: جريمة مقتل آيت الجيد مازالت قائمة             وفاة مغربي متأثرا بجروحه في المعبر الحدودي لمدينة مليلية نتيجة التدافع             الملك محمد السادس يُعين ثلاثة وزراء وكاتب دولة ووزيرا منتدبا             منيب تتجه لولاية ثانية على رأس “الاشتراكي الموحد”             مسؤولون يتحركون لتجاوز مشكلة المياه العادمة لسجن العرجات             دونالد ترامب يُرسل جوابا إلى الملك محمد السادس حول قضية القدس             سوق الصرف..ارتفاع سعر الدرهم بنسبة 0,13 في المائة مقابل الأورو             عائلة أيت الجيد ترفع شعار "ممفكينش مع القتلة"             إصابة 22 شخصا في انقلاب حافلة للنقل المزودج قرب الصويرة             جرحى في انهيار منزل من طابقين بفاس             بناء سجنين بالقرب من ابي رقراق دون اشتراط محطة للمعالجة يسائل وكالة الحوض المائي             صندوق النقد الدولي لا يريد اجراءات تقشف في تونس             بتعليمات ملكية المغرب يرسل مساعدات لمواجهة إعصار “إيفا” بمدغشقر             لجنة التضامن مع حيسان و الصحافيين المتابعين تطالب باسقاط المتابعة في حقهم             وفاة المحامي و الحقوقي محمد طارق السباعي             وقفة احتجاجية تزامنا مع مثول بدوفيل فرنسي امام قاضي التحقيق بفاس             فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يطالب بتصفية نظام تقاعد البرلمانيين             الشان: المنتخب المغربي يفوز بثلاثية في الشباك الغينية             DST تتعقب و تحدد مكان بارون المخدرات الفار من مستشفى الاختصاصات بالرباط             تأجيل النظر في قضية اختطاف رضيع من مستشفى ابن طفيل للشهر القادم             حادثة خطيرة تتسبب في عرقلة السير على الطريق المداري بين الرباط و سلا الجديدة             العثماني يواجه في صمت معضلة "عدم كفاءة البروفيلات المقترحة" للأحزاب             فرار هوليودي لبارون مخدرات من مستشفى ابن سينا بالرباط             الدرهم يحافظ على استقراره في أول أيام تحرير سوق الصرف             مقتل مرداس.. الإعدام لمشتري والمؤبد لأرملة الضحية             إقليم تاونات.. قرار بإفراغ وهدم مساكن دوار قريب من وادي سبو مهددة بالفيضانات             توقعات بحلول اسبانيا مكان الولايات المتحدة كثاني وجهة سياحية             تخرج دفعة من الطلبة الاتراك أمضوا أشهر من الدراسة بدار الحديث الحسنية             وفاة سيدتين بمعبر سبتة بسبب التدافع             مدينة جرادة من يستفيد من الفحم؟            اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج            تفاصيل حادث التدافع بالصويرة            إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس            وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
عرقلة مشروع ملكي تبخر آمال المدير الؤقت لSNTL بالظفر بالمنصب

 
صوت وصورة

مدينة جرادة من يستفيد من الفحم؟


اليوم الثاني من الزيارة الملكية الهامة لساحل العاج


تفاصيل حادث التدافع بالصويرة


إطلاق القمر الصناعي المغربي محمد السادس


وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

تنظيم الملتقى الجهوي للمقاهي الثقافية بالقنيطرة

 
أسماء في الاخبار

متابعة المدون عبد الواحد بورحيم في حالة اعتقال

 
كلمة لابد منها

"هيومن رايتس ووتش" تأخد المشعل من مجلس اليزمي و تقحم الملك في "ملف الريف"

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

مسؤولون يتحركون لتجاوز مشكلة المياه العادمة لسجن العرجات

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

وفاة متظاهر في تونس على هامش مواجهات خلال تظاهرات اجتماعية

 
المغرب إفريقيا

بتعليمات ملكية المغرب يرسل مساعدات لمواجهة إعصار “إيفا” بمدغشقر

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

قضية الصحراء : ماذا بعد النجاح الديبلوماسي المغربي الأخير ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 ماي 2013 الساعة 41 : 13


 

 

 

 

قضية الصحراء : ماذا بعد النجاح الديبلوماسي المغربي الأخير ؟ 

 

المصطفى معتصم

 
الحرب سجال وجولات ، قد تكسب كل معاركها وتخسر  المعركة الحاسمة والعكس صحيح أي إنك قد تخسر كل معاركها وتربح المعركة  الحاسمة .  لكن يجب التنويه بأن بعض المعارك التي قد تكسبها تكون خسائرها جسيمة جدا ومؤلمة وجراحها غائرة . 
صحيح أن المغرب قد ربح الجولة الأخيرة  من معاركه المستمرة مع  جبهة البوليساريو بعدما  تراجعت الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديم  مشروع قرار يقضي بتوسيع مهمة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء،  ولكن من المؤكد  أن خسائره  كانت كبيرة  وتعويضها وتجاوز آثارها يتطلب  الكثير من الجهد والسرعة  في التحرك و النضج في المواقف والابتعاد عن الانفعال والمبادرة إلى ممارسة  الضغط  الديبلوماسي المستمر والابتعاد عن تضييع الوقت الذي لا نملكه أصلا كي  نتمكن  من ترميم الآثار السلبية المترتبة عن مجرد تفكير الولايات المتحدة  في طرح  هذه القضية في أروقة الأمم المتحدة . 
 
                                           1.   سقوط الوهمان الكبيران  
ربما الإيجابي في  أي  أزمة أنها تمكن النبيه  الكيس الفطن من استخلاص  العبر  والدروس وتنور له الطريق كي يستطيع تقدير الموقف تقديرا سليما مستقبلا.  وفي تقديري  فإن الأزمة الأخيرة التي مر منها المغرب قد أسقطت  على الأقل  وهمان كبيران انبنى عليها الموقف المغربي  لعقود في قضية الصحراء.
 
- الوهم  الأول :   أمريكا حليف استراتيجي للمغرب !
مقولة ما فتئ ساساتنا وأصحاب القرار ببلادنا يرددونها لوحدهم فقط ردحا من الزمن وانتهى بهم كثرة استعمال هذه المقولة إلى تصديقها والاقتناع حقا أن المغرب حليف استراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية وما يعني ذلك  بالنسبة إليهم من دعم لا مشروط للحليف مهما كان موقفه وموطئ قدمه تماما كما يحدث بين إسرائيل وأمريكا حيث لا تترد هذه الأخيرة في دعمها في كل المجالات وعلى كل الصعد وخصوصا  في أروقة الأمم المتحدة .
لقد  اكتشفنا بشكل فج أننا  لن نعدو كوننا دولة صديقة  لأمريكا  كما  هي الجزائر صديقة لأمريكا أو ربما أقل نظرا لطبيعة العلاقات الإقتصادية بين أمريكا والجزائر ، وعليه  يجب  أن نبني علاقتنا مع هذا البلد على هذا الأساس وبالنتيجة على أساس العقيدة  البراغماتية  التي تتحكم في السياسة الأمريكية : " ليس هناك أصدقاء دائمون وأعداء دائمون ، بل مصالح دائمة " .  بمعنى أن صداقة أمريكا تدور حيث تدور  مصالحها كدولة    و كشركات  .  ومن هنا لا  يمكن التعويل على دعم   لامشروط من طرفها  للمغرب أوالتعويل على بقائها  في موقع المدافع  الدائم عن مواقفنا في الصحراء  إذا كان هناك تعارض بين مصالحها والآثار المترتبة عن هذا الدعم .
 نعم ، سقط الوهم وتبين إن هذه الدولة لن  تكون إلى جانبنا إلا بالقدر الذي تطمئن فيه إلى مصالحها كدولة و كشركات . في هذا الصدد  يجب التنويه أن الدولة الأمريكية   لا تخفي انزعاجها من الحظوة  التي تتمتع بها فرنسا وشركاتها  ببلادنا .  وفي تقديري فإن المفاجأة والصدمة التي أصابت بعض الفاعلين السياسيين ببلادنا من الموقف الأمريكي يعود بالأساس إلى  سوء تقدير لمدى براغماتية وحتى ميكيافيلية الساسة الأمريكان ، كما يعود بالضرورة إلى ضعف التحليل للموقف الأمريكي خصوصا مع ظهور الربيع العربي و تبنيها  لنظرية  الفوضى الخلاقة في أفق إعادة ترتيب منطقة شمال إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط (MENA).
 لست من الذين يقولون أن أمريكا عدو للمغرب ، فهذا  كلام غير معقول ولا مقبول ، لكن  أمريكا لها مصالح وترتيب علينا أن نعي  بهما ، كما يجب أن لا ننسى أن ليس كل ما يصدر عن أمريكا خاضع لمنطق المصالح فقط ، بل هناك   بعض الساسة وفعاليات المجتمع المدني الأمريكي  الذين ما زالوا يصدرون مواقفهم من القيم و المبادئ  المؤسسة للثورة الأمريكية كالحرية والعدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان ، وهؤلاء لن يترددوا  في الضغط على حكومتهم   كي تتبنى موقفا داعما للقضايا الإنسانية التي يعتقدون بعدالتها . وهذا ما يجب أن يدفعنا إلى التساؤل  عن أسباب   ضعف التأييد الدولي  لقضيتنا  الوطنية عموما  .
في تقديري لا يعود  هذا الضعف  طبعا إلى ضعف عدالة قضيتنا ،  بل للأداء  المتواضع لديبلوماسيتنا سواء الرسمية أو الموازية التي تقوم بها الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني . وهو الأداء  المتسم بالارتجال والتسرع والانفعالية  وللتسويق  السيئ لقضية الصحراء وللتطورات التي عرفها المغرب أخيرا في المجال  الحقوقي و السياسي .  
 
 هناك  قاعدة ذهبية تقول  : إن وضوح الفكرة عند صاحبها لا يعني بالضرورة وضوحها عند الآخرين.  نعم  قضيتنا عادلة  لكن سوء التسويق لها  أو ضعفه أو عدم القدرة والكفاءة في تصريف الموقف السليم  والتحرك المناسب  وفي الوقت المناسب ، يدفع  عدد من الحكومات أو منظمات من المجتمع المدني في بلدان أخرى إلى تبني وجهة نظر الآخر / العدو الذي قد يعوض ضعف حجته بقوة تحركه وأداءئه وتوظيفه لعلاقاته وعلاقات أصدقائه وحلفائه . نعم قضيتنا عادلة لكننا جعلناها غير ذلك  عند بعضهم   بأخطائنا المتواترة القاتلة   و ضعف فاعليتنا مما سهل  البروباغاندا المعادية  حتى أصبحت قضيتنا التي هي بالأساس قضية استكمال التحرير وتصفية استعمار ، قضية احتلال ومصادرة حقوق الإنسان  .
عادة ما تحسم المعارك  في التفاصيل  ، ويكفي  سوء تصرف أو تسرع في اتخاذ موقف أو انفعال لحظة  أو اغفال تفصيل من تفاصيل القضية حتى يتلبس الحق بالباطل ويصبح  الخاطئ  محقا والمحق خاطئا ، خصوصا في زمن  حضارة الصوت والصورة .
أليست الأخطاء   هي  من صنعت  أسطورة آميناتو حيضر وقضية مجموعة  التامك واكديم إيزيك ، الخ، ألم تخدم الفديوهات التي جابت العالم ، شرقا وغربا ، شمالا وجنوبا ، في اليوتوب والتويتر أطروحة البوليساريو حول انتهاك حقوق الإنسان في الصحراء حينما تم تصوير   منع الشرطة  المغربية لتظاهرة نسائية مؤيدة للبوليساريو   لا يتعدى  عدد المشاركات فيها أصابع اليد  وكان هدف هذه التظاهرة  استفزازيا بالأساس  في يوم شهد  زيارة المبعوث الأممي روس للصحراء؟ . 
  كيف ننسى في زمن حضارة الصوت والصورة ، زمن الهواتف الذكية واليوتوب والتويتر والتليفونات  الفضائية أن ما قد يصور في شوارع  العيون أو السمارة أو بوجدور   من أحداث يمكن  أن يدور حول العالم  ويشاهدها مئات الملايين  قبل أن تصل إلى المسؤولين في بلادنا في كثير من الأحيان ؟  . 
-الوهم الثاني : فيتو فرنسا المسلول!
كسيف الله المسلول كان  الساسة المغاربة يتوقعون دائما أن تلجأ فرنسا إلى استعمال الفيتو  ( حق النقض)كلما تبدى في الأفق ما يهدد موقفنا في الصحراء  داخل المنتظم الدولي . ولقد كان المغرب مطمئنا بشكل كبير للموقف الفرنسي الداعم خصوصا بعد زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لبلادنا وارساله رسائل إيجابية في ما يتعلق بالمقترح المغربي بمنح الصحراء المتنازع حولها حكما ذاتيا  ، ليتبين أياما بعد هذه  الزيارة مدى الوهم الكبير الذي كنا نتشبث به في هذا الصدد.  ففرنسا كقوة كبرى غير  قادرة على المضي بعيدا في تأييدها للموقف المغربي لاعتبارات ثقافية وسياسية واقتصادية  تتحكم في العلاقات الفرنسية الجزائرية بنفس القدر الذي تتحكم فيه في العلاقات المغربية الفرنسية خصوصا في ظل حكم الحزب الإشتراكي الحاكم اليوم. ثم إن فرنسا الإشتراكية لن تستعمل  حق النقض ضد  أمريكا خصوصا  في  قضية تحمل عنوانا حقوقيا. 







 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

المغرب على عتبات التقوبم

وقفات من أجل تكافئ الفرص لولوج المعاهد

مخيم للاجئين على ماشرف البرلمان بالرباط

مغاربة العالم تحت ظلال الازمة

صديق كبوري الاحتجاج ببوعرفة : هل هو غاية أم وسيلة ؟

السلطات بتطوان ترحل مرضى الأمراض العقلية إلى وجهات مجهولة دون إخبار عائلاتهم ا

إرتفاع سعر خردة النحاس يأجج سرقة الأسلاك النحاسية

أوريد: البام ليس مقدسا

مشاورات وهمية للمصالحة مع الجالية

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

الرئيس السابق لبعثة «مينورسو»: «البوليساريو» كانت مستعدة لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء خلال لقاء سري

الأسباب الحقيقية لسحب البساط من تحت أقدام روس

ضحايا الزيوت المسمومة.. قصة خمسين سنة من المعاناة

بانكي مون يسحب البساط من تحت أرجل بعثة كندي

حرب البوليساريو على مصطفى سلمى...خوف من انتصار الشرعية التاريخية

بعد شهر العسل مع سفارة امريكا أمينتو حيدار تلتف عل سفارة بريطانيا

هل تغيَّر الموقف الاسباني من قضية الصحراء المغربية؟

منظمة أميركية تنبّه الأمم المتحدة لأوضاع مخيمات تندوف المأساوية

حوار رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان مع جريدة "المساء"





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

العثماني يواجه في صمت معضلة "عدم كفاءة البروفيلات المقترحة" للأحزاب

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

محامي عائلة آيت الجيد: جريمة مقتل آيت الجيد مازالت قائمة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

تأجيل النظر في قضية اختطاف رضيع من مستشفى ابن طفيل للشهر القادم

 
اقتصاد

سوق الصرف..ارتفاع سعر الدرهم بنسبة 0,13 في المائة مقابل الأورو

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
زووم سبور

الجامعة تمهل حسبان شهراً لتجاوز الخلافات

 
مغاربة العالم

عملية ثالثة لنقل المغاربة العالقين بليبيا تشمل 338 مواطنا

 
الصحراء اليوم

المغرب يحذر من استمرار استفزازات ومناورات "البوليساريو" في المنطقة العازلة بالكركرات

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية