كواليس زووم بريس
الخلفي يضع مسمار جحا في لجنة انتقاء مدير المجتمع االمدني

 
صوت وصورة

سذاجة الاحتلال


أهداف مباراة روسيا السعودية 5 اهداف كاملة


حملة المقاطعة في برنامج قضايا و آراء


زواج مسيحي بالرباط


خطاب الملك محمد السادس في افتتاح أشغال قمة لجنة المناخ بالكونغو

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

صنع الله إبراهيم: المقاومة بالقلم

 
أسماء في الاخبار

محمد بوسعيد: حصيلة باهتة لمهندس فاشل جر الإخفاقات على المغرب

 
كلمة لابد منها

متاجرون بالقضية يدخلون على خط احكام الحسيمة

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

بعد حريق طاطا قافلة تحسيسية لمكافحة الحرائق تجوب واحات إقليم الرشيدية

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الاعدام ل45 شخصا في ليبيا لقتلهم متظاهرين مناهضين للقذافي في 2011

 
المغرب إفريقيا

المغرب يحتضن الدورة الـ 12 للألعاب الإفريقية 2019 بعد انسحاب غينيا الاستوائية

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

"دفتر العابر" لياسين عدنان في ضيافة منتدى الصحافة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 دجنبر 2012 الساعة 29 : 00


 

 

 

ارتشف عشاق الكلم الشعري البهي أمس السبت بقاعة الخوضي بوكالة المغرب العربي للأنباء لذاذات رحيق ونار عابر أندلسي محدث اسمه عدنان ياسين ٬ الفتى الشغوف بالسفر والمتيم بالترحال في أمداء جغرافية الكون الممتد والخيال الندي الجامح.

في أمسية شعرية باذخة معفرة بموسيقى رشيقة وحالمة من نفخ روح الفنان العازف مصطفى الريحاني٬ رعاها بحدب منتدى الصحافة لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ حملت عشاق تجربة الشاعر ياسين عدنان إلى عالم البوح السري اللجي٬ تضوع خلالها المكان بعطر وورد بساتينه الشعرية الرائقة الفواحة ٬ نثرها أغاني ومعاني مطرزة بالحلم والتيه من "سفر رحلته" مسرى روحه ٬ ديوانه الجديد "دفتر العبور".

جاء متلألئا وخجلا لم يخف فرحته بأمسية حضرها ثلة من الطيف الثقافي والسياسي والإعلامي المغربي ٬ قال عنها في مفتتح الاحتفال إنها "لحظة للتأمل في الشعر الذي تم التخلي عنه حقيقة لا مجازا في البلاد العربية٬ حيث أصبحت دور النشر تهرب من تسويقه وتوزيعه". بمرارة بادية أسر : "خارج اللحظة الشعرية التي تستحوذ فيها القصيدة٬ نعود إلى حياتنا الطبيعية ٬ لذلك نحن في حاجة لفرصة أو حضن يحتضن هذا الكتاب ٬ عن رجع صدى لدى جمهور أصبح أقلية ساحقة".

وإذا كان الشعر الجاهلي كله احتفال باذخ بالأمكنة ٬ وإذا كان المنجز الشعري العربي يحفل بكتابات عن عوالم وجغرافيات ٬فإن دفتر العابر كما قدمه له صاحبه "قد يكون أول نص مغربي أو عربي يتألف من قصيدة واحدة٬ نسغها مسارات الأمكنة والتطواف ٬ وظلال الهيمان".

"غزوات الأندلسي الأخير" عنوان مشموم القاص إسماعيل غزالي الذي رأى في "دفتر العابر" تخييلا ذاتيا لحياة متنقلة وغير ثابتة ٬ في أكثر من مكان...تخييل شعري يوثق مجازيا لسفر متعدد بين المدن والقرى٬ مغربا ومشرقا٬ شمالا وجنوبا٬ في شتى الأصقاع.

سفر عدنان ياسين وإن لم يكن عجائبيا وميتافيزيقيا كما في رسالة الغفران للمعري٬ والكوميديا الالهية لدانتي ٬ فهو ينتمي إلى صنفهما من حيث شكل الملهاة الإنسانية التي تتمركز حول ذاته الرائية والمرئية في آن٬ ذاته الطاعنة في الخروج التي تحل زائرا طارئا في أمكنة غريبة.

"دفتر العابر" يهمس غزالي ٬ كتاب في السفر العاتي ٬ محبوك من براقيات الشاعر المضيئة٬ بدءا بفاتحة البين باريس٬ إسراء من ورزازات إلى بروكسيل وبال وقرطبة ولندن وكوبنهاغن وستوكهولم و ميونيخ ثم معراجا إلى واد الذهب٬ كما لو هي استراحة محارب٬ ثم إسراء ثان إلى اشبيلية مدريد وألمونيكار وغرناطة٬ ومعراجا آخر إلى ضاية الرومي لترميم فراغ الداخل٬ فإسراء من جدد إلى شيكاغو وأوكلاهوما وسياتل ومانشستر وأمستردام ولانابول (في الريفيرا الفرنسية) ونيس وموناكو وسان فرانسيسكو وكاليفورنيا وغرب النمسا ولوديف٬ أيضا ٬ ونهر أوهايو ومالمو كرة أخرى٬ ثم أم البساتين مراكش: المنطلق والمختتم.

دفتر العابر "كونشرتو احتفالي بمعابر ليست بسماوية خالصة ولا أرضية بحثة. الديوان لا يمكن أن يكون عابرا في مفكرة قارئه.دفتر ييمم بوجهه شطر الجمال واللعب واللذة٬ جمال الآخر الغريب٬ ولعب الكتابة الشعرية ولذة السفر اللانهائي".

هكذا وصف اسماعيل غزالي دفتر العابر: "غزوات الأندلسي الأخير" أو "أوديسا طائر الجنوب" بالأحرى: رسم خرائطي لجسد امرأة واحدة بصيغة التعدد٬ امرأة مبهمة وداغلة حد المحو٬ امرأة شعواء ملغومة بالحلم ومفخخة بالسراب.

قال الشاعر والناقد محمد الصالحي٬ إن رهان الشاعر في ديوانه هو السمو باللغة الشعرية إلى مرتبة الرمز وتأسيس دلالته ٬ من غير الاتكاء على أساطير ورموز جاهزة٬ حيث بدل أن تكون الكتابة وسيلة لتقصي الذات والعالم تصبح هي الذات والعالم٬ مسؤولة بدل سائلة...ديدنه الحق كتابة النص.إنه البحث المضني عن كينونة النص الشعري...

الكتابة في نص "دفتر العابر" لعبة شعرية تنهض على تمكن واضح من مكائد القول الشعري٬ ومنعرجاته٬ وعلى مرجعية شعرية قديمة وحديثة ٬ عربية وغربية٬ (....) ٬ وعدنان في حديثه عن المدن ليس منشغلا بتعداد مساوئ المدينة ووصفه خسارة الإنسان وأزمته النفسية بعد تخليه ٬ مرغما ٬ عن ريف ملائكي. وليس منشغلا بهجو المدينة الغربية ووصف انسحاق الإنسان الحديث تحت حضارة مادية غول على خطى شعراء الحداثة. بل هو انفتاح على الحيرة والتيه والتشظي ٬ احتفال بكمال الفقدان وانغلاق دائرة الرعب.

في الدفتر ٬ يقول الصالحي ٬ لا تجد كلمات تحيل على معاني الفرح والسكينة والطمأنينة إلا مقرونة بما يليق وجلالها من مرادفات الفزع والتيه٬ كل ذك بيقين الخاسر الواثق من أهمية الخسارة في الشعر...

وفي لحظة متسامية نثر ياسين عدنان سحر الكلام ٬ بغنائية طافحة أفقها التيه واستعادة لذة ومتعة الرحلة التي لا تنتهي إلا لتبدأ٬ منتشيا بالرحلة في حد ذاتها لا بمحطة الوصول ٬ "الهدف الحق هو الدرب لا ما يفضي إليه" على حد تعبير روني شار٬ قص على الحضور حكايات ورؤى فيضه ومسراه الشعري٬ فكان هذا قبس منها :

في باريس كنت نبيلا ذا شعر أشقر/ أدعى الكونت دو(لا أذكر ماذا) .في بروكسيل عازف جيتار في مترو الأنفاق. في قرطبة كنت روضا٬ ثم نافورة في دارة قديمة بغرناطة .وفي إيسلاندا تصاعدت أعمدة من رماد / كنت البركان يهز نهر الجليد.على ضفة الراين ثمثلت للملائكة بومة ثلج وللشياطين شجيرة: لعلها شجيرة عنب الذئب...".

"في سياتل٬ في قلب المدينة بالداوتاون٬ قرب الأوبرا التقيت شينا.كهرباء زكية شدتني إلى رائحة عبورها.الورد على خدها كأنه الورد.الغزال في عينيها يغري بالقنص..".

عضوة المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب القصاصة ليلى الشافعي كانت قد رحبت في كلمة في الجلسة الافتتاحية بالحضور النوعي "الذي حج إلينا ليلتقي بالشعر وبشاعرنا الكبير الصديق ياسين عدنان٬ الشبيه بطائر لا يترك محطة إلا وعبرها٬ متأبطا ابتسامته الخلابة".

وأضافت الشافعي " يحسب لياسين عدنان كونه حقق بهذا الديوان سابقتين٬ تتمثل الأولى في الانتقال في عملية كتابة الرحلة من السرد إلى الشعر٬ والثانية في الاحتفال لأول مرة بهذا الكتاب في مغرب الهامش٬ فأول مرة سيتم فيها الاحتفاء بهذا الكتاب في المغرب٬ تمت بحي سيدي مومن الهامشي".

ياسين عدنان من مواليد سنة 1970 بمدينة آسفي٬ يشتغل في الصحافة الثقافية العربية منذ عقدين. عمل لسنوات مراسلا للقسمين الأدبي والفني بصحيفة "الحياة" اللندنية ومجلة "الصدى" الإماراتية٬ كما ساهم في تحرير مجلة "زوايا"٬ ويراسل حاليا كلا من "الأخبار" اللبنانية ومجلة "دبي الثقافية". يعد ويقدم منذ ست سنوات البرنامج الثقافي الأسبوعي "مشارف" الذي يبثه التلفزيون المغربي على قناتيه (الأولى) و(المغربية).

ساهم في إطلاق مجلة "أصوات معاصرة" من مراكش سنة 1991٬ ثم منشورات "الغارة الشعرية" التي اعتبرت تكتلا للحساسية الشعرية الجديدة في المغرب مع بداية التسعينات.

سبق لياسين عدنان أن أصدر "مانكان" (2000)٬ و"من يصدق الرسائل¿" (2001) و"رصيف القيامة" (2003) و"تفاح الظل" (2006) و"لا أكاد أرى" (2007) و"مراكش: أسرار معلنة" بالاشتراك مع سعد سرحان (2008) و"دفاتر رقم 5" (2008).

 

و م ع








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"دفتر العابر" لياسين عدنان في ضيافة منتدى الصحافة

أطاك المغرب :الدين العمومي المغربي غير محتمل أدائه سيعمق الأزمة الاجتماعية

"دفتر العابر" لياسين عدنان في ضيافة منتدى الصحافة





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

حرب السباق نحو الزعامة تنطلق بحزب السنبلة

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

20 إلى 30 ألف جهادي لا يزالون في العراق وسوريا (تقرير أممي)

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

جدل بالمغرب حول فعالية ترقيم اضاحي العيد

 
اقتصاد

شركة إسبانية توقع صفقة بمليار يورو لتدبير النقل في الرباط

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

لقجع: سنتقدم بالترشح لتنظيم مونديال 2030

 
مغاربة العالم

شروط جديدة لقيادة السيارات المرقمة بالخارج

 
الصحراء اليوم

حمى تجديد مجلس اليزمي تصل الى اقاليم الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية