زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
الاموال الموعودة تفجر CODESA

 
صوت وصورة

المستشفى الميداني المغربي في بيروت يقدم خدماته


الملك محمد السادس يأمر بإرسال مساعدة إنسانية عاجلة إلى لبنان


من يمول “مراسلون بلا حدود”


الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك


منصف السلاوي أكبر علماء العالم في تطوير اللقاحات

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

عبد الوهاب عيساوي يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية

 
أسماء في الاخبار

المحجوبي أحرضان في ذمة الله

 
كلمة لابد منها

رسالة امنيستي للحكومة المغربية التي عرت قطاع الاتصال

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية حول الصحراء

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

هيئة تدق ناقوس الخطر حول اختلالات تدبيرية بمعملين للسكر والشمندر

 
من هنا و هناك

قناة امريكية تخلط بين موناكو و موروكو

 
مغارب

رايتش ووتش تطالب السلطات الليبية بالتحقيق في مصير مئات المفقودين

 
المغرب إفريقيا

المغرب يستعد لإنتاج وتسويق لقاح مضاد لكورونا بافريقيا

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

حاويات النفايات الايطالية قد تكشف ملف فساد في تونس
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 دجنبر 2020 الساعة 23 : 17


كيف أمكن لنفايات من منطقة في جنوب ايطاليا، الوصول الى تونس التي تواجه مشاكل في التخلص من نفاياتها؟ يطرح هذا السؤول بشكل واسع في تونس خصوصا وان المئات من الحاويات التي تم حجزها تخفي شبهات بشأن ملف فساد كبير.

منذ ان حجزت الجمارك التونسية في مرفأ سوسة (شرق) سبعين حاوية كبيرة، ثم بعد ايام قليلة في بداية صيف 2020، تتبادل وزارة البيئة من جهة والجمارك التونسية من جهة أخرى التهم وتحمل بعضها البعض المسؤولية، كما ينظر للسلطات الايطالية على انها تتحمل كذلك جزء من هذا المشكل.

تحمل الحاويات شحنات من النفايات المنزلية يحظر على تونس توريدها وعلى البلدان الأوروبية تصديرها إلى البلدان الأفريقية، بموجب القانون الدولي والمعاهدات الدولية التي تصنفها "خطيرة".

تم توريد النفايات من قبل شركة تونسية تدعى "صوروبلاست" بعد اسابيع قليلة من استئناف نشاطها في مايو الفائت، وأسندت ترخيصا لاعادة تدوير النفايات الصناعية من مادة البلاستيك المخصصة للتصدير.

وأبلغ قسم الاتصال بوزارة البيئة وكالة فرانس برس ان الوزير مصطفى العروي "أكد انه لم يوقع على اي وثيقة" ترخص للشروع في توريد نفايات.

وحاولت وكالة فرانس برس مرات عدة الاتصال بصاحب شركة "صوروبلاست" لكنها لم تتمكن من ذلك.

وفي المقابل حصلت فرانس برس على نسخة من طلب مبدئي من الشركة التونسية. فبالتزامن مع وصول الحاويات، طلبت الترخيص لستورد "موقتا (...) نفايات من البلاستيك بعد تصنيع غير خطير" من أجل "إجراء عمليات الفرز والتدوير واعادة التصدير للأراضي الاوروبية".

ولكن العقد الموقع بين "صوروبلاست" والشركة الايطالية يقر بشكل واضح بأن "الهدف هو الحصول على نفايات واتلافها لاحقا" في تونس.

ويؤكد مصدر مسؤول من الجمارك االتونسية ان هذه الوثائق تكشف ان "صوروبلاست" قدمت معلومات مغلوطة حول طبيعة البضائع التي وردتها.

- تفرّعات -

تم توقيع العقد مع شركة ايطالية في مدينة نابولي هي "سفيليبو ريسورسي امبينتالي"، المتخصصة في جمع النفايات في مدينة كامبانيا (جنوب).

ولم تحصل فرانس برس على توضيح من هذه الشركة بالرغم من محاولات عديدة. وتتضمن نسخة من الوثيقة التي حصلت عليها فرانس برس اتفاقا على اتلاف 120 الف طنا في تونس كحد اقصى مقابل 48 يورو للطن الواحد وبمجموع يتجاوز خمسة ملايين يورو.

وفي الثامن من يوليو تقرر حجز الحاويات في مدينة سوسة لارجاعها الى ايطاليا، وفقا للمسؤول الجمركي. ولكن ومنذ ذلك التاريخ لا تزال الحاويات في مكانها.

ويبدو أن هذا الملف يكشف تفرّعات لتجارة النفايات غير المشروعة التي تتزايد في مواجهة تشديد المعايير الأوروبية، وتردد آسيا المتصاعد.

وحذر الانتربول في تقرير صدر في اغسطس من الارتفاع الكبير لشحنات نفايات البلاستيك غير القانونية منذ العام 2018.

يمثل ملف التصرف في النفايات احد المشاكل التي تواجه السلطات في تونس. وحسب تقرير للبنك الدولي فان 61 في المئة من نفايات العاصمة يتم جمعها اما الكمية الباقية فترمى.

اسال الملف الكثير من الحبر واهتمت به وسائل الاعلام المحلية وفتح القضاء تحقيقا وأقال رئيس الحكومة هشام المشيشي الأحد وزير الشؤون المحلية والبيئة مصطفى العروي دون ذكر لأسباب القرار.

-"لوبيات"-

يقول الخبير في تقدير النفايات وعضو ائتلاف منظمات "تونس الخضراء" حمدي شعبان متهما وزارة البيئة ومسؤولين سياسيين أن "هذه القضية تكشف ان هناك لوبيات كبيرة للفساد".

وفي تقديره ان الوزارة تعرضت لضغوط كبيرة من رجال أعمال في تونس خلال السنوات الفائتة لتمكينهم من توريد النفايات. ولكن "هذه المرة الاولى" التي يتم الكشف خلالها عن مثل هذا الملف.

من جهته، يتساءل مدير الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات التابعة لوزارة البيئة بشير يحي "كيف للجمارك ان تسمح بدخول النفايات للأراضي التونسية، بينما ليس لها ترخيص رسمي؟".

كما تستنكر الجمارك بدورها اعطاء الوكالة الضوء الاخضر لاخراج سبعين حاوية من الميناء.

وطلبت الجمارك وثيقة تحدد طبيعة شحنات الحاويات قبل السماح لها بالخروج. ورد مدير الوكالة في بريد الكتروني انها مواد من البلاستيك وليست نفايات خطيرة.

واطلعت فرانس برس على هذه المراسلة التي بيّن فيها بشير يحي انه بعد اطلاعه على نتائج العينات لا يرى "اي مانع لتوريد هذه المواد البلاستيكية"، مؤكدا أنها "ليست خطيرة".

وانطلاقا من هذه المراسلة سمحت الجمارك باخراج الشحنات الأولى من الميناء، وفقا لمصدر من الجمارك.

ويؤكد يحيي ان هذه المراسلة بعثت في إطار التشاور وتبادل الآراء بينه وبين إطار في الجمارك، وتمثل "رأيا شخصيا" وليست "وثيقة رسمية"، مشيرا إلى أن الجمارك تدرك ان ذلك غير كاف للترخيص بالتوريد.

ولاتزال 212 حاوية قابعة في ركن من الميناء وفقا لفريق فرانس برس الذي زار المكان مطلع كانون الاولديسمبر الحالي.

وزار فريق من الخبراء القضائيين الموقع للاطلاع على محتوى الشحنات، وفقا لمدير الميناء الذي منع فريق فرانس برس من الدخول بالرغم من مده بتراخيص من الوزارات المعنية.

ويتساءل حمدي شعبان "اين كانت سترسل هذه الكميات الهائلة من النفايات التي لا تملك تونس وسائل لردمها؟"، في حال لم يتم الكشف عن هذه القضية.

 

وكالات








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إصابة شخص في انفجار لغم بإقليم وادي الذهب

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

وقفات من أجل تكافئ الفرص لولوج المعاهد

اعتقال نجل احد الاعيان الصحراويين على خلفية مخدرات أكادير

مطالب بالتحقيق القضائي في الفضائح المالية لمجلس الجالية

المنتخب المغربي في معسكر إعدادي لمواجهة غينيا

المغرب الفاسي يغرم ثلاثة من لاعبيه

مخدرات ميناء أكادير تقود إلى اعتقال صاحب شركة

المفكر والكاتب الجزائري واسيني الأعرج : الإسلاميون لم يقوموا بالثورة بل ركبوا عليها

عاصمة المملكة عاجزة عن تدبير ومعالجة النفايات الطبية

الملك محمد السادس يدشن نظام محاربة تلوث الساحل الشرقي للدار البيضاء الكبرى بغلاف مالي إجمالي يفوق 45ر1 مليار درهم

تقرير يكشف اختلالات التدبير المفوض في قطاعي النظافة والنقل جهة الرباط

"بيروت مدينتي" حملة مدنية تتحدى الطبقة السياسية في الانتخابات البلدية

هيئة حقوقية : استيراد النفايات من إيطاليا استهانة مفضوحة لكرامة المواطن المغربي وسيادته

الشبكة الديموقراطية لمواكبة كوب 22 ترفض 'إملاءات اليازمي" و تدعو لوقفة امام وزارة الحيطي يوم 11 يوليوز

الحيطي تختار أسلوب أوزين لتلميع صوتها المهزوزة لدى الرأي العام

دعوى قضائية ضد الحيطي و عدد من المسؤولين بسبب نفايات ايطاليا

صفقة النفايات جلبت 120 مليون درهم "للحارقين" و السموم للمواطنين

شبكة مدنية تنتقد تسويق صورة زائفة عن سياسة الدولة في البيئة





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

القضاء ينتصر لابودرار ضد وهبي في قضية رئاسة الفريق النيابي

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

الحكومة تمدد "الحجر الليلي" أسبوعا إضافيا

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

الأميرة للا زينب تترأس الجمع العام للعصبة المغربية لحماية الطفولة

 
اقتصاد

استثمارات ضخمة في قطاع السيارات تجعل المغرب المنصة الأكثر تنافسية في العالم

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم ملتقاها الجهوي بسيدي قاسم

 
في الذاكرة

في رحيل الدكتور عبد المجيد بوزوبع

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

حاليلوزيتش يستدعي رسمياً منير الحدادي إلى المنتخب المغربي

 
مغاربة العالم

المضيق.. 310 من المواطنين العالقين باسبانيا يلتحقون بديارهم بعد انتهاء فترة الحجر الصحي

 
الصحراء اليوم

قنصلية أمريكا بالداخلة تأكيد لدور المغرب المحوري في استقرار وازدهار المنطقة

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية