زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
الامانة العامة للمصباح تتحول لبورصة الاستقالات الملغومة

 
صوت وصورة

فاجعة طنجة


المستشفى الميداني المغربي في بيروت يقدم خدماته


الملك محمد السادس يأمر بإرسال مساعدة إنسانية عاجلة إلى لبنان


من يمول “مراسلون بلا حدود”


الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

بشير القمري بالعناية المركزة بالمستشفى العسكري بالرباط.

 
أسماء في الاخبار

وهبي يصل قبل الاوان للحكومة

 
كلمة لابد منها

الاعلام الفرنسي يتكتم عن مصدر معلومات ملف كنيسة مونبليه

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

اختبار لجرأة القضاء الإسباني

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

حماية المال العام تحمل المنتخبين ووزارة الشغل وأمانديس مسؤولية فاجعة طنجة

 
من هنا و هناك

قناة امريكية تخلط بين موناكو و موروكو

 
مغارب

صندوق النقد الدولي: الوضع في الجزائر على أهبة الانفجار

 
المغرب إفريقيا

لعمامرة يعود بخفي حنين من الاتحاد الافريقي

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

سور الأزبكية بمصر.. حرارة الأزمة الاقتصادية تفسد "عصير" الكتب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يناير 2017 الساعة 34 : 21


 

 

سيف الدين عاشور - الأناضول

وسط زحام أحد أكبر ميادين، وسط القاهرة، يتجمع العشرات حول عدة "أكشاك" متراصة بجوار بعضها تحوي آلاف المجلدات يقلبون في ما تحويه، بعضهم يشتري وغالبية أجبرتها الظروف الاقتصادية على المطالعة فقط.

زوار "سور الأزبكية" بميدان العتبة، أحد أشهر الأماكن لبيع الكتب القديمة والحديثة أيضًا، من كل المراحل العمرية يلجأ إليه الباحثون عن أمهات الكتب، والراغبون في اقتناء الكتب النادرة، حيث ظل قبلة لكل من يريد كتاباً ثميناً بسعر زهيد.

يضم بين جنباته روايات ومجلات قديمة وبعض الإصدارات الحديثة، بالإضافة إلى كتب مترجمة وغيرها باللغات الأجنبية، ربما لا يكون من السهل العثور عليها بالمكتبات الكبرى، فضلاً عن انخفاض أسعارها، والتي يبدأ سعر بعضها من جنيه واحد. (الدولاء يساوي نحو 18 جنيهاً).

تعود بدايات المكان إلى أوائل القرن العشرين، عندما كان الباعة الجائلون يمرون على المقاهي لبيع الكتب لروادها، ثم يستريحون في فترة القيلولة، عند سور حديقة الأزبكية بالعتبة، وأثناء راحتهم كان المارة يتصفحون الكتب على السور ويقوم بعضهم بشرائها حتى نصبوا الكتب أمام سور الحديقة وازدحم بالزبائن.

وانعكست الأزمة الاقتصادية، التي تمر بها البلاد حالياً، على "سور الأزبكية"، فبدأت بعض مكتباته تغيّر نوعية الكتب، استجابة لحركة البيع، كما فعل أحمد الكومي، الشاب العشريني، الذي يقول إن بيع الكتب الثقافية تراجع، واضطر إلي جمع الكتب المدرسية القديمة الخاصة بطلبة المدارس لبيعها بأقل من أسعار الكتب الجديدة، وهي "الأكثر رواجاً".

فيما قام آخر باستبدال كتبه القديمة بلعب الأطفال، وكتب التلوين وكتب الحكايات الملونة، وآخر فضل تجارة الملابس النسائية مرجعًا ذلك إلى أن "الناس تريد ملبس ومأكل ولا تملك نقودًا للقراءة".

ورغم كل تلك التغيرات، لكن لا تزال مكتبات السور تعج بآلاف الكتب القيمة القديمة والحديثة والمراجع العلمية، بل إن بعضها يتخصص في مجالات بعينها، منها ما يهتم بالشأن القانوني الذي برر مالك إحداها بعشقه للقانون وعلاقاته الوثيقة بعدد كبير من المحامين والقضاة والمستشارين وطلبة كليات الحقوق الذين يترددون عليه لشراء الكتب لرخص أسعارها مقارنة بغيرها.

وهناك مكتبات متخصصة في الأدب والثقافة وأخرى للكتب الدينية، وبعضها بالروايات الأجنبية، وهذا النوع من الكتب يقبل عليه الدارسون في الكليات العلمية أو طلاب أقسام اللغات.

أما عن مصادر الكتب في سور الأزبكية، يقول مالك مكتبة "الحسن"، حسن طه، ويعرف بلقب "كبير السور" أو "كبير الورًاقين" بين الباعة،، إن هناك مزادات للكتب وهي المصدر الأهم لنا.

ويضيف: كان آخرها مزاد "دار الهلال"، وهي أحد أكبر دور النشر الحكومية ولها العديد من الإصدارات وأنتجت مئات من الكتب على مدار عقود كثيرة، وكان هذا المزاد الذي تم أواخر العام الماضي، من أهم أكبر المزادات التي غذت سور الأزبكية.

ومن المصادر الأخرى للكتب، يضيف الرجل الستيني،: "المطابع التي يملكها أصحاب المكتبات أنفسهم، وتلك المطابع تقوم بعملية غير شرعية، حيث تشتري نسخة أصلية من أحد الكتب الحديثة أو القديمة وتقوم بطبع مئات النسخ المزورة وغير الأصلية، وتقوم ببيعها في السور، بنصف ثمنها أو أقل".

ويقر بان "هذا بالطبع غير قانوني ويكبد الكاتب ودار النشر الأصلية خسائر كبيرة".

ويشير إلى أن الكثير من تلك الدور والكُتاب حاولوا العمل على وقف تلك العملية وتحركت أجهزة الأمن عدة مرات وداهمت المكتبات وضبطت النسخ وألقت القبض على أصحابها وحررت محاضر، ولكن القوانين دائماً في تلك الأمور "مطاطة وتعجز عن السيطرة على تلك القضية".

مصدر آخر للكتب، والكلام لايزال على لسان طه، هو مكتبات المشاهير، الذين رحلوا عن الدنيا وتركوا مكتبات كبيرة وقيمة فيما يكون ورثتهم لا يهتمون بالثقافة كآبائهم، أو لديهم مصادر أخرى لثقافتهم وأصبحت تلك المكتبات الكبيرة عبئًا عليهم.

ويوضح أن بعض الورثة يتبرع بها لإحدى الجهات الحكومية، والبعض الآخر يقرر أن يستفيد منها ماديًا ويعرضها على تجار السور، وتعتبر تلك الصفقات الأكثر ربحاً لتجار الكتب.

ويتابع: "أيضًا المكتبات الكبيرة، ذات الأسعار المرتفعة، التي يكون لديها كتب بها عيوب في الطباعة أو التجليد أو بعض الأوراق الممزقة، تمنح تجار السور تلك الكتب ويقومون بإصلاحها أو بيعها على حالتها بأسعار أقل".

ويلفت مالك مكتبة "الحسن" إلى أن غالبية "الورًاقين" في سور الأزبكية حاصلون على مؤهلات عليا ويعملون في المهنة حبًا وعرض عليهم الكثير من الوظائف، ولكن عشقهم للكتب والحياة وسطها غلبهم في النهاية وأخذوها مهنة لهم.

وحول أهم مطالبهم، يقول "هناك فوضى في المكان، وهذا لا يليق بأقدم سور ثقافي بمصر"، في إشارة إلى الباعة الجائلين والزحام.

وطالب بهيئة التنسيق الحضاري بوضع تخطيط حضاري وتصميم معماري يناسب المكانة الثقافية للسور ويضيف قيمة جمالية له بخلاف الوضع الحالي.

وناشد الرجل الستيني هيئة الكتاب (حكومية) بتخفيض إيجار الأماكن المخصصة لهم، في معرض الكتاب (السنوي) والمعارض الأخرى والتي تتعدى قيمة الإيجار فيها الـ5 آلاف جنيه (330 دولارًا)، وهو ما يفوق قدرة بعضهم، بالإضافة إلى زيادة أيام معرض الكتاب وزيادة الفعاليات الثقافية.

زين عبد الهادي، الرئيس الأسبق لدار الكتب والوثائق المصرية (حكومي) يقول إنه لابد من نقل سور الأزبكية من المكان الحالي بالعتبة لأنه جمهوره من الفقراء الذين يذهبون إلى ميدان العتبة الذي يشتهر بالمنتجات ذات الأسعار المتدنية.

ويشير، في حديث للأناضول إلى أن المكان الأفضل للسور، نقله إلى جوار المتحف المصري قرب ميدان التحرير (وسط العاصمة) فهو "مكان مناسب وسيجعل السور يعود إلى سابق عهده".

هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب (حكومي) يقول إن "كل ما تملكه الهيئة هو توفير مساحة كبيرة لمكتبات سور الأزبكية في معرض الكتاب السنوي، المقام بأرض المعارض (شرقي القاهرة)، بالإضافة إلى توفير أماكن للسور في كل المعارض التي تقام علي مدار العام في باقي المحافظات".

ويلفت إلى أن الهيئة تتعاون مع كل أصحاب المكتبات الموجودة في سور الأزبكية، ولكن هذا التعاون مشروط بعدم بيع هذه المكتبات نسخًا مزورة للكتب.

ويوضح أن قلة مبيعات الكتب هي أزمة عامة في مصر نتيجة الأوضاع الاقتصادية وليست خاصة بالكتب فقط بل إن سور الأزبكية لم يتأثر بارتفاع أسعار الورق أو ارتفاع تكلفة الطباعة كما هو حال كافة المكتبات؛ لأنهم يتعاملون ويبيعون الكتب القديمة والمستعملة.

وتشهد مصر أزمة اقتصادية، بجانب ملامسة سعر الدولار الأمريكي إلى نحو 18 جنيهاً في السوق الرسمية بعد قرار تحرير سعر صرف الجنيه في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وسط ارتفاع في أسعار السلع خاصة بعد رفع أسعار الوقود في اليوم ذاته.








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أولمبيو المغرب يعربون عن خيبتهم بعد الفشل في دورة لندن

الاتحاد الاشتراكي يطالب الحكومة بالإعلان عن فشل إصلاح المنظومة التربوية

دعم مالي جديد للمغرب بقيمة 112 مليون أورو

من أجل المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

حول خطاب مكافحة الفساد

المسابقة الأولى في التصميم و التصوير الفوتوغرافي بطنجة

سور الأزبكية بمصر.. حرارة الأزمة الاقتصادية تفسد "عصير" الكتب





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

مجلس المستشارين: التحالف الحكومي يحصل على أغلبية المقاعد

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

احتجاجات ضد جواز التلقيح بعدد من المدن المغربية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

شكيب بنموسى يعود لكرسي الحوار الاجتماعي

 
اقتصاد

تدشين أول خط بحري تجاري مباشر بين المغرب وبريطانيا

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم ملتقاها الجهوي بسيدي قاسم

 
في الذاكرة

في رحيل الدكتور عبد المجيد بوزوبع

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

تصفيات كأس العالم 2022.. نقل مباراة السودان وغينيا إلى ملعب مراكش الكبير

 
مغاربة العالم

المضيق.. 310 من المواطنين العالقين باسبانيا يلتحقون بديارهم بعد انتهاء فترة الحجر الصحي

 
الصحراء اليوم

استحقاقات 8 شتنبر جسدت تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية