كواليس زووم بريس
الخلفي يضع مسمار جحا في لجنة انتقاء مدير المجتمع االمدني

 
صوت وصورة

أهداف مباراة روسيا السعودية 5 اهداف كاملة


حملة المقاطعة في برنامج قضايا و آراء


زواج مسيحي بالرباط


خطاب الملك محمد السادس في افتتاح أشغال قمة لجنة المناخ بالكونغو


مواطن يضرم النار في نفسه بالعيون

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

نجيب محفوظ السارد باللغة والتشكيل والسينما

 
أسماء في الاخبار

النيابة العامة تتابع الدولي أمين حارث في حالة سراح بعدما تسبب في حادثة سير مميتة

 
كلمة لابد منها

متاجرون بالقضية يدخلون على خط احكام الحسيمة

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

الداخلية توقف مجلس جهة كلميم- واد نون وتعين لجنة خاصة لتصريف الأعمال

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

شكوى في فرنسا ضد رجل الاعمال المعارض الموريتاني ولد بوعماتو

 
المغرب إفريقيا

محمد السادس لقادة إفريقيا: الفساد يشكل أكبر عقبة تعيق جهود التنمية بالقارة

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

لحسن اليوسي ناضل من أجل ترسيخ التنوع الثقافي واللغوي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أكتوبر 2012 الساعة 18 : 11


 

 

عبد الحق لمريني مؤرخ المملكة: 

 لحسن اليوسي ناضل من أجل  ترسيخ التنوع الثقافي واللغوي

 

إنها بادرة طيبة لمركز لحسن اليوسي للدراسات والأبحاث السياسية بقيمها للتذكير بالحقائق التاريخية التي لا غبار عليها والتي لا يمكن أن تمحى من الذاكرة الوطنية.

 

حسن اليوسي سليل أيت يوسي التي ينتمي إليها الفقيه والعالم أبو علي لحسن اليوسي صاحب كتاب " الرسائل"، هو ابن من الأبناء البررة لمدينة صفرو، خلف والده في مركز القيادة من سنة 1924 إلى ألأربعينات من القرن الماضي. كان يعارض بعض التصرفات الغير اللائقة بكرامة الشعب المغربي ووحدته العقائدية التي تصدر عن رجال الحماية الفرنسية، ومنها الظهير المدعو " البربري" وليس من البربرية إلا الاسم الذي يفرق بين المغاربة في الأحكام الشرعية، ويدعو " البرابرة" بتعبير العصر إلى العمل بأعرافهم القديمة، والتخلي عن القوانين الشرعية للدين الإسلامي.

 

كما امتنع لحسن اليوسي عن التوقيع على بيعة سلطان غير شرعي وهو محمد بن عرفة الدمية التي كان يحركها كالبيدق الذين كانت لا تهمهم مصلحة البلاد بتعاون مع رجال أركان الحماية الفرنسية المتعصبين بالمغرب. لقد حزن لحسن اليوسي حزنا شديدا لنفي محمد الخامس رحمه الله إلى منفاه السحيق، والذي كانت تربطه به علاقة خاصة، وكان يتردد جلالته كثيرا رفقة ولي عهده الأمير مولاي الحسن على أسرة أيت يوسي بالأطلس المتوسط، وكان يتجادل الحديث مع جلالته في موضوع الأخطار المحدقة بالمغرب من جراء السياسة الفرنسية المتعسفة إزاء الحركة الوطنية المغربية.

 

ولما حصل المغرب على استقلاله، أسند إليه جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه وزارة الداخلية في حكومة امبارك البكاي- الذي كان باشا لمدينة صفرو- والذي فقد ساقه الأيمن في الحرب العالمية الثانية، وكان مستعدا لفقد ساقه الثاني من أجل حصول المغرب على حريته واستقلاله. كما أسند إليه جلالته رحمه الله عضوية مجلس التاج إلى أن انعزل عن السلطة وغادر المغرب إلى اسبانيا، جراء أحداث خطيرة جرت بتافلالت لأسباب سياسية كادت أن تعصف باستقلال المغرب الفتي لولا أن وقفت قواتنا المسلحة الملكية بالمرصاد، تحت قيادة ولي العهد آنذاك ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه.

 

كان لحسن اليوسي لا يحظى فحسب بتقدير من جانب الفرنسيين أنفسهم لمعارضته الصامدة لبعض قراراتهم التعسفية، ولكن حتى من جانب الأوساط الوطنية والاجتماعية المغربية لوقفه الوطني لما امتنع عن الاعتراف بسلطان الحماية الفرنسية، ولمناهضة الذين كانوا في ركبها- خلافا لما عرف عن غيره من الذين نصبتهم الإقامة العامة الفرنسية قيادا على قبائلهم – من طاعة عمياء لأوامرها، وتعليماتها التي لم تكن بثاتا في صالح قبائلهم خاصة، وفي صالح الشعب المغربي عامة. وقد عمل لحسن اليوسي على استقطاب عدد من المدن الأطلسية إلى الحركة الوطنية، التي كان يعمل معها ومع جيش التحرير في سرية تامة بنواحي الأطلس، لربط الجبل والحاضرة وللعمل سويا لإحقاق الحق، وإزهاق الباطل ضاربا عرض الحائط بما يترتب عن ذلك من أخطار قد تهدد مصير حياته. وهذا مما دفع الفرنسيين إلى نفيه إلى بنسليمان ثم إلى الصويرة إلى أن عاد جلالة الملك محمد الخامس رحمة الله عليه إلى عرشه معززا مكرما منتصرا.

 

وما لبث لحسن اليوسي بالإضافة إلى مهامه السياسية، أن كان يناضل للدفاع عن تنوع الثقافات واللغات في بلادنا، والعمل على المحافظة عليها كتراث وطني لا محيد عنه، والذي يفتخر به كل المغاربة وهم متشبثون بمقوماتهم، ووحدة تراب وطنهم، وبموروثهم الثقافي الأمازيغي- العربي الإسلامي، متصدين لكل من يمس هويتهم المتأصلة التي هي ملك لكل المغاربة كيفما كانت أصولهم أمازيغية أو عربية أو أندلسية أو أفريقية، وبها معتزون وعليها محافظون.

 

هذا باختصار شديد هو لحسن اليوسي الذي ملأ اسمه فضاء الأطلس، الرجل الوطني الغيور على بلاده وأهلها من طينة امبارك البكاي، والطاهر أوعسو، والمحجوبي أحرضان، والدكتور الخطيب وغيرهم. فجاء هذا التكريم في وقته حتى لا يطويه النسيان، وحتى يبقى ذكره يملأ الفضاءات المغربية رحمة الله وأتابه على ما قدم وأخر.

 

عبد الحق المريني مؤرخ المملكة ومحافظ ضريح محمد الخامس  








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

إصابة شخص في انفجار لغم بإقليم وادي الذهب

الفرصة سانحة لحذف جميع الصناديق السوداء والعلاوات ويبقى صندوق الخزينة العامة للدولة وحده تحت المحاسب

اليازغي: تنزيل الدستور ليس قضية الملك

المغرب الفاسي يغرم ثلاثة من لاعبيه

الآزمي: المغرب يجتاز صعوبات ظرفية

22مليار درهم في مهب الريح :مستشفياتنا العمومية غير صالحة للإنسان وكرامته

لحسن اليوسي ناضل من أجل ترسيخ التنوع الثقافي واللغوي

أطباء بلا حدود تحمل بروكسيل مسؤولية ما يقع للمهاجرين جنوب الصحراء بالمغرب

دراسة تكشف أن أغلب نساء المغرب معنفات

تونس تعلن إنطلاق هيئة "الحقيقة والكرامة" للنظر في ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان

"هيومن رايتس ووتش" تسجل تصلب الإعلام العمومي و انفتاح الإعلام الالكتروني على المعارضين

"هيومن رياتس ووتش" تدعو المغرب إلى إلغاء القوانين التي تجرم المثلية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدلو بدلوها في قضية الاجهاض

مجرمون يهددون الممرضات داخل السجون و نقابة تطالب بتدخل حازم لمندوبية التامك

جنيف: منظمة دولية تثير انتباه المقرر الخاص للأمم المتحدة بشأن الوضعية المأساوية للنساء في تندوف





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

تشكيلة جديدة للمكتب السياسي للبام

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

تفاصيل خطيرة حول عصابة تزوير الوثائق والهجرة السرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

حقوقيون يطالبون بتفعيل المتابعة في قضية التحرش الجنسي بالتعاضدية العامة

 
اقتصاد

القطار السريع “البراق” طفرة نوعية في مجال النقل بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي المقاهي الرمضانية

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

ريال مدريد يعير حكيمي الى بوروسيا دورتموند

 
مغاربة العالم

إدارة الجمارك تضع برنامج عمل لتسهيل مرور المغاربة المقيمين بالخارج

 
الصحراء اليوم

معتقلون صحراويون سابقون يطالبون بتنفيذ توصية الادماج الاجتماعي

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية