زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
أين ذهبت اموال حقوق المؤلف

 
صوت وصورة

المديرية العامة للأمن الوطني أحدثت في 16 ماي 1956 .. صور نادرة


نبيل بنعبدالله : الإصلاح ماشي فقط فاللغة والقانون الإطار خاصو يدوز


انهيار منزل من ثلاث طوابق بالفقيه بنصالح


الملك محمد السادس والعاهل الإسباني يترأسان حفل التوقيع على عدة اتفاقيات للتعاون الثنائي


تفاصيل حول تفكيك شبكة دولية لتهريب الكوكايين بالطائرات ضواحي بوجدور

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

وفاة الكاتب والروائي الليبي أحمد إبراهيم الفقيه

 
أسماء في الاخبار

لوبي المصحات و ادارة الضرائب: على نفسها جنت براقش

 
كلمة لابد منها

حريرة العثماني اصبحت عسيرة على العضم

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

المصطفى المعتصم :نداء إلى وزيري العدل والداخلية

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

خروقات تلاحق رئيس جماعة النقوب بزاكورة

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

قايد صالح يخيب آمال الجزائريين ويتمسك بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس يجدد التزام المغرب بإعطاء زخم جديد لتجمع دول الساحل و الصحراء

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

اليزمي يسابق الزمن للهيمنة على '' آلالية الوطنية للوقاية من التعذيب''
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2015 الساعة 11:00


 

 

 

يستبق ادريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان الوقت للهيمنة على "الآلية وطنية للوقاية من التعذيب" المزمع إحداثها بعد توقيع المغرب على البروتوكول الاختياري.

 

و عمد اليزمي لحشد جيش من الأعضاء  بالمجالس الجهوية  بأحد فنادق العاصمة مند أشهر،  لتعليمهم أبجديات الرصد و المراقبة في مراكز الاحتجاز، تمهيدا لتكليفهم بهذه المهمة التي تتجاوز قدراتهم المتواضعة.

 

و اعتبر  حقوقي مقرب من مجلس اليزمي،  أن تكليف المجلس ا بالاشراف على الآلية لا يعني تعيين نفس الوجوه الحقوقية المستهلكة و التي تحولت لمحترفي التمثيل في الهيئات و الآليات الوطنية. بينما اعتبر قيادي بالمنتدى المغربي للحقيقة و الإنصاف ان مجلس اليزمي فشل في لعب دور الوساطة بين الدولة و المجتمع المدني،  فبالأحرى الإشراف على آلية لمناهضة التعذيب.

 

 

و قد قام المغرب بإيداع وثائق التصديق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبات القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، لدى الأمم المتحدة،  ليكون ملتزما بفتح جميع أماكن الحرمان من الحرية أمام المراقبة المستقلة، وهو الالتزام الرئيسي الذي حدده البروتوكول الاختياري.

 

و وفقا لأحكام البروتوكول، فالدولة المغربية ملزمة ب إحداث آلية وطنية للوقاية من التعذيب، في غضون سنة واحدة، تحتسب ابتداء من 24 نونبر 2014 تاريخ إيداع المغرب رسميا لوثائق التصديق على البروتوكول لدى الأمم المتحدة.

 


وثيقة مرجعية حول إحداث آلية وطنية للوقاية من التعذيب لعشرين جمعية في مهب الريح

 

 

و كانت عشرون جمعية حقوقية مغربية اختارت سنة 2010 ، الاحتفاء بذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، عبر تقديم وثيقة مرجعية حول إحداث آلية وطنية للوقاية من التعذيب بمراكز الاحتجاز التي  تنص عليها مقتضيات البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب.

 

 

هذه الوثيقة التي تحمل عنوان"من المناهضة إلى الوقاية من التعذيب" هي نتاج عمل امتد لأكثر من سنة بين الهيئات الحقوقية العشرون المكونة ل"المجموعة الوطنية للترافع من أجل المصادقة على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة"، و تعد  بمثابة أرضية لتعاقد حقوقي جديد بين السلطات الحكومية والمؤسسات العمومية والجمعيات الحقوقية من أجل تعزيز حماية الأشخاص المحرومين من حريتهم.

 

 

كما تعد الأرضية  انتقالا من الدعوة إلى تفعيل توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة إلى اقتراح ملموس لإعمال إحدى توصياتها وهي متابعة انضمام المغرب للآليات الدولية ،وقطعا مع مرحلة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

 

 

و كانت المجموعة الوطنية  للترافع من أجل المصادقة على البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب ، دعت  إلى اختيار نموذج الآلية الوطنية المستقلة عن الجهاز التنفيذي والمؤسسات الوطنية .  و كان هذا الاختيار قد  أخذ وقتا طويلا من النقاش بين أعضاء المجموعة والتي بعد تقييمها  لمدى تفعيل المقتضيات القانونية الحالية الخاصة بمراقبة الشرطة القضائية وزيارات أماكن الاحتجاز،سجلت أن آلية المراقبة لمراكز الاحتجاز التي تتضمنها القوانين غير مفعلة.

 


 كما ارتأت المجموعة  بناء على ذلك ،أن اقتراح آلية وطنية مستقلة يعد الأنسب والأصلح بالنسبة للمغرب اعتبارا لانعكاساتها الإيجابية على مستوى تعزيز حماية الأشخاص المحرومين من حريتهم ،بل يمكن اعتبار إحداثها انطلاقة جديدة لبلورة دولة الحق والقانون،مستطردة بالقول"إن اختيار آلية مستقلة لايعني أنها ستكون تحت وصاية المجتمع المدني ،وليس أيضا  تحجيما للحكومة أومؤسسة وطنية،بل لأنها تخدم مصلحة مسار احترام حقوق الإنسان بالمغرب لكونها ستتمتع بالحرية الكاملة بعيدا عن أي تأثير في اختيار مواعيد زياراتها لمراكز الاحتجاز  وكذا بلورة تقاريرها على إثر ذلك.

 

 

هذا واستنادا إلى نص الوثيقة التي طرحتها المجموعة الوطنية فإن مهام الآلية الوطنية كما حددها البرتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب تتمثل في زيارة أماكن الاحتجاز بمختلف أنواعها سواء مراكز الشرطة أو السجون، ومقرات الخدمات الأمنية والاستخباراتية ،ومراكز احتجاز الأحداث ومراكز شرطة الحدود ومناطق العبور في المطارات والموانئ ونقط الحدود البرية ومراكز احتجاز المهاجرين وطالبي اللجوء ومقرات الاحتجاز في ظل الاختصاصات القضائي العسكري ،وغيرها . هذا فضلا عن تقديم تقارير سنوية، وتحليل مؤشرات معاملة الأشخاص المحرومين من حريتهم في أماكن الاحتجاز لتعزيز حمايتهم من التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة مع مراعاة المعايير ذات الصلة.

 

 

أما فيما يتعلق بمهمة مراقبة مراكز الاحتجاز، أوضحت المجموعة الوطنية  في الوثيقة أنه كما اتفقت على ذلك المجموعة الدولية فإن مصطلح مراقبة أماكن الاحتجاز هي عملية فحص منتظم عبر زيارات ميدانية لرصد جميع جوانب الاحتجاز والذي يشمل فحص كل المحتجزين أو فئات محددة منهم في مكان واحد أو في أكثر من مكان.

 

 

وتتضمن عملية مراقبة مراكز الاحتجاز الإعلان عن نتائج المراقبة وتقديم توصيات ومتابعة تنفيذها إلى السلطات المعنية وإلى الأطراف الأخرى الفاعلة والمشاركة في حماية الأشخاص المحرومين من حريتهم على المستوى الوطني والدولي.



وأشارت أن  المبادئ الأساسية لمراقبة أماكن الاحتجاز باعتبار أن الزيارات التي تجرى لمثل هذه الأماكن تطبعها الكثير من الحساسية، تتمثل في تفادي الضرر عبر وضع إجراءات وتدابير حتى لا يتعرض أي شخص أو مجموعة للخطر.خلال الزيارات والتي يجب التخطيط والإعداد لها وفقا لمنهج واضح حتى لا تؤدي إلى إلحاق الضرر أكثر من أن تجلب المنفعة،وكذا حسن التقدير مبرزة أن الوعي بمعايير وقواعد المراقبة ودرجة صلتها بالموضوع أو دقتها، لا يمكن أن تحل محل حسن التقدير الشخصي، ولهذا ينبغي على المراقبين أن يتحلوا بحسن التقدير في كل الظروف.



هذا بالإضافة إلى مبدأ احترام السلطات والعاملين المسؤولين والأشخاص أقدمية والمسؤوليات أالمحرومين من الحرية، وتحر المصداقية، واحترام السرية والأمن والدقة والتحديد أثناء جمع المعلومات من أجل وضع تقارير موثوق بها ومراعاة الموضوعية ،وكذا التصرف بنزاهة وإدراك حساسية الموقف والحالة المزاجية واحتياجات الشخص المحتجز، فضلا عن الحاجة إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية أمنه .

 

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مرصد حقوقي يدين تبرئة مغتصب طفل بتطوان

تعذيب: ترقب و حذر بعد تحديد موعد زيارة المقرر الخاص

المريزق المصطفى: رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة عبد اﻹله بنكيران

لجان من مجلس اليزمي تزور سجناء السلفية عشية زيارة المقرر الخاص لمناهضة التعذيب

مجلس اليازمي يفرج على تقرير المستشفيات العقلية

مجلس اليزمي يرصد اختلالات مراكز "اعتقال المرضى العقليين"

المريزق المصطفى: من قتل محمد...؟

معتقلو السلفية الجهادية يدخلون في إضراب عن الطعام عشية وصول مانديز

ماذا أردت أن أقول يوم اعتقالي؟

كواليس قضية أجبالي مع موقع

اليزمي يسابق الزمن للهيمنة على '' آلالية الوطنية للوقاية من التعذيب''

أمنستي تدخل على خط الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب و اليزمي يسابق الزمن لإخراج آلية عرجاء





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

بنشماش يجمد عضوية اصحاب الحموتي داخل المكتب الفدرالي

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

جاسوس يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

إعداد ملف ترشيح "المهارات المرتبطة بالخطارات" كتراث ثقافي غير المادي لدى اليونسكو

 
اقتصاد

مجموعة "بومبارديي" لن تغادر المغرب

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تعقد ملتقاها الوطني بالرباط

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

نهضة بركان يقصي الصفاقسي التونسي ويتأهل لنهائي كاس "الكاف"

 
مغاربة العالم

اسبانيا.. تفكيك خلية إرهابية من بين أعضائها مغاربة لتجنيد مقاتلي داعش

 
الصحراء اليوم

الحقائق التاريخية لمغربية الصحراء تعرض امام لجنة أممية

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية