كواليس زووم بريس
الخلفي يضع مسمار جحا في لجنة انتقاء مدير المجتمع االمدني

 
صوت وصورة

أهداف مباراة روسيا السعودية 5 اهداف كاملة


حملة المقاطعة في برنامج قضايا و آراء


زواج مسيحي بالرباط


خطاب الملك محمد السادس في افتتاح أشغال قمة لجنة المناخ بالكونغو


مواطن يضرم النار في نفسه بالعيون

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

عبد الرحمان عاشور يصدر كتاب "رجل سلطة في الإذاعة"

 
أسماء في الاخبار

النيابة العامة تتابع الدولي أمين حارث في حالة سراح بعدما تسبب في حادثة سير مميتة

 
كلمة لابد منها

متاجرون بالقضية يدخلون على خط احكام الحسيمة

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

الداخلية توقف مجلس جهة كلميم- واد نون وتعين لجنة خاصة لتصريف الأعمال

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

شكوى في فرنسا ضد رجل الاعمال المعارض الموريتاني ولد بوعماتو

 
المغرب إفريقيا

محمد السادس لقادة إفريقيا: الفساد يشكل أكبر عقبة تعيق جهود التنمية بالقارة

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

الديربي ال117 فرصة مواتية للوداد والرجاء لتكريس مكانتهما الرائدة على الساحة الرياضية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 نونبر 2014 الساعة 22 : 13


 

 

 

شكل الديربي ال117 فرصة مواتية للغريمين الأزليين الوداد والرجاء البيضاويين لتكريس مكانتهما الرائدة على الساحة الرياضية الوطنية.

 

حيث سيشكل مرة أخرى فرصة مواتية للفريقين العريقين لتكريس مكانتهما الرائدة على الساحة الرياضية الوطنية.

 

واعتبارا لما يشكله هذا اللقاء، الذي تنتظره بشغف كبير مرتين كل سنة جماهير وعشاق الأحمر والأخضر والجماهير الرياضية المغربية ، فجميع مكونات الفريقين مطالبة بأن تكون كالعادة في الموعد وتقدم صورة حضارية رائعة تنهل من تاريخهما الحافل بالبطولات والألقاب، وتقديم طبق كروي يغري بالمشاهدة ويشفي غليل الملايين من الجماهير الرياضية التي تحرص على متابعة أطوار الديربي البيضاوي ، وكذا تزكية المكانة التي يحتلها كواحد من بين أفضل الديربيات المشهود لها بالعراقة والقوة والإثارة والتشويق عبر العالم.

 

وبشهادة الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فإن ديربي الدار البيضاء يعتبر من بين الأفضل في العالم ويشكل أكثر من مباراة رياضية بين اثنين من أكثر الأندية نجاحا في المغرب (فاز الوداد ب11 لقبا للبطولة و9 كؤوس للعرش ولقب واحد في دوري أبطال إفريقيا، فيما فاز الرجاء بلقب البطولة 8 مرات وبكأس العرش 7 مرات وبدوري أبطال إفريقيا مرتين وشارك مرتين في أرقى تظاهرة كونية بالنسبة للأندية كأس العالم للأندية 2000 و2013 حيث احتل مركز الوصافة)، الشيء الذي يزيد من الضغط على جميع مكونات العاصمة الاقتصادية للمملكة (سلطات محلية وأمنية وإدارة مسيرة ولاعبين وحكام وجمهور ...) ويحثهم على ضرورة تضافر الجهود من أجل إنجاح هذا العرس الكروي الكبير.

 

وتميز تاريخ المواجهات بين الفريقين بذكريات لا تمحى، فعلى امتداد الديربيات ال116 السابقة ومنذ أول لقاء جمع بين الفريقين سنة 1957، ظلت لقاءات الوداد والرجاء حدثا استثنائيا مرتقبا يلقي بظلاله على الساحة الرياضية الوطنية ويشكل متنفسا يبدع ويتفنن من خلاله جمهور الفريقين في رسم لوحات مبهرة جديدة ومتجددة تتزين معها مدرجات الملعب بالألوان الحمراء والخضراء ، وكذا مختلف أنواع الاحتفالية والتشجيع مما يساهم بشكل وافر في حفاظ الديربي البيضاوي، الذي يستأثر باهتمام المراسلين الرياضيين لوسائل الإعلام الرياضية العربية والإفريقية والعالمية، على مكانته المتوهجة والرائدة.

 

كما أن من شأن عوامل التحكم في الجانب النفسي والعروض الكروية القوية والمستوى التقني والتكتيكي الجيد والتركيز واستغلال أخطاء الفريق المنافس أن تلعب دورا أساسيا في حسم نتيجة اللقاء خاصة وأن فريق "القلعة الخضراء" يمني النفس بتكريس تفوقه في عدد مرات الفوز (34 انتصارا)، في الوقت الذي لن يدخر فريق "القلعة الحمراء" أي جهد لتقليص الفارق من خلال تحقيق نتيجة الفوز (28)، علما بأن الفريقين تعادلا في 56 مباراة. أما عدد الأهداف المسجلة من طرف الفريقين، اللذين التقيا في 12 مناسبة على مستوى منافسات كأس العرش حيث تعادلا في مباراتين وفاز كل ناد بخمس مباريات، فتصب في مصلحة الرجاء ب101 هدفا مقابل 85 للوداد.


فبخلاف ديربي الموسم الماضي، الذي عرف مقاطعة جمهور الوداد احتجاجا على إدارة الفريق "الأحمر" ما أثر سلبا على اللقاء وجماليته، فإن الظروف تبدو هذه المرة مواتية لإشباع نهم الجمهور خاصة وأن الفريقين يعيشان على طرفي النقيض مع بداية الموسم، إذ وقع الوداد على انطلاقة موفقة مكنته حتى الآن من اعتلاء صدارة الترتيب عن جدارة واستحقاق برصيد 17 نقطة حققها من أربعة انتصارات وخمسة تعادلات ليبقى إلى جانب النهضة البركانية الفريقان اللذان لم يتجرعا بعد طعم الهزيمة، وهو ما سيشكل دافعا لأصدقاء المدافع هشام العمراني للسير على نفس الإيقاع في سبيل تعزيز آمال الفريق وطموحاته الكبيرة في إهداء قاعدته الجماهيرية العريضة لقبا للبطولة انتظرته منذ موسم 2005-2006.

 

أما فريق الرجاء، الذي ضاع منه لقب البطولة الموسم الماضي في آخر دورة لفائدة فريق المغرب التطواني، فسيعمل على وقف نزيف النقاط وتحسين وضعه في سبورة الترتيب حيث يحتل مركزا لا يليق بسمعته وإمكاناته (العاشر) برصيد 12 نقطة حصدها من ثلاثة انتصارات ومثلها تعادلات وهزائم، وتفادي خسارة أمام الغريم قد تؤزم وضعيته أكثر.

 

وبالرجوع إلى التاريخ المجيد والمشرق والمكانة الرائدة التي يحظى بها كل من فريقي الرجاء والوداد وتوفرهما على تركيبتين بشريتين تجمعان بين عنصري الفتوة والشباب ومدججتين بالعديد من الأسماء الموهوبة، فانه يتحتم على لاعبي الفريقين تقديم أفضل ما لديهم وتتويج هذا الموعد الكروي التاريخي بإخراجه في أبهى حلة والترويج من خلاله لكرة القدم المغربية المقبلة على رهان دولي جديد يتمثل في استضافة نهائيات النسخة الحادية عشرة لكأس العالم للأندية (المغرب 2014) بمدينتي الرباط ومراكش ما بين 10 و20 دجنبر المقبل.

 

ولحسم نقاط المباراة، التي من شأنها أن تعطي دفعة قوية وشحنة معنوية كبيرة للفريق الفائز، سيعتمد فريق الوداد، الذي غير إدارته التقنية واختار هذه المرة المدرسة الأنغلوساكسونية في شخص الويلزي جون توشاك ، على تشكيلة فتية ممثلة بالشابين وليد الكرتي ورضا هجهوج اللذين سيكونان مساندين بعنصر الخبرة الذي يجسده كل من هشام العمراني ويوسف رابح قطبا الدفاع وبالمحترفين الغابوني مالك إيفونا والكونغولي فابريس نغيسي أونداما على مستوى الهجوم. في حين سيعول فريق الرجاء، الذي تعاقد مع مدربه القديم-الجديد البرتغالي خوسي روماو، على أسلوبه الفرجوي المعتاد المبني على الفرجة من خلال التمريرات القصيرة، خاصة مع تواجد عناصر التجربة كمحمد أولحاج وإسماعيل بلمعلم والظهيرين النشيطين عادل كروشي وزكريا الهامشي وسعيد فتاح وصلاح الدين عقال وعبد الإله الحافظي والكونغولي ليس مويتيس وفيفيان مابيدي (ج إفريقيا الوسطى) والحارس خالد لعسكري والعائد من الإصابة ياسين الصالحي.

 

واستعدادا لهذه المواجهة دخل الفريقان في تربصين إعداديين مغلقين، حيث اختار توشاك، الذي لم يخسر في أي من مبارياته التي خاضها لحد الآن، مدينة المحمدية ، فيما فضل روماو مدينة الجديدة وذلك لإبعاد اللاعبين عن الضغط الكبير الذي يهيمن عادة في هذا النوع من المباريات.

 

وفي باقي لقاءات الدورة العاشرة، سيستقبل فريقا الكوكب المراكشي وأولمبيك خريبكة، صاحبي المركز الثاني (15 نقطة لكل منهما)، على التوالي فريقي شباب أطلس خنيفرة وأولمبيك آسفي، اللذان يتقاسمان المركز ما قبل الأخير بثماني نقاط لكل منهما، والعمل على انتزاع ثلاث نقاط الفوز وانتظار أي تعثر للوداد أمام الرجاء للانفراد بكرسي الزعامة أو تقاسمه على الأقل في حال انتهاء الديربي بالتعادل. أما فريق النادي القنيطري، المحتل للمركز الرابع ب14 نقطة ، والذي يوقع على بداية موسم أكثر من رائعة، فسيكون في اختبار صعب أمام ضيفه الدفاع الحسني الجديدي (الثامن ب12 نقطة).

 

وعلى مقربة من مدينة القنيطرة، سيكون ملعب الفتح بالرباط مسرحا لمباراة غاية في القوة والإثارة ومفتوحة على جميع الاحتمالات بين اتحاد الفتح الرياضي، المتوج حديثا بلقبه السادس في كأس العرش والمزهو بفوز خارج قواعده خلال الدورة الماضية على شباب أطلس خنيفرة، والمغرب التطواني (حامل اللقب)، والمقبل على تمثيل كرة القدم المغربية في نهائيات كأس العالم للأندية، علما بأن الفريقين يتقاسمان المركز الخامس ب13 نقطة.

 

وعلى مستوى أسفل الترتيب، سيعمل فريق المغرب الفاسي (صاحب المصباح الأحمر بسبع نقاط)، على استغلال عاملي الأرض والجمهور وعدم استقرار نتائج ضيفه فريق الجيش الملكي (ال11 بعشر نقاط) لتحسين وضعه في سبورة الترتيب.


وفي ما يلي برنامج الدورة العاشرة:

 

-- الجمعة:

الملعب الكبير بأكادير (السابعة مساء):
حسنية أكادير ........ اتحاد الخميسات.

-- السبت:

-- الملعب البلدي بالقنيطرة (الواحدة زوالا):
النادي القنيطري ..... الدفاع الحسني الجديدي.

-- ملعب الحارثي بمراكش (الثالثة بعد الظهر):
الكوكب المراكشي ... شباب أطلس خنيفرة.

-- ملعب الفتح بالرباط (الثالثة بعد الظهر):
اتحاد الفتح الرياضي ... المغرب التطواني.

-- ملعب مركب الفوسفاط (السابعة مساء):
أولمبيك خريبكة ........ أولمبيك آسفي.

-- الأحد:

-- ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء (الثالثة بعد الظهر):
الوداد البيضاوي ....... الرجاء البيضاوي.

-- ملعب مركب الفوسفاط بخريبكة (الثالثة والربع بعد الظهر):
شباب الريف الحسيمي ... النهضة البركانية.

-- ملعب المركب الرياضي بفاس (السابعة والربع مساء):
المغرب الفاسي .......... الجيش الملكي








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

دعم مالي جديد للمغرب بقيمة 112 مليون أورو

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

العدالة الانتقالية والثورات العربية

المنتخب المغربي في معسكر إعدادي لمواجهة غينيا

الداخليةترفض تمكين شركات إسبانية من صفقة النقل افي طنجة

المجلس الاستشاري للشباب و العمل الجمعوي: أي رهانات للحركة الجمعوية والشبابية

مغاربة العالم تحت ظلال الازمة

أحمد الريسوني: هناك تحولات عميقة ونوعية حصلت في المغرب

المدارس العتيقة .. حصن يحفظ «أصول الفقه» في وجدان المغاربة

الديربي ال117 فرصة مواتية للوداد والرجاء لتكريس مكانتهما الرائدة على الساحة الرياضية





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

تشكيلة جديدة للمكتب السياسي للبام

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

محمد البريني يسقيل من المجلس الوطني للصحافة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

حقوقيون يطالبون بتفعيل المتابعة في قضية التحرش الجنسي بالتعاضدية العامة

 
اقتصاد

القطار السريع “البراق” طفرة نوعية في مجال النقل بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي المقاهي الرمضانية

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

ريال مدريد يعير حكيمي الى بوروسيا دورتموند

 
مغاربة العالم

إدارة الجمارك تضع برنامج عمل لتسهيل مرور المغاربة المقيمين بالخارج

 
الصحراء اليوم

معتقلون صحراويون سابقون يطالبون بتنفيذ توصية الادماج الاجتماعي

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية