مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         اللجنة الفرعية الأممية لمنع التعذيب تزور المغرب من 22 إلى 28 أكتوبر الجاري             انفجار قنينات غاز بشاحنة بتنغير يطرح مسألة السلامة و الامن من جديد             ليلى الشافعي تنشر الوجه المظلم ل"إتحاد كتاب المغرب"..إحتيال سرقة وجنس وخيانة             المواد المحجوزة لدى خلية فاس الإرهابية سوائل ومساحيق تدخل في صناعة المتفجرات             هورست كولر يحل بمخيمات تندوق وسط مخاوف من لجم الاصوات المعارضة للقيادة             نقابة الصحافة تدخل على خط منع "الهاشمي" للصحافيين من ولوج لقاء العثماني             النيابة العامة تلتمس ضم ملفات جميع المتهمين في ملف الحسيمة للارتباط في جلسة واحدة             العرايشي و عياد يراقبان المحتجين امام التلفزيون عبر كاميرا للمراقبة             الملك محمد السادس يدشن مركز طب القلب بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط             الهاشمي يمنع صحافيين من ولوج منتدى الوكالة لاسباب "مزاجية"             نشرة إنذارية: عواصف رعدية قوية وبرد في ابتداء من اليوم             العثماني في حالة شرود و خرجته الاعلامية بوكالة الهاشمي باهتة             اعتقال مجرم و افراد من عائلته بحي الفرح بعد مقاومتهم للشرطة و تسهيل عملية فرار             تطورات مثيرة في ملف المتهمين في أحداث الحسيمة             عثمان فردوس الوزير "الشبح" الذي يظهر و يختفي             حرارة الهواتف تشتعل بين أخنوش و أوجار             العثماني: "ليس هناك تعديل حكومي ولا يجب أن نضخم الزلزال السياسي”             فوضى و تسيب بقطاع الطيران المدني مند الحاقه بوزارة ساجد             العثماني و وزراءه في عزلة داخلية و دائرة الانتقادات للاداء الحكومي تتكاثف             الكاف يختار المغرب لاستضافة كاس افريقيا للاعبين المحليين 2018             تفكيك خلية ارهابية مكونة من 11 فردا موزعين على عدد من المدن             الملك محمد السادس يدعو للقطع مع اختلالات تدبير الشأن العام و اعادة النظر في النموذج التنموي             السجن المؤبد للمتهمين في مقتل مستثمر فرنسي و ابنته بالتبني بسبع عيون             المحكمة الدستورية تسقط مقعد البرلماني السيمو ساعات قبل افتتاح الملك للبرلمان             توزيع المنح السنوية يغضب جمعيات محلية بالجماعة الترابية لفم زكيد             هل يذكي استفتاء كاتالونيا طموحات حركات انفصالية أخرى في أوروبا؟             بعد إفلاس تقاعد البرلمانيين مطالب بالغاء تقاعد الوزراء             شركة "سيمنس" الالمانية تدشن مصنعها الأول بإفريقيا والشرق الأوسط بطنجة             التواصل والتشبيك في خدمة نشطاء و جمعويين بالريف             حقوقيون و مراقبون ينتقدون المماطلة في محاكمة منجب و من معه             وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي            احتجاج على حضور بيريز            معركة بالصحون و الكراسي بمؤتمر حزب الاستقلال            الحافلات الكهربائية تشرع في تقديم خدماتها بمراكش            مولاي هشام: قرار ترحيلي من تونس اتخذ على مستوى الرئيس            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
حرارة الهواتف تشتعل بين أخنوش و أوجار

 
صوت وصورة

وقفة احتجاجية امام تلفزيون العرايشي


احتجاج على حضور بيريز


معركة بالصحون و الكراسي بمؤتمر حزب الاستقلال


الحافلات الكهربائية تشرع في تقديم خدماتها بمراكش


مولاي هشام: قرار ترحيلي من تونس اتخذ على مستوى الرئيس

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

ليلى الشافعي تنشر الوجه المظلم ل"إتحاد كتاب المغرب"..إحتيال سرقة وجنس وخيانة

 
أسماء في الاخبار

عثمان فردوس الوزير "الشبح" الذي يظهر و يختفي

 
كلمة لابد منها

"هيومن رايتس ووتش" تأخد المشعل من مجلس اليزمي و تقحم الملك في "ملف الريف"

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

توزيع المنح السنوية يغضب جمعيات محلية بالجماعة الترابية لفم زكيد

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

جدل بالجزائر حول أهلية بوتفليقة لحكم البلاد

 
المغرب إفريقيا

انضمام المغرب لمجموعة "سيدياو" يسير على الطريق الصحيح

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

علي زنيبر تقدم بمشروع أول دستور مغربي لإصلاح الأوضاع السياسية سنة 1904
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 غشت 2012 الساعة 43 : 23


مشاريع إصلاحية من إبداع سياسيين ومؤرخين سلاويين

علي زنيبر تقدم بمشروع أول دستور مغربي لإصلاح الأوضاع السياسية سنة 1904

 بوشعيب حمراوي

 

بضع سنوات بعد المشروع الإصلاحي لعبد الله بنسعيد، ظهر رجل إصلاحي جديد في مدينة سلا هو الحاج علي زنيبر المنتسب إلى عائلة سلاوية عريقة تحمل أفرادها على مر العصور مسؤوليات كبيرة في الدوائر الرسمية. وقد استطاع شقيقي عز المغرب في أطروحته لنيل الدكتوراة في التاريخ في موضوع «مدينة سلا ما بين نهاية القرصنة وبداية الحماية من الغضب إلى الاحتلال» أن ينفرد بمعلومات دقيقة حول حياة علي زنيبر بعد أن اكتفى العديد من المؤلفين بالحديث عن «شخصية غامضة في مسارها وحياتها». إن المعلومات القيمة التي تضمنتها هذه الأطروحة تحدد بدقة حياة علي زنيبر حيث اشتغل في صباه بالتجارة وأثناء رحيله مع الحجاج استقر في مصر واشتغل بها في الاستيراد والتصدير حيث دامت إقامته هناك ربع قرن كان خلالها على اتصال بعلمائها وقادتها السياسيين.
عند عودته سنة 1904 إلى المغرب استقر علي زنيبر في طنجة واقترب من دار المندوبية «وزارة الخارجية» واهتم بطبع ونشر الصحف والكتب، ورغم انتقاله إلى فاس ظل على اتصال وطيد بعلماء سلا ووجهائها، وقد تمكن من جمع الكثير من الوثائق والمعاهدات الدولية في شأن الحياة السياسية المغربية.
لقد استغل علي زنيبر هذه التجربة الواسعة لمتابعة الأحداث العالمية، خاصة التحولات والصراعات التي كانت تعرفها أوروبا والوضعية التي كانت تجتازها بلادنا ليتقدم بمشروع دستور يعتبر أول محاولة مغربية لإصلاح الأوضاع السياسية.
إن عنوان مشروعه الدستوري يلخص الشغف الذي كان يؤرقه، وهو «المحافظة على استقلال المغرب ورفض سيطرة الاحتلال». لذلك فمشروعه «وطني استقلالي» وهو كذلك إصلاحي لأنه اقترح سبل تنظيم العلاقة بين «السلطان ورعيته»، أي بين الحاكم والمحكوم.
وهكذا نجده يطالب بالحفاظ على الاستقلال وتنظيم الوضعية الداخلية بانتخاب مجلس يقترح الإصلاحات الضرورية في جميع الميادين. كما دعا إلى بث الروح الوطنية، إذ بدونها «لا يمكن ولوج عالم التمدن والحداثة، وإلا سيلحق بنا ما حدث في الجزائر وفي تونس...». وطالب زنيبر بالحفاظ على «الهوية الوطنية»، وضمنها الحفاظ على اللغة العربية ورفض نظام الحماية الأجنبية للأشخاص «حتى يكون المغاربة سواسية أمام القانون جميعهم وبدون استثناء». وطالب بحكومة مسؤولة عن القطاعات الحيوية للبلاد واختيار الموظفين من بين الكفاءات وخضوعهم للمراقبة والمتابعة وتحضير ميزانية سنوية وإدخال التقنيات المتطورة في جميع المجالات، بما فيها النصوص القانونية المؤطرة للعمل الحكومي، ومنها التنظيمات المالية والمحاسباتية.
يقول الأستاذ جاك كايي حول هذا المشروع الدستوري:«هناك مجهود بيِّن للتنظيم واقتراحات متعددة من شأنها إيجاد حل للحياة السياسية والمؤسساتية في المغرب في بداية القرن..». وهكذا يكون المولى عبد العزيز قد توصل بمشروعي إصلاح لأوضاع المغرب الأول من طرف عبد الله بنسعيد والثاني من طرف علي زنيبر.
إن هذين المشروعين المقدمين من طرف شخصيتين سلاويتين من عائلتين شهيرتين يعكسان الاهتمام الذي كان يوليه الرأي العام السلاوي ونخبته للتطورات المتسارعة التي كان المغرب يعيشها وسط أسئلة مخيفة وملحة عن مصير البلاد. كما أن هذين المشروعين يؤكدان التأثير البالغ الذي كونه «الاقتراب» و»الاطلاع» على التجارب الأجنبية و«الشعور بقرب الكارثة ومحاولة التصدي لها» عبر إصلاحات جذرية للدولة والمجتمع. من سلا برز اسم المؤرخ أحمد الناصري المزداد سنة 1835 بمدينة سلا، حيث درس على أهم علمائها قبل أن ينكب على البحث والمطالعة وهو في بداية شبابه. «كان متشوقا دائما للاطلاع على المعارف الوقتية والوقوف على خصائص العلوم العصرية والمخترعات الأوروبية». وأضافت مقدمة كتابه الجامع «الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى» بأنه «كان يهتم بإرسال أبنائه إلى أوروبا بقصد أخذ العلم من مدارسها، وهي الفكرة التي لم تخطر لأحد من المغاربة أهل عصره». اشتغل في دواليب الدولة في مناطق مختلفة من المغرب استغلها لزيارة الخزانات العامة والخاصة والحصول على معلومات ووثائق حول تاريخ المغرب. كما اقترب من عدد من ممثلي الدول الأجنبية وحصل منهم على تدقيقات تاريخية ووثائق نادرة ساعدته على إعداد مؤلفه التاريخي، مستعينا بعدد من التراجمة لوثائق إسبانية وبرتغالية وفرنسية. وقد ترك أحمد الناصري أكثر من ثلاثين تأليفا ودراسة في علوم مختلفة، لعل أشهرها «الاستقصا» الذي طبع في مصر سنة 1895، والذي يعتبر لحد اليوم مرجعا أساسيا ورئيسيا لتاريخ المغرب. إن الحديث عن أحمد الناصري لا يهدف إلى التعريف بتآليفه وإنتاجه الغزير كما لا يهدف إلى تحليل أفكاره ونظرياته التي كانت تعتبر أفكارا ونظريات متطورة بالنسبة لعصره، ولكن الحديث عنه يهدف إلى وضعه في نسق فكري واجتماعي وثقافي كان يختمر عند النخبة السلاوية في إطار مشروع وطني لتطوير المغرب والحفاظ على استقلاله وبناء دولة عصرية ومتقدمة.
وقد وضع الأستاذ محمد المنوني في مؤلفه من جزأين «مظاهر يقظة المغرب الحديث» أحمد الناصري ضمن الشخصيات المساهمة فيما شهده المغرب في القرن التاسع عشر من «حركة تجديد ومحاولات لإدخال إصلاحات حديثة على أوضاع المغرب نظير الواقع في تركيا والشرق العربي». وقال المرحوم المنوني في نفس الكتاب: «كان أحمد الناصري معتنيا بمطالعة المجلات العلمية، مولعا بالجرائد وترجمتها، والاطلاع على ما فيها من الفوائد والشوارد والتمعن فيها وانتقادها، وهو أول مؤرخ مغربي حديث اقتبس من المصادر الأجنبية وخالط رجالات أوروبا للاستفادة من معارفهم».
وبالرجوع إلى «الاستقصا» نجد أن الناصري لم يؤلف كتابا تاريخيا فقط، ولكنه استغل الفرصة للإعراب عن وجهة نظره في عدد من الأمور، ومنها أساسا الطوائف والزوايا التي كان انتشارها كبيرا في المغرب، والتي انتقدها الناصري بقوة وعنف بعد أن وصفها بدقة. «إنها دعوة قبيحة وهي اجتماع طائفة من العامة على شيخ من الشيوخ الذين عاصروهم فيتمسكون بخدمته والتقرب إليه. فسار الأمر عصبيا وصارت الأمة بذلك طرائف قددا، ففي كل بلدة أو قرية عدة طوائف.. حتى صارت كل طائفة تجتمع في أوقات معينة في مكان مخصوص على بدعتهم التي يسمونها الحضرة. ولا تجد في هذه المجامع الشيطانية غالبا إلا من بلغ الغاية في الجفاء والجهل. ومن بدعهم الشنيعة محاكاتهم أضرحة الشيوخ لبيت الله الحرام من جعل الكسوة لها. وفي جهالاتهم الفظيعة جمعهم بين اسم الله تعالى واسم الولي في مقامات التعظيم كالقسم والاستقطاب وغيرهما». هكذا وصف الناصري هذه الظاهرة المتخلفة وانتقدها بجرأة وشجاعة لكونها ظاهرة بعيدة عن روح الإسلام وتعاليمه.
إن الناصري عندما يقدم في كتابه «تعظيم المنة بنصرة السنة» هذا الوصف لهذه الظاهرة الاجتماعية لاشك أنه شاهدها وعاينها في المناطق التي زارها أو اشتغل فيها، كما أنه لاحظها عن قرب في مدينة سلا حيث تكثر الزوايا والأضرحة وتتناسل الطرقية.
لقد عاصر الناصري نهضة الفكر السلفي الذي كان يموج في الشرق العربي وتأثر بالدعوة الإصلاحية وبمفكريها واطلع بواسطة المؤلفات التي كان يتوصل بها من مصر وتركيا والشام على الأفكار والنظريات والاجتهادات الشرقية منها والغربية، مما جعله «حلقة مهمة من بين الذين عملوا على إصلاح الدين، مع الأمل على أن ينعكس ذلك إيجابا على الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في ذلك العصر».








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

حول خطاب مكافحة الفساد

الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

حسب رباح الشروط باتت واضحة أمام الجميع للاستثمار في المقالع

جبل البان بإيمضير «تنغير» : أجواء الاعتصام في يوم رمضاني حار...

نقاد يسجلون 'تفاهة' الإنتاج التلفزيوني الرمضاني

دراسة تحذر من تدهور الوضع المالي لأنظمة التقاعد بالمغرب

ماصايمنش و العفاريت تتحالف ضد الحكومة الملتحية

بن كيران ينصح الوزاء بميزان الذهب

علي زنيبر تقدم بمشروع أول دستور مغربي لإصلاح الأوضاع السياسية سنة 1904





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  الرياضة

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

العثماني في حالة شرود و خرجته الاعلامية بوكالة الهاشمي باهتة

 
اخبار

اللجنة الفرعية الأممية لمنع التعذيب تزور المغرب من 22 إلى 28 أكتوبر الجاري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

الشيخ الفيزازي في مسلسل "عودة الشيخ الى صباه" بمواقع التواصل الاجتماعي

 
اقتصاد

شركة "سيمنس" الالمانية تدشن مصنعها الأول بإفريقيا والشرق الأوسط بطنجة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة عبد الكبير العلوي المدغري المدير العام لوكالة بيت مال القدس الشريف

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
الرياضة

الكاف يختار المغرب لاستضافة كاس افريقيا للاعبين المحليين 2018

 
مغاربة العالم

مخاوف من إعدام سجناء مغاربة بالعراق في غياب شروط المحاكمة العادلة

 
الصحراء اليوم

هورست كولر يحل بمخيمات تندوق وسط مخاوف من لجم الاصوات المعارضة للقيادة

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية