كواليس زووم بريس
سحب ملف النقل من عمارة و بوليف

 
صوت وصورة

الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي يكشفان عن الهوية البصرية لـ "البراق"


خطاب الملك محمد السادس في ذكرى المسيرة الخضراء


تفاصيل "سيناريو" اغتيال الصحفي خاشقجي


الدارالبيضاء تغرق مع اولى التساقطات


سذاجة الاحتلال

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

غالب هلسا: بين العواصم والسجون

 
أسماء في الاخبار

الرفيق نبيل يخسر دعواه ضد الرفيق الدرويش

 
كلمة لابد منها

حين يصل الامر لتدنيس العلم الوطني

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

فيضانات و مفقودون جراء العواصف بافني و كلميم

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

انتهاء المهام الشائكة لهيئة العدالة الانتقالية في تونس

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس: إفريقيا في حاجة إلى نساء رائدات يسهمن في تغيير أوضاع بلدانهن

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

حمودي ينظر لقومة الإسلاميين في المغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 غشت 2013 الساعة 17 : 12


 

 

 

 


كلمة لابد منها


حمودي ينظر لقومة الإسلاميين في المغرب

 

 

استفاق عبد الله الحمودي من سبات عميق من فترة إقامة طويلة بالولايات المتحدة، ليقول لنا بمناسبة الجامعة الصيفية لحشدت بفاس " إن النظام السلطوي المغربي، نظام مهزوم ومهزوز، موضحا أن ظهور حركة 20 فبراير، هزت النظام، لأنها هزت الأسس التي كان يقوم عليها، لدرجة شعر معها النظام نفسه بأن حججه لم يعد يثق بها الناس أو يخافون منها". 

 

و بنا حمودي تحليلاته على معطيات مغلوطة لعدم درايته بحقيقة الواقع الاجتماعي بالمغرب،  رغم كونه باحث انتربولوجي .  فقد تنبأ بعودة "20 فبراير"  قائلا "  رغم مرحلة الفتور التي تعيشها حركة 20 فبراير، إلا أنه لا يستبعد أن تأتي ظروف تحدث هزة أخرى تغذي الأمل في التغيير". و يبدو أن حمودي لم يفهم أن الحركة فشلت فشلا دريعا و انتهت . فعوض أن يحلل أسباب فشلها، تعامى عن النظر للواقع معطيا قراءات أقرب إلى الأمنيات. 

 

الحمودي رمى بجرة قلم كل الاحترام الذي كان يحظى به، فقد أظهرت مداخلته ضعفا في الرؤية النقدية و خلطا في المفاهيم, فالحمودي لا يميز بين عهد الحسن الثاني الذي نعث المنتفضين بالأوباش و بين عهد محمد السادس الذي فضل الإنصات لنبض الشارع و استباق الإصلاحات السياسية بشهادة المحللين الأجانب.

 

فشاء حمودي أم كره فخطاب محمد السادس أكثر مرونة و دبلوماسية من الحسن الثاني و الفرق بين بين العهدين, اللهم إلا إذا كان حمودي يرى ما يريد.

 

و الغريب في الآمر هو المستوى المنحط الذي وصل  له رجل جامعي و أستاذ بجامعة أمريكية ، فهو يبشر المغاربة بفوضى القرن الثامن عشر بفرنسا.  كما  يبدو أن حمودي قد انخرط في جماعة ياسين،  فقد كرر مصطلح القومة مرتين أو ثلاث و هذا آمر غريب بالنسبة لباحث أنثربولوجي متنور.

 

   

لكن ما يبرر كل خزعبلات حمودي و أمثاله في الجامعات المغربية ، هو أن حمودي ينتمي لجيل فاشل و عدمي أصيب بالإحباط النفسي و الفكري لفشلهم في فرض أفكارهم المغتربة على المجتمع المغربي،  لتعاليهم و احتقارهم للشعب و انخراطهم في نضال الصالونات  البورجوازية عوض التطوع لتنوير الشعب عبر التنمية الاجتماعية.

 

اليوم أمثال الحمودي يأتون في أرذل العمر  لإعطائنا الدروس، نقول لهم أسكتوا أيها الفاشلون. لأنكم جزء من مأساتنا اليوم ، فماذا ننتظر من  شيوعي سابق على النموذج الشرقي أن يقدم لنا اليوم سوى العدم و الدماء و الفوضى و ما يحدث حولنا فيما يسمى الربيع العربي هو خير دليل على ما نقول.

 

أما ثورجية الحمودي التي تفتقت مؤخرا أمام شباب "حشدت"، فليست سوى نهجا لطريق الطابور الخامس الذي يأتمر بتعليمات الأمير الأحمر في بلاد العم سام، هناك حيث الدولار و رغد العيش بعيدا عن الجماهير الشعبية و الكادحين.








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

الداخليةترفض تمكين شركات إسبانية من صفقة النقل افي طنجة

الرئيس السابق لبعثة «مينورسو»: «البوليساريو» كانت مستعدة لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء خلال لقاء سري

حوار محمد الصبار مع الاتحاد

توتر بين سويسرا و الجزائر بعد رفع الحصانة عن نزار

"سوق الكنيسية" قبل موعد الإفطار : فوضى في العرض وقبح في السلوك

عبد الله حمودي يتحدث عن العدل والإحسان والتوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية

علي زنيبر تقدم بمشروع أول دستور مغربي لإصلاح الأوضاع السياسية سنة 1904

فرنسيون يهربون من البطالة في بلادهم للعمل في المغرب

عريضة لإلغاء "البروتوكولات المخزنية"

حمودي ينظر لقومة الإسلاميين في المغرب





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

المحاصصة ترسم ملامح المكتب السياسي الجديد للحركة الشعبية

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

صدور مرسوم لاستكمال تشكيلة "مجلس المنافسة" برئاسة ادريس الكراوي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

محاربة موجة البرد.. الملك يأمر بإقامة مستشفيين عسكريين بأزيلال وأنفكو

 
اقتصاد

الجبهة الوطنية لإنقاذ " سامير" تدعو الى خلق شركة مختلطة لانقاد المصفاة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الملك يهنئ في مكالمة هاتفية فريق الرجاء بعد تتويجه بكأس "الكاف"

 
مغاربة العالم

ثلاث سنوات سجنا لمغربي مرحل من اسبانيا

 
الصحراء اليوم

كوهلر: المائدة المستديرة بجنيف خطوة مهمة نحو مسلسل سياسي متجدد لمستقبل الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية