زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
عميل المخابرات السابق ميلود التونزي يخسر دعواه بباريس ضد جوزيف توال

 
صوت وصورة

فيديو من مخبأي الخلية الإرهابية الموالية لـ "داعش" المفككة بالحوز


الملك عبد الله يشكر الملك محمد السادس لموقفه حول القدس


المديرية العامة للأمن الوطني أحدثت في 16 ماي 1956 .. صور نادرة


نبيل بنعبدالله : الإصلاح ماشي فقط فاللغة والقانون الإطار خاصو يدوز


انهيار منزل من ثلاث طوابق بالفقيه بنصالح

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

نجيب محفوظ... إيقاع حياة منتظم مثل دقّات "بيغ بن"

 
أسماء في الاخبار

نهاية مخلة بالذوق العام لسعادة الوزير

 
كلمة لابد منها

العثماني يدخل مرحلة المخاض العسير لاخراج حكومة الكفاءات

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

علي لطفي: " المعلمون الشباب: مستقبل مهنة التعليم"

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

هيئة حقوقية تفضح خروقات التعمير و البناء بواد لاو

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الجزائر.. "معتقلو الرأي" يدخلون في إضراب عن الطعام

 
المغرب إفريقيا

اجتماع بأبوجا مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا حول مشروع خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

تقرير رسمي يكشف اختلالات قطاع الطب الشرعي في المغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يوليوز 2013 الساعة 51 : 16


 


 

 

 

كشف تقرير صادر عن المجلس الوطني لحقوق الانسان عن اختلالات كبيرة لقطاع الطب الشرعي بالمغرب،أبرزها غياب بنية مخصصة لإجراء عمليات التشريح في حالة الوفاة ، حيث يضطر الأطباء إلى ممارستها بمستودعات الأموات بالمستشفيات أو في مستودعات الأموات البلدية التي تتسم بتقادم مبانيها ومعدات التبريد بها ، فضلا عن قلة عدد الأطباء المتخصصين في الطب الشرعي حيث لايتجاوز عددهم 13 طبيبا متخصصا ، فيما مكنت بعض التكوينات من توفير نحو 70 طبيبا تابعا لمكاتب حفظ الصحة، و15 طبيبا للدرك الملكي في مجال أنشطة التشريح، كما يشكو المجال من ضعف الموارد المالية والفوضى التي ترتبط بعدم ضبط مسألة تسليم شواهد الطب الشرعي في المستشفيات . 

 

 

 

وفي هذا الصدد أوصت الدراسة التي قدمت صباح الاثنين بالمجلس الوطني لحقوق الانسان تحت عنوان"أنشطة الطب الشرعي بالمغرب- الحاجة لإصلاح شامل"  بإحداث بنية مركزية لإعداد وأجرأة مخطط مديري لناشط الطب الشرعي، يكون على شكل مجلس وطني أعلى للطب الشرعي يتألف من مختلف المتدخلين المؤسساتيين والمهنيين المعنيين بهذا القطاع، مع ضرورة وضع إطار تشريعي وتنظيمي متكامل لأنشطة الطب الشرعي وذلك لتحديد المؤهلات المطلوب توفرها في الأطباء لممارسة الطب الشرعي، وتحديد مجال تدخل الطبيب الشرعي، وكذا تحديد المؤسسات المخول لها ممارسة هذا المجال، والمعايير المطلوب توفرها في البنية التحتية والتجهيزات المتعلقة ووضع المعايير والقواعد الأساسية المتعلقة بمختلف الخدمات الطبية الشرعية.

 

 

 

 

هذا ووضع  فريق العمل ست محاور كبرى تضمنت عددا من التوصيات لإصلاح قطاع الطب الشرعي ، وهي التوصيات التي كانت محور جلسة عمل ومصادقة خلال شهر ماي الماضي من قبل ممثلين عن الدرك الملكي ومديريتي المنازعات والتنظيم والمستشفيات بوزارة الصحة، ومديرية الشؤون اجنائية والعفو بوزارة العدل والحريات ، والمديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية والشرطة العلمية بالمديرية العامة للأمن الوطني .

 

 

 

و طالب  إدريس اليازمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان على ضرورة الإصلاح الشامل لمنظومة الطب الشرعي الذي يكتسي أهمية بالغة في ضمان سير العدالة سواء في القضايا المدنية أو الجنائية في التحقيقات المرتبطة بالمساس بحياة الأفرد أو سلامتهم البدنية، فحص أو تشريح الجثة في حالة الوفاة وإصدار شهادة الطب الشرعي في حالات الضرب أو الجرح العمدي أو غير العمدي أو الاعتداء الجنسي ، بل ويلعب دورا حاسما في التحقيق والتحري بشأن ادعاءات سوء المعملة أو التعذيب ، خاصة في حالة الأشخاص المجودين رهن الاعتقال أو الموضوعين تحت الحراسة النظرية .

 

 

وأوضح اليازمي في كلمة له، أن هذه الدراسة التي تم إنجازها بطلب من المجلس تندرج في إطار المذكرات التي أعدتها المؤسسة لمواكبة النقاش الوطني حول إصلاح العدالة (المحكمة الدستورية، الدفع بعدم دستورية القوانين، المجلس الأعلى للسلطة القضائية، ..)، بل وهي تندرج بالأساس في إطار روح توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة ،إذ شددت لجنة متابعة تنفيذها على أهمية تطوير خدمات الطب الشرعي وتقوية موارده البشرية ورفع ميزانيته . 

 

 

وضعية كارثية و بعد عن المعايير الدولية

 

 

 وكشف الطبيب الشرعي هشام بنعيش مدير معهد الطب الشرعي بالمستشفى الجامعي بن رشد بالدار البيضاء الذي أشرف على الدراسة التي أعدها المجلس الوطني لحقوق الإنسان والتي تم تقديم مضامينها صباح أمس الاثنين بمقر المجلس بالرباط،،عن المعطيات الصادمة التي تحيط بممارسة مهنة الطب الشرعي بالمغرب والتي توجد في وضع بعيد عن المعايير المتعارف عليها دوليا ، حيث يضطر الطبيب الشرعي إلى فحص أو تشريح الجثة في حالة الوفاة، داخل بنايات متقادمة لاتتوفر فيها التجهيزات الكفيلة بضمان جودة عملية التشريح. 

 

 

 وأوضح في هذا الصدد أن الفريق الذي أعد الدراسة والذي شملت مهمته القيام بزيارة المحاكم الابتدائية والمراكز الاستشفائية ومكاتب حفظ الصحة البلدية بكل من طنجة ،الجديدة ،آسفي ،خريبكة والرباط، فاس والدارالبيضاء،خلال الفترة الممتدة ما بين شهري يناير وفبراير 2013،سجل الظروف غير الملائمة التي يشتغل فيها أطباء الطب الشرعي،إذ هم مطالبون بالاستجابة لطلبات القيام بالتشريح حيث يقومون يوميا بتشريح ثلاث جثث يوميا ،وتتم هذه العملية على طاولات بدائية بمستودعات الأموات البلدية أو مستودعات الأموات بالمستشفيات والتي يوجد بها معدات متآكلة بل وهي بذلك لاتتوفر على المعدات الضرورية التي يتطلبها القيام بالمهمة، فمثلا المستودع البلدي للأموات بطنجة لايتوفر على منشار آلي في حال تطلب الأمر فتح جمجمة الضحية. 

 

 

وكشف في هذا الإطار عن الإكراهات التي تحيط بممارسة الطب الشرعي الذي يلعب دورا بالغ الأهمية  في التحقيقات الجنائية المرتبطة بالمساس بحياة الأفراد أو سلامتهم البدنية،من خلال القيام بفحص أو تشريح الجثة في حالة الوفاة وإصدار شهادة الطب الشرعي في حالات الضرب أو الجرح العمدي أو غير العمدي أو الاعتداء الجنسي ، بل وكذا خلال التحقيق والتحري بشأن ادعاءات سوء المعاملة أو التعذيب أو في الإجراءات المتعلقة بتحديد ضحايا الكوارث الجماعية أو بقايا الهياكل العظمية أو تحديد سن الضحايا أو المشتبه فيهم ، وخلال قيامه أيضا بتقييم الأضرار الجسمانية أو النفسية للأشخاص المعتقلون في إطار  الحراسة النظرية.لالأ.

 

 

وأبرز خلال تشريحه للوضع الحالي للطب الشرعي بالمغرب عن وجود نقص في الأطر الطبية المختصة في مجال التشريح، قائلا" باستثناء الأطباء المختصين في الطب الشرعي، فإن أطباء المستشفيات الذين يمارسون التشريح ليس لهم أي تكوين في المجال، كما أن عددا مهما من الأطباء في مكاتب الصحة بالبلديات المكونين في مجال التشريح مشرفون على سن التقاعد مما يطرح إشكالية الخلف بحدة في المدى القصير .


 

 

تضارب المصالح و انعدام الشفافية

 

 

 

كما أشار إلى أحد الاختلالات الكبرى التي تعرفها حالات ممارسة الفحوصات الطبية الشرعية للجثث إذ لاتمارس في أماكن اكتشافها إلا نادرا، وإلى الفوضى التي تطبع مسألة تسليم شواهد الطب الشرعي، حيث أن هذه الأنشطة في أغلب الحالات غير مهيكلة ، ولاتمارس النيابة العامة إلا مراقبة افتراضية على جودة تلك الشواهد المسلمة والتي تكون العديد منها مكتوبة بخط تصعب قراءته حتى من قبل الأطباء، بل ويفتقر محتواها للمعاينات الموضوعية ولا يتضمن أي تعليل لمدة العجز التي يتم تقديرها، مشيرا من جهة إلى أن الأطباء المكلفين بإجراء عمليات التشريح لايتم دائما إطلاعهم برهانات وغايات التحقيق ، بل ولايتم تأطيرهم أو تقييم عملهم الأمر الذي ينجم عنه ضعف أدائهم في التحقيقات الجنائية ، حيث غالبا ما يكون التقرير المنجز من طرفهم عبارة عن صفحة واحدة لاتتوفر فيها المعطيات الكافية بل ولاتتصف بالجودة المطلوبة في مثل هذه التقارير،حسب المتحدث.

 

 

وأفاد أن اللجوء إلى مسطرة الانتداب لمعاينة آثار العنف لايتم إلا نادرا ويقتصر قي غالب الأمر على معاينة العنف الجنسي،فيما عمليات فحص الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية لازالت نادرة بالمغرب.في حين أن الخبرة الطبية القضائية والتي يتم إسنادها بشكل عام للأطباء المسجلين في جداول الخبراء المقبولين لدى محاكم الاستئناف، كشف الدكتور بنعيش أن هؤلاء الأطباء ليس لأغلبهم أي تكوين مسبق في مجال الخبرة الطبية القضائية وتقييم الأضرار الجسدية، مشيرا إلى العائق الذي يمثل نظام الوظفية العمومية والذي يمنع الأساتذة الجامعيين وإخصائيي الطب الشرعي من التقيد في هذا الجدول لممارسة هذه الخبرة.

 

 

 ووقف فريق الخبراء الذي أعد الدراسة على الخلل الذي يطبع هذا الجانب حيث يقوم بعض القضاة بتكليف خبراء لإجراء خبرة في مجال خارج اختصاصهم، مشيرا إلى ظاهرة تركيز إسناد الخبرات بين أيدي مجموعة من الخبراء دون غيرهم، وكذا ظاهرة وجود عدد من الخبراء الذين يشتغلون في الوقت ذاته أطباء مستشارين لدى شركات التأمين التي تكون طرفا في القضايا المطروحة على القضاء، الأمر الذي يضرب فب العمق مبدأ استقلالية الدراسة تشير الدراسة.

 


ملفات مرفقة
ml.résumé_ar_def.pdf : الملف 1






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

مرصد حقوقي يدين تبرئة مغتصب طفل بتطوان

لجنة برلمانية تعود من قناة العيون بخفي حنين

مشروع لترحيل السجون خارج المدن

مطالب بالتحقيق القضائي في الفضائح المالية لمجلس الجالية

المجلس الاستشاري للشباب و العمل الجمعوي: أي رهانات للحركة الجمعوية والشبابية

دراسة تحذر من تدهور الوضع المالي لأنظمة التقاعد بالمغرب

تقرير رسمي يكشف اختلالات قطاع الطب الشرعي في المغرب





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

الملك يدعو الحكومة إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة و تنزيل نموذج تنموي جديد

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

ضحايا سنوات الرصاص يعتصمون امام المجلس الوطني

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

فشل النموذج السجني بالمغرب

 
اقتصاد

الديون الخارجية للمغرب تصل إلى عتبة 337 مليار درهم

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم الملتقى الجهوي بجهة سوس ماسة ...

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الرئيس الفلسطيني يعطي تعليماته لاستضافة الرجاء وجماهيره بالمجان

 
مغاربة العالم

مغاربة على رأس المطلوبين "للانتربول" دوليا

 
الصحراء اليوم

قناة الحرة تبيع الوهم للمشاهد العربي من تندوف

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية