كواليس زووم بريس
سحب ملف النقل من عمارة و بوليف

 
صوت وصورة

الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي يكشفان عن الهوية البصرية لـ "البراق"


خطاب الملك محمد السادس في ذكرى المسيرة الخضراء


تفاصيل "سيناريو" اغتيال الصحفي خاشقجي


الدارالبيضاء تغرق مع اولى التساقطات


سذاجة الاحتلال

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

غالب هلسا: بين العواصم والسجون

 
أسماء في الاخبار

الرفيق نبيل يخسر دعواه ضد الرفيق الدرويش

 
كلمة لابد منها

حين يصل الامر لتدنيس العلم الوطني

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

فيضانات و مفقودون جراء العواصف بافني و كلميم

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

إمرأة تفجر نفسها بشارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس: إفريقيا في حاجة إلى نساء رائدات يسهمن في تغيير أوضاع بلدانهن

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

الوزير الأزمي يقلق راحة سكان طنجة و يشنف آذانهم بالوعود و التبريرات الواهية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يوليوز 2013 الساعة 04 : 12


 

 

 

 

 

ا

 

 

تحولت الندوة التي نشطها  الوزير المنتدب في الميزانية ادريس الازمي الادريسي بقاعة الافراح "حكيمة" يوم 29 يونيو إلى "حضرة حمادشة"  تنكد على سكان الفيلات المجاورة السكينة التي ينعمون بها. فنشاطات إسلاميي العدالة و التنمية لا تخلوا من ضجيج مكبرات الصوت و تهيليل و تكبير للتغطية على ضعف المستوى و المضمون,

 

الوزير"البكاي" حل بطنجة لتنشيط ندوة تحت عنوان " واقع الاقتصاد المغربي و حصيلة عمل الحكومة" بحضور الكاتب الإقليمي للعدالة و التنمية بطنجة و البرلماني محمد غيي.

 

سكان الحي المذكور حاولوا في البداية  الاعتراض على النشاط المذكور و تنظيم وقفة احتجاجية أثناء وصول الوزير الازمي، إلا أن قائد الملحقة الإدارية السادسة عبد الحي الازمي الادريسي أي شقيق السيد الوزير في حكومة بنكيران تدخل بطريقة مباشرة لثني السكان عن الاحتجاج.

 

و رغم أن هذه الواقعة تبدو بسيطة لأن دور رجل السلطة هو الوساطة و تسوية الخلافات بين المواطنين، إلا أن درجة القرابة التي تربطه بالوزير و نوعية النشاط الحزبي المنظم تجعلنا نطرح العديد من التساؤلات حول درجة نضج الوزير الازمي و أهليته لتحمل المسؤولية في قطاع حساس كالمالية العمومية.

 

و إذا ما عدنا لنشاط" التهليل و التكبير" مثار كل هذا اللغط، فنجد أن الحضور كان ضعيفا حيث لم يتجاوز 200 شخص.  أما فيما يخص الأفكار النيرة التي يقترحها الوزير الازمي للخروج من الأزمة الخانقة التي تسببت فيها حكومته، فلا تعدوا أن تكون إلصاق التهمة بجيوب المقاومة التي تقوم بالتصعيد لإفشال تجربة العدالة و التنمية لأنها تدخل في إطار منطق حملة لمحاربة الفساد و اقتصاد الريع.

 

الأزمي لم يقف عند هذا  الحد ، بل بشرنا بان مسعى الأوساط المعادية للإصلاح لن يوقف عمل الحكومة ، مضيفا أن الترخيص للبنوك الإسلامية يدخل في إطار إزالة العراقيل التشريعية و التقنية.

 

 

الوزير الأزمي شأنه شأن كل وزراء العدالة و التنمية لم يجد ما يقدمه من حصيلة للناس، فمعظمهم لم يوفي بالوعود التي قدموها للناخبين أثناء الحملة الانتخابية . أما حصيلتهم فصفر في عدد من القطاعات ، فالإعلام السمعي البصري في أسفل سافلين و عدد قتلى حوادث السير لا تنافسه سوى حصيلة الزلازل و الكوارث الطبيعية، أما الدبلوماسية فتحولت لعكس ما أحدثت من أجله.

 

 أما القنبلة الموقوتة فيبقى صندوق المقاصة التي لا ندري كيف سيتعامل معها السيدان نجيب بوليف و عبد الإله بنكيران.

 

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

أزيد من 50 ألف مغربي تقتلهم الكلاب سنويا

المغرب: معدل البطالة يتراجع إلى 8.1 في المائة

الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الوطني للعيطة الجبلية بتاونات

نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

الفرصة سانحة لحذف جميع الصناديق السوداء والعلاوات ويبقى صندوق الخزينة العامة للدولة وحده تحت المحاسب

مشروع لترحيل السجون خارج المدن

مخيم للاجئين على ماشرف البرلمان بالرباط

هدر الملايير باللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير

الوزير الأزمي يقلق راحة سكان طنجة و يشنف آذانهم بالوعود و التبريرات الواهية

لجزائر: الحكم على متظاهرين بالسجن 6 أشهر

الرميد يوجه مراسلة للنيابة العامة بشأن التجمهر في الطريق العمومي بعد واقعة ركل بطلها ضابط أمن





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

المحاصصة ترسم ملامح المكتب السياسي الجديد للحركة الشعبية

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

الرميد يضع رجلا في الحكومة و اخرى مع دفاع حامي الدين

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

محاربة موجة البرد.. الملك يأمر بإقامة مستشفيين عسكريين بأزيلال وأنفكو

 
اقتصاد

الجبهة الوطنية لإنقاذ " سامير" تدعو الى خلق شركة مختلطة لانقاد المصفاة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الملك يهنئ في مكالمة هاتفية فريق الرجاء بعد تتويجه بكأس "الكاف"

 
مغاربة العالم

ثلاث سنوات سجنا لمغربي مرحل من اسبانيا

 
الصحراء اليوم

كوهلر: المائدة المستديرة بجنيف خطوة مهمة نحو مسلسل سياسي متجدد لمستقبل الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية