كواليس زووم بريس
الخلفي يضع مسمار جحا في لجنة انتقاء مدير المجتمع االمدني

 
صوت وصورة

أهداف مباراة روسيا السعودية 5 اهداف كاملة


حملة المقاطعة في برنامج قضايا و آراء


زواج مسيحي بالرباط


خطاب الملك محمد السادس في افتتاح أشغال قمة لجنة المناخ بالكونغو


مواطن يضرم النار في نفسه بالعيون

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

المثقف الموسوعي غالي شكري: جدل التراث والثورة

 
أسماء في الاخبار

النيابة العامة تتابع الدولي أمين حارث في حالة سراح بعدما تسبب في حادثة سير مميتة

 
كلمة لابد منها

متاجرون بالقضية يدخلون على خط احكام الحسيمة

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

الداخلية توقف مجلس جهة كلميم- واد نون وتعين لجنة خاصة لتصريف الأعمال

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

شكوى في فرنسا ضد رجل الاعمال المعارض الموريتاني ولد بوعماتو

 
المغرب إفريقيا

محمد السادس لقادة إفريقيا: الفساد يشكل أكبر عقبة تعيق جهود التنمية بالقارة

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

"سوق الكنيسية" قبل موعد الإفطار : فوضى في العرض وقبح في السلوك
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 غشت 2012 الساعة 31 : 18


نورالدين الزويني

 

في هذه السوق تكثر الزحمة ٬ ويصير التنافس على أشده٬ في سباق إلى جيوب المستهلكين الذين لا ترحمهم وفرة العرض من إعلان أسعار مرتفعة.

 

في هذه السوق العشوائية٬ يكون التعامل بين الباعة والزبناء٬ وفي ما بين الباعة أنفسهم٬ مطبوعا أحيانا بسلوكات غير سوية يعلقها البعض على مشجب رمضان ٬أو ما يسمى في اللغة الدارجة ب " الترمضينة ".

 

"سوق الكنيسية " أو "الساحة" كما يسميها الرباطيون٬ مكان مجاور لكنيسة عتيقة ذات هندسة معمارية بديعة ٬ دأب أبناء حي المحيط من الشباب الذين لم يسعفهم الحظ في العثور على شغل٬ على عرض كميات محدودة من الخضر والفواكه فيه أمام زبناء ليسوا هم كذلك سوى رجال ونساء هذا الحي٬ حيث يتصادف أن يكون البائع والزبون جارين.

 

وفضلا عن باعة الخضر والفواكه٬ هناك كذلك شباب يستقدمون صناديق معدودة من السمك من مراسى الصخيرات وبوزنيقة وأبو قنادل لعرضها في هذه الساحة٬ وآخرون يمارسون هواية الصيد ويعرضون هم أيضا للبيع ما جاد به عليهم البحر.

 

في هذه الساحة الجميع يعرف الجميع. وهي بمثابة معبر لساكنة الحي إلى كل الاتجاهات. إنها نموذج لما يعرف ب"الاقتصاد الاجتماعي". فالبائع لا يغالي في السعر٬ بل لا يصر على تسلمه كاملا إن كان منقوصا بنصف درهم أو درهم لأن الزبون ليس إلا جاره أو جارته ٬ والدة صديقه أو شقيقته ٬ أو صديقة والدته. والزبون بدوره لا يساوم في السعر لأنه يعتبر العملية كلها ليست إلا لتشجيع شباب الحي على كسب العيش في انتظار أن يجدوا شغلا قارا.

 

غير أن أحوال هذه الساحة التي أخذت تتغير مؤخرا بفعل " إنزال" مكثف لباعة غرباء عن الحي غالبيتهم باعة متجولون٬ تغيرت تماما مع قدوم شهر رمضان٬ حيث تتوافد على هذه "السويقة " الصغيرة ٬التي لا تتوفر بها مقومات سوق حقيقية٬ أعداد كبيرة من الباعة الجدد٬ وكذا زبناء من أحياء أخرى في طريق عودتهم إلى بيوتهم أو في جولات رمضانية ل"استقدام آذان المغرب".

 

لم تعد الساحة وحدها فضاء للعرض ٬ بل إن كل الأزقة المؤدية إليها صارت ممتلئة عن آخرها بالباعة الí¸ذين يفرشون الأرض بقطع من البلاستيك أو القماش يعرضون عليها منتوجات مختلفة٬ منها الطبيعية ٬ ومنها المصنعة٬ ومنها المعدة يدويا ٬ ومنها حتى النباتات التي لا علاقة لها بشهر رمضان. في هذه الساحة وفي أزقتها تتجاور تجارات من كل نوع وفي مختلف الأوضاع.

 

تجد هناك بائع الخضر بجانب بائع السمك٬ وبجانبهما٬ بائع القشدة البلدية ومنتوجات الحليب والألبان الذي يرتكن في مكان بجوار بائع الدجاج ٬وبائع حلويات "الشباكية" و"البريوات" وغيرها ٬ إلى جانب بائع رؤوس الخرفان وأقدام الأبقار "الكرعين".

 

وبجانب هذا الأخير تجلس القرفصاء سيدة تبيع رغيف "الملوي" والبطبوط"٬ ثم شاب يعرض للبيع طيورا تبدو مكلومة من حركاتها في أقفاص ضيقة٬ وآخر يعرض شجيرات ونباتات للزينة٬ لينتهي المشهد بباعة للملابس والأثاث والأحذية المستعملة٬ منهم مغاربة مقيمون في الخارج يعرضون ما استقدموه من بلدان المهجر من آلات وتجهيزات منزلية قديمة ومنتهية الصلاحية حتى٬ وأفارقة مهاجرون يعرضون هواتف محمولة قديمة٬ وملابس ودهونا من صنع إفريقي.

 

لا أحد يبالي هنا بمبدأ أن لكل بضاعة شروطا للعرض أو بالنظام٬ الرصيف مليء عن آخره بالمعروضات٬ والعربات تحتل الطريق التي لم تعد تتسع لمرور السيارت٬ والزبناء يتنقلون بالكاد في الممرات التي تفصل بين العربات. إنها حالة توافق تام على الفوضى٬ تتحول عند أدنى احتكاك أو سوء تفاهم إلى شجارات يتخللها سب وشتم ونعوت بأقبح الأوصاف والعبارات٬ وسلوكات لا تليق بأجواء رمضان.

 

يكفي أن يعرض أحد الباعة بضاعته أو أن يوقف عربته في مكان سبق لبائع آخر أن استعمله وصار بالتالي يعتبره مكانا خاصا به٬ أو أن يفقد سائق سيارة أعصابه بسبب الزحمة وصعوبة المرور وسط عربات الخضر والفواكه٬ أو أن يبدي زبون استياءه من السعر المطلوب٬ لتنشب خصامات سرعان ما تتحول أحيانا إلى تشابك بالأيدي والضرب والجرح واستعمال أدوات حادة.

 

قبل آدان المغرب بقليل٬ وقف رجل في السبعينيات من العمر يشاهد من بعيد خصاما بين اثنين من باعة الخضر كانا يعرضان سلعتهما جنبا إلى جنب واختلفا لكون أحدها عمد إلى تخفيض السعر ليتخلص من كمية قليلة من الخضر كانت متبقية لديه مما أحرج الآخر الذي كانت لاتزال كمية كبيرة متبقية لديه وتخفيضه هو أيضا للسعر سيتسبب له في خسارة. سرعان ما تحول الخصام إلى تشابك بالأيدي وتلفظ بكلام ناب٬ ثم تبادل للضرب ورمي بعضهما بصناديق الخضر التي أصاب بعضها زبناء كانوا في المكان بالصدفة.

 

علق الرجل قائلا :"لم يعد بإمكان المرء كما في الماضي أن يصطحب أطفاله للقيام بجولة في هذه الساحة قبل آذان المغرب ويشتري ما يشتهيه في هدوء. ولم يعد هناك ذلك الاحترام المتبادل الذي كان سائدا بين الناس وذلك الوقار الذي يخص به الناس هذا الشهر الفضيل. هذا المكان لا علاقة له برمضان كما نعرفه". رد عليه شاب كان يتجول في السوق قائلا " أيها الوالد إنه الترمضين وليس رمضان".

 

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



"سوق الكنيسية" قبل موعد الإفطار : فوضى في العرض وقبح في السلوك

حريق ليلي يأتي على عدد من محلات سوق عشوائي بسلا

منح جائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2014 للكاتب السوداني حمور زيادة عن روايته (شوق الدرويش)

جون أفريك: انهيار أسعار البترول يضع الجزائر في موقف حرج

إنطلاق محاكمة "فتاتي إنزكان" المتهمتين بـ"الاخلال بالحياء العام"

حريق يلتهم "سوق المغرب" بنواكشوط

الملك محمد السادس يعطي انطلاقة مشروع تهيئة "سوق الصالحين" بسلا





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

تشكيلة جديدة للمكتب السياسي للبام

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

المحكمة الادارية تأجل ملف الطعون الانتخابية للمجلس الوطني للصحافة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

حكم قضائى جديد لصالح ناجية من التحرش بمصر

 
اقتصاد

معايير جديدة لاستفادة شركات ومختبرات البناء ومكاتب الدراسات من صفقات الأشغال العمومية

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي المقاهي الرمضانية

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

ريال مدريد يعير حكيمي الى بوروسيا دورتموند

 
مغاربة العالم

إدارة الجمارك تضع برنامج عمل لتسهيل مرور المغاربة المقيمين بالخارج

 
الصحراء اليوم

معتقلون صحراويون سابقون يطالبون بتنفيذ توصية الادماج الاجتماعي

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية