مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         المنتخب الوطني للدراجات يشارك في بطولة العالم للسباق على الطريق بالنرويج             تعيين الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر مبعوثا الشخصيا للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء             هيئة التضامن مع المهدوي تندد بنزع الصفة المهنية عن المعتقلين من قبل وزارة الثقافة و الاتصال             إعادة حركة السير بالطريق الوطنية رقم 9 عقب انهيار صخري بتيشكا             الجنائية الدولية تصدر مذكرة اعتقال ضد قائد عسكري ليبي مقرب من حفتر             صراعات و اتهامات بالوشاية بين اعضاء جمعية حقوقية             احتقان اجتماعي ببلدية فم زكيد اقليم طاطا بسبب نذرة الماء و ملوحته و سوء توزيعه             وفاة الأديب والصحفي المغربي عبدالكريم غلاب             مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تتهم المصطفى بنعلي بجعل حزبه فضاءا للاختراق الصهيوني             الحسيمة: وزارة الاتصال ترفض مزاعم "مراسلون بلا حدود" بخصوص انتهاكات مزعومة لحرية الإعلام             السعودية تعلن وفاة 31 حاجا دون الإشارة لأسباب الوفاة             الاتحاد الافريقي يعبر عن دعمه الكامل لترشح المغرب للمونديال             الشباب بالمغرب طاقة بشرية مهدورة             الوكيل العام للمٓلك ينفي التماس الحكم بإعدام الزفزافي             وزراء و برلمانيون و مسؤولون حصلوا على دبلومات مزورة للاستوزار وأخرون مسجلون بدون بكالوريا             المغرب يتقدم بطلب رسمي لاستضافة كأس العالم 2026             المنتخب المغربي يحتفظ بمركزه في التصنيف الجديد للفيفا             وفاة نجيم العبدوني إثر سقوطه عرضيا من سطح منزله بالحسيمة             الرميد يفتي في التعذيب و ما شابهه من ضروب المعاملة القاسية             مجلس اليزمي يدخل في عطالة و يستقيل من أحداث الحسيمة             يوجد عند النسيج الجمعوي ما لا يوجد عند إلياس             إلياس: استقلت لاني فشلت             لجنة تطالب باطلاق سراح المهدوي و كافة الاعلاميين المعتقلين على خلفية احداث الحسيمة             وفاة عماد العتابي في المستشفى بالرباط بعد غيبوبة دامت اسابيع             إلياس يستقيل من رئاسة البام و تصدع داخل قواعد الحزب             إماراتي و زوجته المغربية يحتجزان عاملة فلبينية بهرهورة             إقتحام عشرات المهاجرين الافارقة للمعبر الحدودي بسبتة المحتلة             متضامنون مع المهدوي و النشطاء الاعلاميين يتظاهرون أمام البر لمان             الدراجون المغاربة في طواف فرنسا المرموق             محامي ضحايا "مافيا العقار": محاصرة المافيا تتطلب إصلاحات بنيوية للمنظومة القانونية             جنون و تهور سائقي الشاحنات و الحافلات             الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزراء            سرقة السيارات بالديبناج             المؤتمر الصحفي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل زيارته إلى المغرب            وصول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى المغرب             زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
صراعات و اتهامات بالوشاية بين اعضاء جمعية حقوقية

 
 
صوت وصورة

جنون و تهور سائقي الشاحنات و الحافلات


الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزراء


سرقة السيارات بالديبناج


المؤتمر الصحفي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل زيارته إلى المغرب


وصول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى المغرب

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب يقدم للعثماني حصيلة عمل المؤسسة

 
أسماء في الاخبار

كاتبة الدولة في السياحة تثير موجة سخرية بسبب جوابها في البرلمان

 
كلمة لابد منها

كفى من التجييش أيها الاحتجاجويون الفيسبوكيون

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

احتقان اجتماعي ببلدية فم زكيد اقليم طاطا بسبب نذرة الماء و ملوحته و سوء توزيعه

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الجنائية الدولية تصدر مذكرة اعتقال ضد قائد عسكري ليبي مقرب من حفتر

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس يدعو إلى محاربة التطرف والهجرة السرية بكرة القدم

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

محمد اليازغي،تفعيل الدستور من مسؤولية رئاسة الحكومة  وليست قضية الملك
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 غشت 2012 الساعة 06 : 14


قال محمد اليازغي القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إن الملك محمد السادس سبق أن طلب أن يكون تأويل الدستور تأويلا ديمقراطيا، وليس هناك أي أحد في المغرب يدفع بأن تكون هناك مواجهة بين جلالة الملك ورئيس الحكومة الحالي، معتبرا أن عبد الإله بنكيران يختبئ وراء مجموعة من التصريحات وتدخلاته بالمؤسسات الدستورية حتى لا يتحمل كل مسؤولياته في تفعيل الدستور.

وأضاف اليازغي إن جلالة الملك قد قال كلمته في البداية من خلال خطاب 9 مارس 2011، وقال كلمته أيضا لما دفع بالمغرب في اتجاه أن يقوم بإصلاح جذري لدستوره، وأن تكون هناك صياغة جديدة لوثيقة دستورية متقدمة، وأكد كذلك بعد صدور أسمى قانون في البلاد بالجريدة الرسمية من خلال خطاب له دعا فيه أن يكون تأويل الدستور تأويلا ديمقراطيا.

واعتبر اليازغي في نفس الحوار أن تفعيل الدستور من مسؤولية رئيس الحكومة، ولا يمكن التهرب منها بخطاب سياسوي بدعوى أنه لا يريد أن يصطدم مع جلالة الملك. فاختصاصات وصلاحيات جميع المؤسسات الدستورية في الوثيقة الدستورية الحالية واضحة، انطلاقا من اختصاصات وصلاحيات جلالة الملك، واختصاصات البرلمان، ورئاسة الحكومة، والحكومة نفسها...فليس هناك ما يمكن أن يخلق صداما بين هذه المؤسسات في تأويل الدستور تأويلا ديمقراطيا، معتبرا «أن هذا هروب من المسؤولية». ومن جهة أخرى شدد اليازغي على أن قضية عمر بنجلون، قضية وطنية، وعلى أنها اغتيال سياسي عاشه المغاربة في سنة 1975 ، وكانت جريمة شنعاء وندد بها الجميع، ثم كانت المحاكمة لكن عنصرين أساسيين في هذا الملف عبد الكريم مطيع والنعماني قد تمت مساعدتهما من طرف بعض مؤسسات الدولة آنذاك للخروج من المغرب والفرار إلى أماكن آمنة، واليوم فإذا أراد مطيع الرجوع إلى وطنه فهذا من حقه، وبما أنه حكم حكما غيابيا، فعلى المحكمة أن تعيد محاكمته ويمكن أن يقدم معطيات ومعلومات جديدة لإجلاء الحقيقة كاملة في هذه الجريمة السياسية، مؤكدا في ذات الوقت أنه لا تقادم في الجرائم والاغتيالات السياسية، ولا يمكن أن تصبح قضية قتلة عمر بنجلون اليوم أولوية لدى وزارة العدل والحريات.

 

أجرى الحوارعبد الحق الريحاني

 

 هل يمكن أن نعتبر أن خطاب العرش لهذه السنة بمثابة خارطة طريق للحكومة على عدة أصعدة؟

 

بالفعل خطاب العرش لهذه السنة تميز بكونه وضع الإطار العام لعمل الدولة في المستقبل ، بطبيعة الحال ارتكز على المعطيات والبرامج القائمة والإصلاحات التي انخرط المغرب فيها منذ مدة ، لكن وضح العديد من النقاط والتوجه الايجابي الذي يجب أن تسير فيه الحكومة، لا بالنسبة للوضع الاقتصادي والاهتمام بالقضايا الاجتماعية والسياسة الخارجية, خصوصا القضية الوطنية والاتحاد المغاربي. صحيح يمكن أن نعتبر خطاب العرش خارطة طريق للحكومة الحالية ليكون عطاؤها بعيدا عن السياسوية.

 

 ألا يمكن أن نقول أن هناك ضعفا لدى الحكومة وجاء الخطاب الملكي من أجل إعطاء دفعة قوية لتدارك هذا الضعف؟

 

في الواقع أن هذه الحكومة منذ أن عرضت برنامجها، وانتظر الجميع أن تظهر عناصر هذا البرنامج على أرض الواقع ، فمن المحقق أنه بعد سبعة أشهر على التنصيب، يمكن أن نلاحظ أن الحكومة حاضرة بالخطاب أكثر ما هي حاضرة بالعمل, سواء العمل التشريعي أو العمل السياسي الوطني، خصوصا أن هذه الحكومة بنت عملها على مجموعة من النقاط الأساسية من جملتها محاربة الفساد، لكن نلاحظ الآن بالفعل أنه لم يبرز حضور متميز، وكأنه غياب رؤية واضحة ومتناسقة لعمل الحكومة التي يترأسها الحزب الذي تصدر قائمة الأحزاب الوطنية لانتخابات 25 نونبر.

 

 سبق أن صرحتم خلال الأسبوع الجاري أن تفعيل الدستور ليس قضية الملك وإنما هو من مسؤولية الحكومة ورئاستها؟

 

أولا لابد من الرجوع إلى الوراء, جلالة الملك تحمل مسؤوليته في الخطاب التاريخي ل 9 مارس 2011 ، والذي استجاب فيه بطبيعة الحال إلى نداءات الشباب، ونداءات الجماهير الشعبية وحركة 20 فبراير، ودخل بالفعل في مرحلة الإصلاحات الدستورية، صحيح لقد ناضل الشعب المغربي حول هذه الإصلاحات منذ سنين وتميزا لاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والكتلة الديمقراطية بكونهم طرحوا عدة مذكرات حول هذه الإصلاحات الدستورية، لكن الملك اختار منهجية جديدة لصياغة الدستور مخالفة لكل المنهجيات التي اتبعت منذ أول دستور في 1962 إلى الآن، واختار أن يترك للجنة الاستشارية لمراجعة الدستور واللجنة السياسية للمتابعة التي تشكلت من الأمناء والكتاب العامين للأحزاب السياسية أن تعمل على الصياغة النهائية لمشروع متوافق عليه، وبالفعل جاء المشروع محقق في صياغة، أعتبرها جد متقدمة, لا من حيث النص، ولو أن كل نص دستوري يحتاج إلى تأويل، وكما قلت سابقا، الدستور الحالي وقع تنزيله لما نشر في الجريدة الرسمية فما هو مطروح الآن هو تفعيل هذا الدستور، فمن ميزاته أنه نص على عدد من القوانين التنظيمية لأنها هي التي ستوضح أكثر وتسلط الضوء على الاختيارات التي برزت في هذا الدستور، صحيح أن المشرع ترك للحكومة بأن تقوم بصياغة هذه القوانين خلال الفترة التشريعية الحالية انطلاقا من انتخابات 25 نونبر 2011 إلى غاية انصرام خمس سنوات، لكن الواقع الحالي للمغرب يتطلب الإسراع بإخراج هذه القوانين التنظيمية, لأنه في النهاية هي التي ستعطي المعنى الحقيقي للتأويل الديمقراطي للدستور, خصوصا أنها قضية نص عليها الدستور الحالي وكذلك الشأن بالنسبة للمؤسسات التي يجب أن تقام و التي جاء ت بها الوثيقة الدستورية ، بما فيه الحكومة نفسها. الجميع ينتظر قانونا يحدد مهام واختصاصات هذه الحكومة التي أعطاها الدستور الحالي مسؤوليات أوسع مما كانت عليه عند الحكومات الماضية في الدساتير السابقة

 

 الملاحظ أن رئيس الحكومة في بعض الحالات بدأ يتهرب من ممارسة بعض الصلاحيات والاختصاصات التي منحه إياها الدستور وترجم ذلك في عدة تصريحات له للصحافة وفي قبة البرلمان؟

 

أعتقد أن جلالة الملك محمد السادس كان واضحا لما طلب بأن يكون التأويل الديمقراطي للدستور، واعتقد كذلك أنه ليس هناك أي أحد في المغرب يدفع بأن تكون أية مواجهة بين جلالة الملك ورئيس الحكومة ، فهذا بعيد كل البعد عن القوى السياسية بالبلاد وعن المواطنين المغاربة، لكن أعتقد أن رئيس الحكومة يختبئ وراء هذه الكلمات والتصريحات حتى لا يتحمل مسؤوليته في تفعيل الدستور، وتفعيل الدستور كما قلت هو العنصر الأساسي وهو الذي سيطرح القوانين التنظيمية وسيطرح كذلك التأويل الديمقراطي والحقيقي للدستور، أما جلالة الملك فقد قال كلمته في البداية من خلال خطاب 9 مارس 2011، وقال كلمته أيضا لما دفع بالمغرب في اتجاه أن يقوم بإصلاح جذري لدستوره وأن تكون هناك صياغة جديدة لوثيقة دستورية جد متقدمة، وأكد كذلك بعد صدور اسمى قانون للبلاد في الجريدة الرسمية في خطاب له دعا من خلاله على أن يكون تأويل الدستور تأويلا ديمقراطيا، فالوثيقة الدستورية يمكن أن تكون كاملة, لكن ككل الدساتير تحتاج إلى مراجعة وتعديل وتفعيل الدستور من مسؤولية رئيس الحكومة ولا يمكن التهرب منها بخطاب سياسوي بدعوى أنه لا يريد أن يصطدم مع جلالة الملك، فالوثيقة الدستورية واضحة انطلاقا من صلاحيات واختصاصات جلالة الملك، واختصاصات البرلمان، ورئاسة الحكومة والحكومة نفسها، فليس هناك ما يخلق صداما بين هذه المؤسسات في تأويل الدستور تأويلا ديمقراطيا، واعتبر أن هذا مجرد تهرب من المسؤولية فقط.

 

 لاحظ بعض المراقبين السياسيين أن بعض التصريحات لعبد الإله بنكيران كرئيس للحكومة تعتريها في بعض الأحيان فلتات لسان، مثلا كالتهديد بأن المغرب لم ينج بعد من الربيع العربي, بخلاف تصريح لكم مؤخرا في الحفل التكريمي مفاده أن قدوم الربيع العربي، وجد في المغرب كبلد وحيد له هياكل استقبال, كيف ذلك؟

 

أولا هذا كلام مردود على عبد الاله بنكيران ، لأنه لم يكن متحمسا للربيع العربي لما هبت رياحه على المغرب, بل كان متحفظا على ذلك وعاتب على عناصر من حزبه لما اشتغلت، والربيع العربي كما يهدد به ليس هو الربيع العربي الحقيقي على أرض الواقع، فكما قلت سابقا لما هبت رياح الربيع العربي على بلادنا، وجدت هياكل استقبال ايجابية لم تجدها في أي بلد عربي آخر لا في تونس، أو ليبيا، مصر ولا حتى في اليمن و سوريا الآن، بسبب أن النضال الديمقراطي نضال قديم وتضحيات الشعب المغربي تضحيات حقيقية وهي التي حددتها هيئة الإنصاف والمصالحة فيما حصل من خروقات جسيمة لحقوق الإنسان لأكثر من 30 سنة، ولما يقول الربيع العربي، فالربيع العربي لازال مستمرا في المغرب وتظاهرات حركة 20 فبراير صحيح مستمرة, لكن ليست كما انطلقت في السنة الماضية, فهي لازالت مستمرة والمغاربة يعبرون عن مطالبهم في إطار حركة 20 فبراير أو في إطارات أخرى مهنية أو قطاعية أو اجتماعية, فهذا شيء لن يوقفه ولن يشجعه عبد الاله بنكيران.

 

في بداية ولاية هذه الحكومة, قام بعض وزراء الحزب الذي يقود الحكومة بتصريحات متعددة ومبادرات من اجل محاربة الفساد, كيف ترون هذا الواقع؟

 

الحزب الذي يقود الحكومة كانت النقطة الأساسية في برنامجه هي محاربة الفساد, وهنا يمكن أن أقول أن الرأي العام قد استجاب له، وأنا شخصيا قد قلت اذا ما انخرط ت الحكومة في محاربة الفساد كما قررت ذلك الأجهزة التقريرية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وفريقه البرلماني، أنه سيكون بجانب الحكومة,لكن النتائج بقيت محصورة، صحيح أن وزير النقل والتجهيز كانت له الشجاعة في نشر لائحة "لكريمات" في مجال النقل، لكن هذا لم يشمل القطاعات الأخرى وكل أشكال اقتصاد الريع، فهذا لم يحصل منذ أن نشرت تلك القوائم في ميدان النقل، ولم تظهر أية خطة شمولية لمحاربة الفساد باستثناء بعض التصريحات لبعض الوزراء وفي المقابل سجلت مع كامل الأسف تصريح رئيس الحكومة بقناة الجزيرة على أنه "عفا الله على ما سلف"، فمحاربة الفساد التزام للحكومة يتراجع عنه رئيس الحكومة في برنامج تلفزي، وفي هذا تراجع عن البرنامج الحكومي المقدم أمام البرلمان وتراجع عما قررته الحكومة لمحاربة الفساد، في حين أن المغرب قطع شوطا مهما في عهد الحكومة السابقة لما صادق على اتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة الفساد ووضع آلية لمحاربة الرشوة والفساد ممثلة في الهيئة الوطنية لمحاربة الرشوة، إذن فهناك خطوات أقيمت في مجال محاربة الفساد، وسمعنا على أن الحكومة الحالية لها ميثاق وقعته أحزاب الأغلبية الحالية، فلا أفهم كيف أن رئيس الحكومة يتخذ قرارات أساسية دون استشارة الأغلبية في تصريح تلفزي، كما يلاحظ كذلك أن رئيس

 

كيف ترى الرجوع إلى اختيار الاستدانة من صندوق النقد الدولي, حيث فتح أمام المغرب مؤخرا الخط الائتماني الذي يمكن المغرب من أن يحصل على اكثر من 6 ملايير دولار والحماس الزائد للحكومة لهذا؟

 

من المحقق أنه لما ننظر لتراجع الأرقام في المجال الاقتصادي لسنة 2011 ، لايظهر أن هناك تدهورا كبيرا، لكن تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية جاء متأخرا بالنسبة لبلدنا، فحتى الحكومة حين قدمت برنامجها لم تأخذ بعين الاعتبار ما كان حاصلا لدى جيراننا في أوروبا، لقد فوجئ المغاربة بالعرض الذي قدمه وزير المالية ولو بأسلوب ديبلوماسي وبلغة متعمدة, أما قرار صندوق النقد الدولي فهو خطة جديدة بعد الأزمة العالمية والمشاكل التي ظهرت في عدد من الأقطار الأوروبية، واحتياطيا إذا ما عرفت الحكومة أن تسير الأمور في المجال الاقتصادي والاجتماعي فلن نحتاج إلى تلك الاعتمادات، فإذا ما سلكت الحكومة مسلكا جديا وذلك بتخفيض واردات الاستهلاك التي لها حجم كبير جدا وغير معقول, وإذا ما عرفت الحكومة كيف تسرع المخططات القطاعية التي ورثتها عن الحكومات السابقة سواء المخطط الأخضر، والإقلاع الاقتصادي والصناعي, فمن المحقق أن المغرب سيواجه الأزمة وهذا يتوقف على إرادة سياسية من جهة لتدارك ما حصل من تأخير في الميزانية الذي جعل الدولة واقفة لعدة شهور وبالتالي الاستثمارات التي كانت مقررة عرفت هي الأخرى توقفا غير معقول, فإذا عملت الحكومة على تسريع المخططات القطاعية التي هي جاهزة وموجودة وتخلق الثقة لدى الفاعلين الإداريين والاقتصاديين والاجتماعيين من المحقق أن المغرب لن يحتاج إلى تلك التسهيلات المالية التي اقرها صندوق النقد الدولي اتجاه المغرب.

 

 طرح فريق العدالة والتنمية سؤالا في البرلمان على وزير العدل والحريات حول الأحكام الصادرة في حق بعض الإسلاميين، وكان رد الوزير واضحا ، وعرف الجميع أن الأمر يتعلق بقتل عمر بن جلون، بل اعتبر الأمر بمثابة جس النبض لدى القصر والاتحاد الاشتراكي حول عودة مطيع, بماذا تعلقون على هذا؟

 

قضية الشهيد عمر بن جلون قضية وطنية، فهذا اغتيال سياسي عاشه المغرب سنة 1975 وكان جريمة شنعاء ندد بها الجميع وجاءت المحاكمة ، لكن عنصرين أساسين من عناصر هذا الملف عبد الكريم مطيع والنعماني ساعدتهما بعض مؤسسات الدولة للخروج من المغرب والفرار إلى أماكن آمنة، ,أنا أتذكر أن الملك المرحوم الحسن الثاني كان قد أخبر عبد الرحيم بوعبيد أن النعماني قد اعتقل ولما جاءت المحاكمة ، الشرطة قالت إنها لم تعتقله، وبطبيعة الحال جرت المحاكمة في الظروف التي تعرفونها، هناك ملفات أخذت من الملف الرئيسي في هذه القضية، وأشياء قبيحة كثيرة، فالمسمى كمال رجع للمغرب وحوكم وبرأته المحكمة، صحيح أن من حكمت عليهم المحكمة كانوا في السجن بمن فيهم قتلة عمر بنجلون، وأتذكر كذلك أن الملك الحسن الثاني بعث لي بمرسول وخاطبني في قضية العفو عن قتلة عمر بنجلون الذين كانوا في السجن، وبطبيعة الحال استشيرت عائلة الشهيد خصوصا زوجته واتفقنا أنه لا مانع أن يكون العفو, خاصة أن هؤلاء قد اعترفوا أنهم كانوا مجرد أدوات وقضوا أكثر من 20 سنة وأن العفو الملكي بإمكانه أن يكون في محله.أما موضوع مطيع، فهذا موضوع آخر, فإذا كان هذا الأخير يريد أن يرجع إلى الوطن فهذا من حقه، لكن بما انه حوكم غيابيا فعلى المحكمة أن تعيد محاكمته و لربما سيعطي معطيات ومعلومات كانت غائبة عن المحكمة الأولى.

 

 وزير العدل والحريات مصطفى الرميد تحدث عن مسألة التقادم في هذه الأحكام خلال رد لنفس السؤال البرلماني ؟

 

 

ليس هناك تقادم في هذه القضية, فهذه جريمة سياسية وليست جريمة عادية ككل الجرائم، هذه جريمة سياسية واغتيال سياسي وبقيت فيها جوانب غامضة وعبد الكريم مطيع هو الأعلم بها، ولا يمكن أن تصبح عند وزير العدل والحريات قضية قتل الشهيد عمر بنجلون أولوية ، فهذا من الغير المقبول سياسيا.

 

 وماذا عن قضية المهدي بنبركة؟

 

جلالة الملك أحال تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة على المجلس الوطني لحقوق الإنسان، فما يجب الآن هو أن تدرس وزارة العدل والحريات مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان المسطرة التي يجب سلكها, بما أن الأشخاص الذين لهم معطيات لازالوا على قيد الحياة من أجل يعترفوا بالحقيقة ويكشفوا عن مكان جثة الشهيد المهدي بنبركة.

 

 كان لكم تحفظ في بعض البرامج التلفزية لدى مناقشة قضية سحب الثقة من كريستوفر روس كممثل للأمين العام للأمم المتحدة، اليوم هناك أزمة مع الأمم المتحدة بعد أن اتخذت الحكومة هذا القرار، المغرب متشبث بموقفه، الأمين العام متشبث بكريستوفر ، ولا رد رسمي في الموضوع عن طلب المغرب من طرف المنظمة؟

 

ما قلته في ذلك البرنامج التلفزي، كان على الحكومة قبل أن تقدم على مثل ذلك القرار، أن تستشير الأحزاب الوطنية، لكن مع الأسف وزير الشؤون الخارجية والتعاون لم يجمع الأحزاب الوطنية إلا بعد أن أعلن بشكل رسمي على سحب الثقة من كريستوفر روس كممثل للأمين العام للأمم المتحدة، وكان الهدف من الاجتماع مجرد إخبار بالقرار كما أنه في هذه القضية كان من الواجب استشارة حلفائنا، وأن نستشير الدولة النافذة في مجلس الأمن، لكن الآن الواقع لا يرتفع عليه، المغرب عبر عن سحب الثقة في كريستوفر روس، باقي الأطراف بقيت صامتة باستثناء الحكومة الفرنسية التي قد ساندت المغرب شيئا ما, حيث عبرت عن أنه على الممثل الشخصي للامين العام للأمم المتحدة أن يكون مع المغرب في الموقف المبدئي الذي اتخذه من المفاوضات، المسألة جامدة فالأمين العام للأمم المتحدة متشبث بكريستوفر روس ، وهذا الأخير لم يعلن عن استقالته, إذن الأمر معلق، لكن في اعتقادي على الحكومة المغربية أن تدفع إلى فتح قنوات ومشاورات لإيجاد الصيغة التي تبلور حل المغرب في الموقف المبدئي الذي أعلن عنه جلالة الملك في خطاب العرش ، المهم أن المغرب ملتزم بالمفاوضات وملتزم بحل سياسي متفاوض عليه، فهذا هو الأساس، الصيغة يجب أن تناقش مع الأمين العام للأمم المتحدة والأطراف الأساسية في الأمم المتحدة من أجل إخراج الملف من وضعية الجمود الذي يوجد عليه ، وفي رأيي يجب إقناع الدول خصوصا منها التي ساندت المقترح المغربي للحكم الذاتي بأن يكون ذلك ضمن مقررات مجلس الأمن لأنه إذا قرر مجلس الأمن أن الأرضية الحقيقية للمفاوضات هي خطة الحكم الذاتي, فمن المحقق أن المفاوضات ستنطلق بكيفية ايجابية، أما إذا ما بقي مجلس الأمن على الغموض الذي يوجد عليه،حيث ينص على أن هناك مقترحين ولو أنه يبرز جدية ومصداقية المقترح المغربي، لكنه في المقابل يقترح مقترحين, مما يبقي الطرف الانفصالي متشبثا بأطروحته غير القابلة للتنفيذ, فلا يمكن للأمم المتحدة أن ترجع إلى استفتاء سبق أن أعلن أنه يستحيل تنظيمه في الصحراء، فالاستفتاء لايمكن أن يكون إلا في إطار المقترح المغربي, الحكم الذاتي ,ولابد أن يلح المغرب على إحصاء اللاجئين في مخيمات لحمادة وتندوف, ومن اللازم على الحكومة المغربية أن تتعبأ لدى المفوضية السامية للاجئين من أجل أن تقوم بواجبها في هذا الإطار.

 

 يعيش الجوار المغاربي وضعا صعبا، ليبيا بصدد البناء الديمقراطي بعد الثورة، تونس هي الأخرى تتلمس طريقها للخروج من الوضع الذي تركه النظام السابق بعد ثورة الياسمين، الجزائر لازالت متمادية في معاكسة المغرب في قضية وحدته الترابية، وكل هؤلاء في أفق عقد قمة مغاربية؟

 

العلاقات مع الجزائر ستبقى في إطار مبادرة الرئيس التونسي بجمع قمة لاتحاد المغرب العربي، فهذه المبادرة أساسية للرئيس التونسي واستجاب لها المغرب، وجلالة الملك وضح ما هي الخطوات التي يمكن أن يقبل عليها الاتحاد المغاربي لتحديد, عمليا, الالتزام بالقيام باتحاد مغاربي ، المهم الآن هو الإعداد الجدي للقمة بعيدا عن تفاؤل البداية لوزير الشؤون الخارجية سعد الدين العثماني، وبعيدا كذلك عن تشاؤم رئيس الحكومة في الفترة الأخيرة، فالمهم الآن هو التحضير والإعداد الجدي للقمة المغاربية، ومسؤولية المغرب والجزائر في إنجاح هذه القمة مسؤولية كبيرة لأن ما حصل في تونس وليبيا يفرض على البلدين تحمل كامل مسؤولياتهما لفتح آفاق جديدة للاتحاد المغاربي وذلك بإنجاح القمة المغاربية المرتقبة ولابد من الأخذ بعين الاعتبار ما اقترحه جلالة الملك كخطوة جريئة في هذا الاتجاه.

 

 هل أنت مطمئن للتدبير الحكومي في المستقبل؟

 

في الحقيقة لدي تخوف في المستقبل القريب نظرا للفلسفة التي تدبر بها الأمور في البلاد لا من حيث الخطاب ولا من الممارسة، لكن مع ذلك أتمنى لبلادي أن تستطيع مواجهة الأزمة الاقتصادية والوضعية الاجتماعية وهذا يحتاج إلى شجاعة للأخذ بزمام الأمور بجد والابتعاد عن التصريحات المجانية والمزايدات السياسوية والبيانات التي لا تؤدي إلى نتائج ايجابية.



2045

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الوطني للعيطة الجبلية بتاونات

مهرجان الطرب الغرناطي يحتفي بثلة الفنانين المساهمين في تكريس وصيانة هذا التراث الاصيل

الذبيحة السرية تعود لإغراق الأسواق بالدار البيضاء

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

مرصد حقوقي يدين تبرئة مغتصب طفل بتطوان

محمد اليازغي،تفعيل الدستور من مسؤولية رئاسة الحكومة  وليست قضية الملك





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  الرياضة

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

وزراء و برلمانيون و مسؤولون حصلوا على دبلومات مزورة للاستوزار وأخرون مسجلون بدون بكالوريا

 
اخبار

هيئة التضامن مع المهدوي تندد بنزع الصفة المهنية عن المعتقلين من قبل وزارة الثقافة و الاتصال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

الشباب بالمغرب طاقة بشرية مهدورة

 
اقتصاد

والي بنك المغرب يؤكد بطء النمو وعجز الميزانية في تقرير أمام الملك

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة الأديب والصحفي المغربي عبدالكريم غلاب

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
الرياضة

المنتخب الوطني للدراجات يشارك في بطولة العالم للسباق على الطريق بالنرويج

 
مغاربة العالم

بمناسبة حفل إطلاق الجهة 13 دعوة لمغاربة العالم إلى الاستثمار داخل أرض الوطن

 
الصحراء اليوم

تعيين الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر مبعوثا الشخصيا للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

 

  أعلن معنا

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية