زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
عميل المخابرات السابق ميلود التونزي يخسر دعواه بباريس ضد جوزيف توال

 
صوت وصورة

فيديو من مخبأي الخلية الإرهابية الموالية لـ "داعش" المفككة بالحوز


الملك عبد الله يشكر الملك محمد السادس لموقفه حول القدس


المديرية العامة للأمن الوطني أحدثت في 16 ماي 1956 .. صور نادرة


نبيل بنعبدالله : الإصلاح ماشي فقط فاللغة والقانون الإطار خاصو يدوز


انهيار منزل من ثلاث طوابق بالفقيه بنصالح

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

نجيب محفوظ... إيقاع حياة منتظم مثل دقّات "بيغ بن"

 
أسماء في الاخبار

نهاية مخلة بالذوق العام لسعادة الوزير

 
كلمة لابد منها

العثماني يدخل مرحلة المخاض العسير لاخراج حكومة الكفاءات

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

علي لطفي: " المعلمون الشباب: مستقبل مهنة التعليم"

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

هيئة حقوقية تفضح خروقات التعمير و البناء بواد لاو

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الجزائر.. "معتقلو الرأي" يدخلون في إضراب عن الطعام

 
المغرب إفريقيا

اجتماع بأبوجا مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا حول مشروع خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

نجيب محفوظ... إيقاع حياة منتظم مثل دقّات "بيغ بن"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 غشت 2019 الساعة 54 : 22


 

 



كان أهالي مدينة كونغزبرغ الألمانية يضبطون ساعاتهم على توقيت خروج الفيلسوف إيمانويل كانط من بيته في نزهته اليومية التي تبدأ في الثالثة بعد الظهر. واشتهر كانط بالسلوك اليومي الدقيق الذي لا يتغيّر. وكان نجيب محفوظ في نظامه اليومي مشابها لكانط. لقد درس الروائي العربي الرائد فكر كانط وهو طالب في قسم الفلسفة في كلية الآداب بجامعة القاهرة، فهل تأثر بعاداته الشخصية أيضا؟ لست أدري. لكنه مارس روتيناً منتظماً: يخرج من بيته في حيّ العجوزة في الصباح الباكر مشياً على الأقدام حتى ميدان التحرير حيث الاستراحة الأولى في مقهى علي بابا، يطالع الصحف ويشرب فنجان قهوة ويدخن سيجارة. ثم يستأنف المشي إلى مكتب الوظيفة. بعد وجبة الغداء في المنزل: قيلولة. جلسة الكتابة من الرابعة بعد الظهر حتى الثامنة مساء. ثم الوقت الحر في السهرة. والعطلة الأسبوعية يوم الجمعة. وليلة أول خميس من الشهر مخصصة لسماع حفلة أم كلثوم، وهو من عشاق الطرب وأغانيها وأطلق اسمها على ابنته. ومن مظاهر الانتظام لديه ثباته على ناشر واحد لكل أعماله ("مكتبة مصر"). وبعدما توقف نجيب محفوظ عن النشر أعطى حقوق إعادة طبع مؤلفاته إلى "دار الشروق".

أخبرني نجيب محفوظ أن الكتابة اليومية مهمة لديه مثل ممارسة الرياضة لتقوية العضلات. قال "حتى لو لم يسعفني الإلهام في عمل روائي قيد الإنجاز، فإنني أنشغل بكتابة الرسائل". أما الوظيفة فهي مقدّسة. عمل في وزارة الأوقاف، ثم في وزارة الثقافة وكان مدير الرقابة على المصنفات الفنيّة، ثم أصبح من أركان مؤسسة السينما، تارة هو مدير عام وتارة رئيس مجلس الإدارة. إلى أن استقر به المقام الوظيفي كاتباً متفرغاً لدى جريدة "الأهرام". واستمر موظفاً حتى بعد بلوغه السنّ القانونية للتقاعد. وكانت خبرته الوظيفية المادة الخام لروايته "حضرة المحترم" وفيها التحليل الرائع لشخصية الموظف التقليدي.

وارتبط نجيب محفوظ بشلّة الحرافيش التي تجتمع مساء كل خميس، وتضم أدباء وفنانين منهم الممثل أحمد مظهر الذي قدمني إليه حين أخبرته أنه كاتبي المفضّل. كما واظب محفوظ على الحضور إلى مقهى "ريش" عصر كل يوم جمعة يستقبل الطلبة والكتّاب الشباب. حضرت إحدى هذه الجلسات في ربيع 1972. كان الشباب يحاورونه في موضوع العلاقات مع إسرائيل. وما زلت أذكر جيداً رأي نجيب محفوظ. قال: "نحن لم نخسر حرب 1967 عسكرياً فحسب، بل حضارياً أيضاً. أنا أقترح أن ندخل مرحلة لا حرب ولا سلم نبني خلالها أنفسنا لكي نكون مهيئين للحرب. يجب أن ننهض بالبنى التحتية ونوفر الخبز والدواء والعدالة للجميع. الجندي المريض أو الأمي أو المقموع لا يربح حرباً".

وفي 1978 استقبل نجيب محفوظ وفداً إسرائيلياً كان يزور القاهرة. واستقبل بعد ذلك أدباء وأساتذة إسرائيليين من الذين قرأوا أعماله المترجمة إلى العبرية. آنذاك تعرّض محفوظ لحملة عنيفة بسبب التطبيع مع العدو. كنتُ وقتها في الكويت وأطلعتني الإعلامية المصرية عايدة شريف (عملت مع محفوظ سابقاً في مؤسسة السينما) على رسالة تلقتها منه، عبّر فيها عن ألمه من الحملة القاسية عليه. اعترف أنه أخطأ لكنه لم يخن البلاد ولا القضية. وقال إن مكتب الرئيس أنور السادات اتصل به ونقل إليه رغبة "الريّس" في استقبال الوفد. (من يعرف محفوظ جيداً يدرك أن الموظف المحترم سيعتبر رغبة الرئيس أمراً). وبعد سنوات وخلال لقاء في القاهرة سألته عن ترجماته إلى العبرية وقيل إنه تقاضى عنها مكافأة مجزية، فأجاب: "ولا مليم. أصلاً الروايات دي تُرجمت أيام الحرب من دون إذني ولا معرفتي. بعدين مين اللي لازم يزعل؟ المفروض إن السلطات الإسرائيلية هي اللي تمنع ترجمة ثقافتنا وتعتّم عليها". وردد بيت أبي نؤاس: "تعجبين من سقمي؟ صحتي هي العجب".

في حياته المديدة (عاش 95 عاماً) لم يسافر نجيب محفوظ خارج مصر إلا ثلاث مرّات، منها مرّتان "تلبية لرغبة الريّس" جمال عبد الناصر، والثالثة بقصد العلاج. هو في الرحلات الثلاث مرغم. الأولى صيف 1959 أيام الوحدة مع سورية، سافر إلى يوغوسلافيا بلد الرئيس تيتو صديق عبد الناصر، مع وفد ضم أدباء مصريين وسوريين. والثانية عام 1962 إلى اليمن لزيارة الجنود المصريين هناك. والثالثة إلى لندن 1989 لإجراء جراحة في القلب. غير ذلك لم يغادر القاهرة إلا إلى الإسكندرية في فصل الصيف.

يومياً قبل الظهر يجالس صديقه الحميم توفيق الحكيم في المقهى المطل على كورنيش البحر. وكان الاثنان يتقاسمان غرفة المكتب في مبنى صحيفة "الأهرام" في القاهرة. ومرة ذهبت لزيارة نجيب محفوظ في مكتبه وكان توفيق الحكيم موجوداً. كان الرئيس السادات في اليوم السابق زار سلاح البحرية، وظهرت صورته في "الأهرام" وهو بزي الأميرال. وكعادته في الإضمار علّق محفوظ بلهجة لا تدري معها هل يقصد لفت الانتباه إلى معلومة أم أنه يسخر: "الريس كل ما يزور جماعة يلبس لبسهم. عند البحرية أميرال وعند سلاح الطيران يلبس طيّار، وفي الجامعة روب…" وتصوّرت أنه سيكمل: "وفي الأزهر يلبس عمامة وفي النادي الأهلي يلبس حارس مرمى". لكن محفوظ اكتفى بالتلميح أو ربما بإشعال الفتيل لكي يفجّر توفيق الحكيم النكتة بقوله: "أمال لمّا يزور مؤتمر تنظيم الأسرة ح يلبس إيه؟".
حتى عندما فاز نجيب محفوظ بجائزة نوبل للآداب عام 1988 لم يسافر إلى السويد. أوفد ابنتيه أم كلثوم وفاطمة لتسلم الجائزة والكاتب محمد سلماوي ليلقي الكلمة نيابة عنه، وقد اختاره لأنه يجيد اللغات الأجنبية. وحدث أن أحد الكتاب المعروفين وهو من مريدي نجيب محفوظ ومن المجموعة المقرّبة منه عاتبه بقوله: "تبعت سلماوي وما تبعتنيش؟ أنا أكتر واحد بيحبك". فما كان من محفوظ إلا أن ردّ بلباقته المعهودة: "شوف يا فلان.. لو الحكاية وقفت على الحب، كنت بعتّ أمي".

وعندما نال الجائزة العالمية باشر حاسدون وانفعاليون إلى ترويج الشائعة التي تقول إن نجيب محفوظ فاز بجائزة نوبل لأنه من أنصار التطبيع مع إسرائيل. وهذا قولٌ ظالم ومنافٍ للحقيقة. فهو أديب كبير وأهم روائي عربي. وثمة من فازوا بالجائزة ذاتها قبله وهم دونه بكثير من حيث القيمة الأدبية. وقبل الجائزة كانت بعض رواياته قد تُرجِمَت إلى لغات أجنبية. آنذاك عرفت اللغة الألمانية ترجمات لثلاثٍ من رواياته. وبعد الجائزة أصبحت معظم رواياته مترجمة وإلى عدد من اللغات العالمية. أخبرتني صاحبة مكتبة في برلين إن رواياته أصبحت من الأكثر رواجاً best seller وسمعت قولاً مشابها في باريس أيضاً، مع ملاحظة مفادها أن ليس كل فائز بجائزة نوبل ترتفع نسبة توزيع كتبه إلى أرقام مذهلة.

في 1989 زرت القاهرة ترافقني زوجتي الألمانية. وهي معجبة بروايات نجيب محفوظ وقرأت كل ما ترجم من أعماله إلى الألمانية. ذات صباح عند السابعة والربع كنا نصعد إلى الدور العلوي في مقهى علي بابا. كان الروائي الكبير في جلسة قراءة الصحف. أسعده أن يسمع أن رواياته تلقى ثناء النقاد الألمان وإقبال القراء عليها. وسألها: كيف وجدت الرواية باللغة الألمانية؟ قالت له "ممتعة. الترجمة موفقة، ما عدا رواية كانت الترجمة جيدة لكن ينقصها شيء". أخبرته إنها تقصد ترجمة "ثرثرة فوق النيل" وقد ترجمها المصري ناجي نجيب. وهي ترجمة أمينة، لكن… لم يدعني أكمل الجملة وعلّق قائلاً: "أكيد أمينة لأنه فهم النص تماماً. وقيل لي إنه يجيد الألمانية. لكن الشيء الناقص أنها ليست لغته الأم".

في روايات محفوظ أثار انتباهي أن الحوار مكتوب باللغة الفصحى حتى عندما يجري على لسان شخصية شعبية. ولم يستغرب أحد بسبب الإتقان في التعبير بصدق عن منطق الشخصية. وقد عبّر المستشرق الألماني هارتموت فاندريش في مؤتمر الترجمة (الدوحة 2018) عن ارتياحه لدى ترجمة روايات محفوظ لأن ورود عاميات في الروايات يربك المترجم فيتحيّر إلى عاميّة أيّ منطقة سيترجم الحوار؟ ولماذا هذه المنطقة بالذات دون سواها؟

ترجمت روايات نجيب محفوظ إلى لغات عديدة، ونشرت بعدة طبعات. واقتُبست رواياته كلها تقريباً للسينما المصرية. أول مؤلفاته كانت مجموعة قصصية "همس الجنون" صدرت سنة 1938. بعدها بعام نشر روايته الأولى "عبث الأقدار" وأحداثها في حقبة مصر الفرعونية. تلتها روايتان "فرعونيتان": "رادوبيس" و"كفاح طيبة" ثم مجموعة الروايات الواقعية: "القاهرة الجديدة"، و"خان الخليلي"، و"زقاق المدق"، و"السراب"، و"بداية ونهاية" التي صدرت سنة 1949. لكن هذه الروايات لم تصبح أفلاما سينمائية إلا بعد سنوات من نشرها. كان صلاح أبو سيف أول من قدم روايات محفوظ في السينما، عندما أخرج "بداية ونهاية" سنة 1960. كما كان أول من تعاون معه بصفة كاتب سيناريو.
أخبرني نجيب محفوظ أن صلاح أبو سيف هو الذي علّمه فن كتابة السيناريو، وقال له إن موهبته الكبيرة في السرد الروائي يمكن أن تُستثمر في كتابة السيناريو. كان ذلك سنة 1947. اشترك نجيب محفوظ مع فؤاد نويرة وصلاح أبو سيف في كتابة سيناريو فيلم "مغامرات عنتر وعبلة" انطلاقاً من قصة كتبها شاعر الأغاني عبد العزيز سلام، أما حوار الفيلم فكتبه الشاعر الغنائي الآخر بيرم التونسي. لكن تنفيذ الفيلم تأخر عاماً وقبله أخرج صلاح أبو سيف فيلم "المنتقم" وقد اشترك معه نجيب محفوظ في كتابة السيناريو.

فيما بعد أصبح نجيب محفوظ كاتب سيناريو محترفاً. كتب 25 فيلماً، ومن بينها عشرة أفلام من إخراج صلاح أبو سيف، من أبرزها: "لك يوم يا ظالم"، و"ريّا وسكينة"، و"الفتوة"، و"الوحش"، و"مجرم في إجازة". ومن بينها ثلاثة أفلام من إخراج عاطف سالم: "جعلوني مجرماً"، و"النمرود"، و"إحنا التلامذة"، الذي شاركه فيه بالكتابة صديقه الحرفوش توفيق صالح. ونجيب محفوظ هو كاتب سيناريو فيلم "درب المهابيل" (1955) أول أفلام المخرج توفيق صالح. وآخر تعاون فني بينهما برغم صداقة العمر. وكان توفيق صالح اشترى من صديقه حقوق تحويل روايته "يوم قتل الزعيم" إلى فيلم سينمائي، ومات من دون أن يتمكن من إنجاز فيلمه.

برغم أن نجيب محفوظ كتب السيناريو لخمسة وعشرين فيلماً، غير أنه لم يكتب سيناريو واحداً لفيلمٍ مقتبس من إحدى رواياته. كل رواياته عندما أصبحت أفلاماً صاغ لها السيناريو والحوار كتابٌ آخرون. لكنه كتب السيناريو لأفلام مقتبسة من مؤلفات روائيين آخرين، ومنها ثلاثة سيناريوهات عن روايات لإحسان عبد القدوس: "الطريق المسدود" و"أنا حرّة" (كلاهما من إخراج صلاح أبوسيف)، و"بئر الحرمان" (إخراج كمال الشيخ).
ولم يعلّق نجيب محفوظ مرّة على الأفلام المقتبسة من رواياته. يقول "إن مهمتي تنتهي عند نشر الرواية في كتاب. الكتاب هو المُعَبّر عني. أما الأفلام فهي تعبّر عن المخرج وكاتب السيناريو ولديهما الرؤية السينمائية الخاصة. الفيلم فيلمهم. والرواية روايتي". وهذا القول يعبّر تماماً عن طبيعته المتحفظة.

 

فارس يواكيم العربي الجديد








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

أزيد من 50 ألف مغربي تقتلهم الكلاب سنويا

النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

المغرب يطرح مناقصة لشراء 300 ألف طن من القمح

أولمبيو المغرب يعربون عن خيبتهم بعد الفشل في دورة لندن

من أجل المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

حول خطاب مكافحة الفساد

المثقف الموسوعي غالي شكري: جدل التراث والثورة

نجيب محفوظ... إيقاع حياة منتظم مثل دقّات "بيغ بن"





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

الملك يدعو الحكومة إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة و تنزيل نموذج تنموي جديد

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

ضحايا سنوات الرصاص يعتصمون امام المجلس الوطني

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

فشل النموذج السجني بالمغرب

 
اقتصاد

الديون الخارجية للمغرب تصل إلى عتبة 337 مليار درهم

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم الملتقى الجهوي بجهة سوس ماسة ...

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الرئيس الفلسطيني يعطي تعليماته لاستضافة الرجاء وجماهيره بالمجان

 
مغاربة العالم

مغاربة على رأس المطلوبين "للانتربول" دوليا

 
الصحراء اليوم

قناة الحرة تبيع الوهم للمشاهد العربي من تندوف

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية