كواليس زووم بريس
الاسباب الحقيقية لاعفاء جميلة العماري

 
صوت وصورة

تفاصيل حول تفكيك شبكة دولية لتهريب الكوكايين بالطائرات ضواحي بوجدور


الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي يكشفان عن الهوية البصرية لـ "البراق"


خطاب الملك محمد السادس في ذكرى المسيرة الخضراء


تفاصيل "سيناريو" اغتيال الصحفي خاشقجي


الدارالبيضاء تغرق مع اولى التساقطات

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

غالب هلسا: بين العواصم والسجون

 
أسماء في الاخبار

الرفيق نبيل يخسر دعواه ضد الرفيق الدرويش

 
كلمة لابد منها

حين يصل الامر لتدنيس العلم الوطني

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

المصطفى المعتصم :نداء إلى وزيري العدل والداخلية

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

فيضانات و مفقودون جراء العواصف بافني و كلميم

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

انتهاء المهام الشائكة لهيئة العدالة الانتقالية في تونس

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس: إفريقيا في حاجة إلى نساء رائدات يسهمن في تغيير أوضاع بلدانهن

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

خبيرة أممية تعد تقريرا حول العنصرية و التعصب بالمغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 دجنبر 2018 الساعة 16 : 09




بقدر ما أشادت المقررة الخاصة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب، بالمسار الذي قطعه المغرب في مجال احترام حقوق الإنسان ، حيث اعتمد مسارا يتأسس  على دستور بات يعد صكا حقوقيا بامتياز لتنصيصه على احترام حقوق الإنسان والمساواة وتتضمن ديباجته التعدد والتنوع الهوياتي، كما ينص على المساواة ونبذ التمييز والعنصرية،بقدر ما نبهت بنوع من التحذير إلى جوانب تخص تصاعد التمييز في بعض المناطق.

 

 

ففي باب الإشادة وصفت، إ. تيندايي أشيومي، الخبيرة المستقلة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري،المغرب بالبلد الرائد لتبنيه دستورا ينص على الالتزام الراسخ للمملكة بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا، وينص على المساواة ونبذ العنصرية، ويضمن حرية الاعتقاد، كما ينص على التعدد والتنوع الثقافي، فضلا عن مصادقته على الاتفاقية الدولية للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري، التي تعد التزاما من جانبه حيال احترام وضمان المساواة بين الأعراق وحق كل شخص في أن لا يكون محط تمييز على أساس عرقه.

 

 

وقالت الخبيرة المستقلة ، "هناك إرادة سياسية لتنزيل أحكام الدستور، علما أن الدستور المغربي يكرس الهوية الموحدة وطنيا والمتعددة ثقافيا والتي تضم الهوية الأمازيغية وجعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية" وأبدت في هذا الصدد ارتياحا منسوبه مرتفع حيال تمتع اليهود المغاربة بحقوقهم على مستوى حرية المعتقد.

 

ومرتبة الريادة يحوزها المغرب أيضا بالنظر للسياسة التي اعتمدها في مقاربة قضايا الهجرة واللجوء،، حيث اتخذ خطوات كبيرة تعد نموذجية في المجال ، حيث أكدت المقررة الخاصة،  في تقريرها الأولي الذي قدمته يوم الجمعة الماضي في ندوة صحفية في ختام زيارتها للمغرب دامت تسعة أيام ،"أن المغرب أخذ خطوات كبيرة على مستوى ضمان حقوق المهاجرين واللاجئين، وهي مقاربة تنبني على التعاون جنوب –جنوب ، وتستحق أن تكون موضوع اعتراف دولي ، وذلك بالنظر لكون المغرب قدم الكثير لهذه الفئات مقارنة ببعض مناطق العالم".

 

ولم يفت الخبيرة المستقلة أن تشير في هذا الصدد إلى الضغوطات التي يتعرض لها المغرب من قبل الاتحاد الأوربي، إذ بالنظر لموقعه الجيو اسراتيجي الذي جعله مقصدا للمهاجرين واللاجئين،يتم الضغط عليه  من أجل إقامة مراكز لاحتجاز المهاجرين، حيث تبنت المملكة موقفا رافضا لذلك، وتحملت الكلفة المالية لتسوية وإدماج المهاجرين ، داعية في هذا الجانب البلدان الأوروبية إلى الكف في نفس الإطار عن الضغوطات على الحكومات الإفريقية بشأن تقييد حرية تنقل الأشخاص المنتمين لهذه البلدان، والدفع في اتجاه اعتماد مقاربة إفريقية تنبني على حقوق الإنسان في تدبير قضايا الهجرة .

 

وأكدت الخبيرة المستقلة، أنه خلال زيارتها للمغرب تمكنت من التنقل بكل حرية بين مدن الرباط، الدار البيضاء، طنجة، تطوان وأكادير، وأن هذه المناطق كانت من محض اختيارها ولم تضغط أو تمل عليها السلطات أي أمر بهذا الشأن، مشيرة أن عدم زيارتها للمناطق الصحراوية ، وعدم التقائها ببعض الأفراد الذين يعتبرون أنفسهم أنهم يتعرضون لنوع من التمييز يرتبط فقط بعدم توفر الوقت  ، داعية مختلف الهيئات والمجموعات والإفراد إلى بعث ملاحظاتهم وتوصياتهم لها وأنها على استعداد لتضمينها في تقريرها النهائي الذي من المقرر أن تصدره في شهر يوليوز من العام القادم.

 

وفي يتعلق بالملاحظات التي وجهتها الخبيرة المستقلة للسلطات المغربية، تتعلق بتأخر إصدار القانون التنظيمي للأمازيغية، قائلة "إن الدستور المغربي جعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية، إلا أن القانون التنظيمي الخاص بهذا الجانب لازال لم يصدر بعد، داعية المغرب إلى العمل على إخراج هذا القانون  وإدماج الأمازيغية في التعليم بشكل أمثل وكذا المرافق العمومية والمحاكم، بضمان الترجمة لغير الناطقين بالعربية،بما ينعكس على ضمان الحقوق".

 

كما نبهت المقررة إلى الخصاص الذي تعرفه بعض المناطق التي يقطنها الأمازيغ من حيث البنية التحتية والماء الشروب والكهرباء. كما نبهت إلى تعرض أقليات لانتهاكات تهم حرية العقيدة، خاصة بالنسبة للمسيحيين، والبهائيين، الذين لديهم تجربة مختلفة عن الطائفة اليهودية، وفق ما صرحت به الخبيرة.
كما نبهت إلى أن المغرب يواجه إكراهات وتحديات كبرى ترتبط بمسألة المهاجرين ، وأشارت في هذا الصدد إلى تصاعد التمييز ونوع من العنصرية اتجاه المهاجرين في مناطق الشمال، الذين صرح بعضهم لها بتعرضه لنوع من التجاوزات، تترافق بحالات ترحيلهم وفرض قيود على تنقلهم، وتعرض بعض الإناث منهم للتحرش، داعية السلطات إلى ترجمة مضامين الاتفاقيات الدولية على أرض الواقع باعتماد قوانين تجرم التمييز والعنصرية .



ف ع








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

من أجل المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

العدالة الانتقالية والثورات العربية

الذبيحة السرية تعود لإغراق الأسواق بالدار البيضاء

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

اسم في الاخبار : محمد بن جلون الاندلسي

الفرصة سانحة لحذف جميع الصناديق السوداء والعلاوات ويبقى صندوق الخزينة العامة للدولة وحده تحت المحاسب

أفارقة ينجحون في اقتحام سياج مليلية‎

الداخليةترفض تمكين شركات إسبانية من صفقة النقل افي طنجة

خبيرة أممية تعد تقريرا حول العنصرية و التعصب بالمغرب





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

الشبيبة الاتحادية تطلق مشروع "انفتاح" نحو الفعاليات الشبابية

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي مع المغرب

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

جهة درعة تافيلات تتصدر خريطة الفقر بالمغرب

 
اقتصاد

تقرير يحذر من أزمة مائية غير مسبوقة ويندد بالاتجار في العطش

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الملك يهنئ في مكالمة هاتفية فريق الرجاء بعد تتويجه بكأس "الكاف"

 
مغاربة العالم

شباب مغاربة العالم يجتمعون بافران حول “العيش المشترك”

 
الصحراء اليوم

كوهلر: المائدة المستديرة بجنيف خطوة مهمة نحو مسلسل سياسي متجدد لمستقبل الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية