مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         AMDH تندد ب"الحملات المغرضة ضد الهيئات والمؤسسات الحقوقية "             الدار البيضاء.. توقيف ثلاثة أشخاص متورطون في عملية سرقة سيارة بالعنف             اعتصام مفتوح لتنسيقية الاساتذة المنتقلين إلى مديرية تيزنيت             النيابة العامة تقرر متابعة المهداوي بالقانون الجنائي في حالة اعتقال             “الهاكا” تنذر “ميدي1” و تلفزيون العرايشي و "ميد راديو " بسبب أحداث الريف             إطلاق خمس رصاصات لتوقيف سيارة بالرباط بها اربعة مجرمين             الكشف عن أكبر مفتاح مصنوع من الفضة في افتتاح مهرجان تيميزار للفضة             هيئات حقوقية مغربية تصدر ميثاق من أجل متابعة تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل             احتجاجات الحسيمة تعجل بتفعيل اتفاقية مركز محاربة السرطان             أين هو الاحتجاج السلمي: تخريب و حرق ممتلكات عامة             نقابة الصحافة تندد بمنع الصحافيين بالحسيمة و تطالب بالافراج عن المهدوي و النشطاء الاعلاميين             واش مستشار ماكرون مالقا مايدير             الاحتجاجات بالحسيمة تتحول لتوتر مفتعل             ثلاثة أشخاص نقلوا إلى المستشفى العسكري بالرباط يوجدون في حالة صحية مستقرة             اعتداء على طاقم القناة الثانية بالحسيمة             نقل دركي و رجل امن للرباط بعد اصابتهما بجروح بليغة             نقل مصاب في الرأس بالحسيمة بمروحية للرباط             يوم من الاحتجاجات بالحسيمة             عودة الفبركات: ترويج صورة لاحداث 2007 بالدارالبيضاء على أنها بالحسيمة             أحكام بين سنتين و خمسة في خلية الداعشيات القاصرات..             تارودانت .. سيدة تضرم النار في نفسها لعرقلة تنفيذ قرار قضائي             الخلفي: منع مسيرة الحسيمة موقف حازم والحكومة تتحمل المسؤولية             النيابة العامة بالحسيمة تأمر بالتحقيق مع "حميد المهداوي"             تخريب وإحراق سيارتين تابعتين للقوات العمومية بأجدير             الحسيمة: هدوء و ترقب و تواجد امني مكثف بالمدينة             سلا..قاضي التحقيق يأمر بإيداع 18 شخصا منهم امنيون السجن المحلي من أجل الرشوة والمشاركة في تهريب المخدرات             المرصد المغربي للسجون ينبه لوضعية المضربين عن الطعام من معتقلي الحسيمة بعكاشة             مراقبون دوليون: الأحكام الصادرة في أحداث تفكيك مخيم إكديم إزيك "عادلة ومتوازنة"             الرميد: منع مسيرة الحسيمة قانوني             بارون المخدرات سعيد شعو سيحصل على السراح المؤقت المشروط             الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزراء            سرقة السيارات بالديبناج             المؤتمر الصحفي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل زيارته إلى المغرب            وصول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى المغرب             التيجيني و إلياس في سوق اللغا            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
الغموض و الضبابية يلفان اعتقال رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان

 
 
صوت وصورة

الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزراء


سرقة السيارات بالديبناج


المؤتمر الصحفي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل زيارته إلى المغرب


وصول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى المغرب


التيجيني و إلياس في سوق اللغا

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

شبكة المقاهي الثقافية تحط الرحال بالسعيدية وبوزنيقة

 
أسماء في الاخبار

كاتبة الدولة في السياحة تثير موجة سخرية بسبب جوابها في البرلمان

 
كلمة لابد منها

كفى من التجييش أيها الاحتجاجويون الفيسبوكيون

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

الكشف عن أكبر مفتاح مصنوع من الفضة في افتتاح مهرجان تيميزار للفضة

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الجنائية الدولية تطالب باعتقال سيف الإسلام القذافي

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس يدعو إلى محاربة التطرف والهجرة السرية بكرة القدم

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

جبل البان بإيمضير «تنغير» : أجواء الاعتصام في يوم رمضاني حار...
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2012 الساعة 50 : 08


 إيمضير محمد رامي

 

 

لم تكن زيارتنا للمعتصمين في جبل البان بتراب جماغة إيميضير إقليم تنغير نزهة خاصة أو رحلة استجمام فالفصل صيف حار وقد بلغ شهر رمضان منتصفه والأرصاد الجوية «بشرتنا» بموعد مع ارتفاع ملحوظ لدرجات الحرارة صادفت تواجدنا بالمنطقة.
لم نكترث لكل ذلك، ولم نخلف الموعد، حيث أرخنا لمرور سنة كاملة على انطلاق الاعتصام التاريخي لساكنة إيمضير، وآثرنا أن نقضي معهم يوما رمضانيا حارا بين ظهرانيهم نعيش معاناتهم ونتقاسم انشغالاتهم .
فالفاتح من شهر غشت موعد مفصلي في حركة شباب إيمضير، فهو يؤرخ لسنة من الاعتصام المفتوح الذي يخوضه شباب وأطفال المنطقة للمطالبة بلائحة مطالب مافتئت تتجدد على مدار جولات الحوار بين الطرفين، إدارة شركة مناجم المغرب المحتكرة لاستخراج معدن الفضة من المنجم، ولجنة الحوار المشكلة من قبل المعتصمين تحت إشراف السطة المحلية.
طال الاعتصام وحل شهر رمضان في قيظ صيف حارق، لم يغادروا المخيم، بل نظموا أنفسهم ليقينهم بأن الحل ليس بقريب، فالمتدخلون في الملف كثر، وهناك من لامصلحة له في إيجاد حل نهائي لمشكل طال أمده.
«الاتحاد الاشتراكي» انتقلت إلى جبل البان المطل على قرية إيمضير، ونقلت أجواء الاعتصام في يوم رمضاني حار...
الساعة تشير إلى الثامنة صباحا والحرارة بدأت ترتفع هنا بمدينة ورزازات، انطلقت في السيارة باتجاه تنغير، حيث معتصم جبل البان، كان شريط أحداث ايمضير يمر بسرعة في مخيلتي بسرعة السيارة التي تقلني، وكانت الأسئلة تتناسل وأنا أحاول أن أرتب الأفكار في رأسي لكي أخرج بخلاصات عملية عن هذا الملف الذي طال وأثر سلبا على الحياة اليومية بهذه القرية الكبيرة، وكان آخر ضحاياه تلاميذ في عمر الزهور فرض عليهم أن تكون سنتهم الدراسية بيضاء، فمن المسؤول عن هذه الجريمة في حق الطفولة؟ سؤال ستتكفل الأيام بالإجابة عنه..
في الطريق إلى المعتصم
المسافة بين ورزازات والمعتصم تزيد أو تنقص قليلا عن المائة وخمسين كيلمترا، ونخترق في الطريق إليها فضاءات طبيعية لم يتلاعب بعذريتها العابثون بكل ماهو جميل، بساطة سكورة وجمال قلعة مكونة وروعة بولمان دادس.
حاولت الاتصال بأحد المعتصمين الذي سيكون دليلي في المعتصم، لكن الهاتف لم يرد، توجست خيفة من أن تذهب زيارتي سدى وطلبت من السائق الصعود بي إلى قمة جبل البان، حيث مكان الاعتصام، تردد في الأول لكون الطريق غير سالكة وخطيرة، بل يمكن القول بأن المعتصمين هم من شقوها، وهو لم يسبق له أن صعد إلى هناك إلا أنه تفهم الوضع وانطلق بي صاعدا في اتجاه المعتصم، غامر بالفعل، فالطريق غير سالكة ويتطلب مهارة عالية في السياقة للصعود أو النزول بسلام.
وصلنا مدخل المعتصم، لا أثر للحياة هنا، أكواخ حجرية متناثرة هنا وهناك خلت المكان خاليا إلى أن فاجأتنا مجموعة من الشباب المكلفين بالحراسة، لم ندر من أين جاؤوا، فلم نلحظهم عند الوصول، طلبوا منا التعريف بأنفسنا، وسبب الزيارة، فلما تأكدوا من الأمر، طلبوا منا الانتظار إلى حين إبلاغ المسؤولين بالأمر.
شكل تنظيمي متقن وإجراءات حراسة على المعتصم تفرضها الظروف.
هب لاستقبالنا المسؤولون عن المعتصم، رحبوا بنا، فقد كانوا على علم مسبق بحضورنا، ومنهم دليلي الذي كنت أهاتفه من قبل بعد عبارات المجاملة أخبرونا بأنهم لم يكونوا يتوقعون حضورنا في هذه الساعة المبكرة «توقعنا حضوركم بعد الزوال وليس الآن، لقد تعبنا ليلة أمس، كانت المسيرة الاحتجاجية رائعة لم يتخلف أحد، احتفلنا بمرور سنة على انطلاق الاعتصام، ولو أن مصطلح الاحتفال لايصلح استعماله في هذه الظروف، كانت دائرة النقاش في المستوى، نمنا في الساعات الأولى للصباح ..» عبارات متفرقة أدخلتنا في حميمية معهم، وسهلت علينا التواصل، وبالتالي تبين لنا بأن الرحلة ستكون ذات قيمة مضافة، قضاء يوم رمضاني مع المعتصمين، ومعرفة حقيقة ماوقع ويقع، خاصة وأننا برمجنا زيارة للشركة الطرف في النزاع والمجلس الجماعي إيمضير والسلطات المحلية وفاعلين جمعويين لأخذ فكرة عن الملف بشكل أكبر والخروج بخلاصات بشأنه.
في ضيافة المعتصمين
ساحة المعتصم خالية إلا منا نحن ومجموعة قليلة هنا وهناك في حدود العشرة أفراد. لقد أزعجناهم بالحضور في هذا الوقت قبيل منتصف النهار بقليل، فالحرارة والجو الرمضاني يفرض عليهم البقاء نياما إلى قبيل العصر بقليل فلا وجود لأنشطة لتجزية الوقت « .. ننام إلى مابعد منتصف النهار قبل أن نشرع في مباشرة عملنا اليومي من تنظيف وتحضير مانتكفل به نحن من طعام، أما الباقي فإن أهالي القرية والدواوير يقومون بتحضيره وإرساله لنا.. لكن هناك دوريات للحراسة واليقظة، وهناك من يقوم بأعمال أخرى كالتوثيق والاتصال، المهم أننا ننظم أنفسنا، فقد طال الاعتصام ولا أحد يعرف متى سيجد المشكل طريقه إلى الحل» بهذه العبارات أجاب مرافقي على تساؤلاتي.
انطلق الاعتصام منذ بداية رمضان الفارط هنا في جبل البان والمتواجد على ارتفاع 1460 مترا، لقد أضحى مرادفا للصمود واختيار سكان إميضر هذا الجبل مكانا للاعتصام لأنه يضم صهريجا إسمنتيا بسعة 1600 متر مكعب يزود شركة منجم إميضر بالماء الذي تستعمله الشركة لسد حاجياتها الصناعية، وبالتالي فالأمر لايتعلق باعتصام فقط، بل أيضا بحراسة الصهريج ومنع تدفق المياه إلى الشركة، فقاموا بإغلاق صنبور الماء للضغط على الشركة للإستجابة لمطالبهم.
لايمر الوقت هنا في المعتصم بسرعة خلال شهر رمضان نهارا، فالصيام وغياب أي نشاط مواز يدخل المخيم في ملل ورتابة قاتلة لايكسرها إلا آذان المغرب والإفطار لتدب الحياة من جديد في المخيم .
مرافقي صرح لي قائلا «.. يقضي البعض منا نهاره نياما وأحيانا يستيقظ باكرا كل من تكلف بأمر ما أو كل من له مصلحة ما، فالمعتصم مفتوح وليس بسجن، ومنا من ينزل إلى الدواوير لقضاء بعض المشاغل، نتناوب على ذلك، نحن أمام تحد كبير، فقد مرت سنة كاملة على انطلاق الاعتصام، وفي رمضان الماضي كنا قد وقعنا في ارتباك، أما اليوم فقد نظمنا أنفسنا بشكل أكثر دقة، مما يسهل علينا تدبر أمورنا.
بعد أن طال أمد الاعتصام قررنا أن نكتفي في المخيم بفرد من كل عائلة حتى تتدبر الأسر أمورها، ونتمكن من توفير متطلباتنا اليومية..» بادرته بالسؤال عن حقيقة التمويل الخارجي للمعتصمين وعن مايتردد حول الثلاثين مليون سنتيم التي ضخت في حساب خاص لهم، فأجاب ضاحكا «.. إن كانوا متأكدين من ذلك فليقدموننا للمحاكمة بتهمة الحصول على أموال بطريق مريبة ومشكوك فيها، لا وجود لا للثلاثين مليون ولا للتمويل الخارجي، أسرنا هي من تتكفل بنا، وماكنا تنتناوله هناك في منازلنا في الدواوير ينقل إلينا لتناوله هنا، وفي كل يوم تقدم لنا نسوة القرية والدواوير خمس دراهم للواحدة ، نحن نتدبر أمرنا بشكل تضامني ومن يحاول أن يعطي أبعادا أكبر لاعتصامنا لنسفه..، نقول له نحن هنا لأجل قضية وملف واضح ولامجال للمزايدة علينا..»
الحياة تدب في المعتصم
رفع آذان الظهر، بدأ الشباب يغادر الأكواخ الحجرية التي شيدوها للإقامة فيها، هناك مايزيد أو يقل قليلا عن الأربع وستين كوخا بنيت بإتقان إضافة إلى عدد من المغارات والتي حفرت على جوانب الجبل المساكن مجهزة بأثاث بسيط وبعض المتطلبات اليومية، ومنهم من تفنن في تزيين المسكن وآخر قام بالغرس أمام المدخل وزينه بالشكل الذي يضفي جمالا عليه يكسر لون التراب والحجارة.
بدأت الحياة تدب في المعتصم، وشرع البعض في الاغتسال من الصنبور الوحيد بالمكان، البعض كان يبادلنا التحية وآخرون كانوا يشيحون بوجوههم عنا تجنبا لفضولنا المتزايد وآخرون غادروا الأكواخ وتمددوا في الظل، يقول أحدهم ضاحكا ردا على تساؤلي إن كانوا يمارسون أنشطة رياضية هنا: « مابقات لينا غير الرياضة، كولشي درناه..»
بالفعل، فبجولة حول المعتصم تلمس في وجوه المعتصمين إحباطا وإصرارا.. وهما أمران متناقضان لكنها متلازمان، فالإحباط مما وصلت إليه الأمور ومما يقولون عنه أنه لامبالاة من طرف المسؤولين، وإصرار على مواصلة الاعتصام والنضال حتى النصر، فهم يعتبرون الأمر معركة لايجب التساهل والتراخي فيها.
أقام مجموعة من الشباب صلاة الظهر جماعة في الهواء الطلق، وانطلق كل واحد منهم يباشر أشغاله، منهم من شرع في ترتيب مرقده وآخرون في إحضار المياه، وآخرون تحلقوا حول بعضهم لمناقشة أمور قد تكون لها علاقة بالقضية أو تهم أمورا أخرى، ومنهم من جلس يستمع للمذياع عبر هاتفه النقال في الوقت الذي تباشر فيه لجنة الاتصال والإعلام مهمتها عبر الحاسوب والانترنيت لمعرفة آخر المستجدات وإبلاغ الرأي العام بآخر التطورات.
أجواء رمضانية تضامنية
الآن بعد مرور سنة كاملة على اعتصام جبل ألبان سيصومون ويفطرون ويتسحرون ويصلون تراويحهم للمرة الثانية فوق الجبل، الآن سيتغير كل شيء، فنمط الحياة خلال الشهر الفضيل تغير بشكل جذري، تغيرت المواقيت وترك كل شيء إلى مابعد الافطار، فالاقتصاد في كل شيء تفرضه الظروف، في الكلام، في الأكل والمشرب.. فلا أحد يعرف متى سيتم إيجاد حل للمشكل..
في الجانب الآخر في السفح في القرية والدواوير تعكف النساء على تحضير طعام الإفطار للمعتصمين، إنه التكافل الاجتماعي في سبيل القضية.
فالنساء غادرن المعتصم الذي كن يتواجدن به نهارا قبل شهر رمضان، غادرنه للقيام بمهمة أخرى وهي تحضير وجبة الافطار والسحور للمعتصمين، قبل أن يتم تجميعها في نقط متفق عليها ويتكفل سائق سيارة خاصة بإيصالها للمعتصم وتوزع بالتساوي بين المعتصمين، وأحيانا تتكفل كل عائلة بأفرادها، لكن في جو تضامني وتكافل قل نظيره اليوم..
مع اقتراب موعد الافطار ينقسم المعتصم إلى مجموعات بحسب درجة القرابة أو بحسب الصداقة التي تجمع بين الأفراد يتحلقون حول الموائد ليفطروا في جو لايخلوا من المرح الممزوج بالكآبة وفي طقوس تغلب عليها تطورات الأوضاع والتعليقات الخاصة بشأنها، بعدها ينطلق كل واحد إلى حيث يجد راحته، تتنوع الأنشطة ولاتخرج عن المتعارف عليه في هذا الفضاء.
جو ليلي رطب يضفي هالة على المكان ويبعث في النفس أحاسيس بعظمة الفضاء، حلقات نقاش هنا وهناك توحي لك بأنك ضمن مجال أوسع من أن تحتضنه قمة جبل، فالقضية بدأت تأخذ أبعادا أكبر مع الأيام، والمكان بدأ في الحصول فيه على قدسية من نوع آخر، فمطالب السكان المعتصمين فوق الجبل منذ حوالي سنة تتعلق بالتشغيل والصحة والبيئة والتعليم.
صرح أحدهم معقبا على ما آلت إليه الأوضاع: «.. كيف لأرض تخرج من بطنها الفضة الخالصة المرتفعة الثمن أن تتوفر على مدارس آيلة للسقوط ومستشفى بلا طبيب وبلا معدات ويتوفر فقط على ممرضة ل 8000 نسمة. وكيف لأرض تضم منجما يحتل المرتبة العاشرة إفريقيا يعاني السكان المحيطون بها البطالة والعوز. وكيف لكل هذا الثراء ألا يعود على الساكنة بجفاف آبارهم وسواقيهم وتهديد مواشيهم ووحيش أرضهم..» تساؤلات مشروعة تقابلها توضيحات من طرف الشركة لاتخلو من واقعية أيضا (لنا عودة للموضوع بدقة أكبر»
غادرنا المعتصم وكلنا تعاطف مع شباب اختار التصعيد لنيل مكاسب يرى بأنها مشروعة، تركناهم وقد حصلنا على بعض الإجابات على تساؤلات حملناها معنا وحملنا معنا هموم وانشغالات أبناء ايمضير الذين لم يخفوا لنا رغبتهم في أن تجد الأزمة طريقها للحل، لكن ليس على حساب حقوقهم ولو استدعى الأمر صيام شهر رمضان لسنوات هنا..!
لغة تنم عن أن هناك إصرارا على مواصلة الاحتجاج والاعتصام...



3001

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



دراسة ترسم صورة قاتمة عن قبور موتانا

أزيد من 50 ألف مغربي تقتلهم الكلاب سنويا

النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أولمبيو المغرب يعربون عن خيبتهم بعد الفشل في دورة لندن

الاتحاد الاشتراكي يطالب الحكومة بالإعلان عن فشل إصلاح المنظومة التربوية

دعم مالي جديد للمغرب بقيمة 112 مليون أورو

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

العدالة الانتقالية والثورات العربية

"النقل" يُكَلِّف البيضاء 310 مليون درهم

جبل البان بإيمضير «تنغير» : أجواء الاعتصام في يوم رمضاني حار...





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  الرياضة

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

انتخاب اعضاء المكتب السياسي للاتحاد بدون مفاجئات

 
اخبار

AMDH تندد ب"الحملات المغرضة ضد الهيئات والمؤسسات الحقوقية "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

احتجاجات الحسيمة تعجل بتفعيل اتفاقية مركز محاربة السرطان

 
اقتصاد

نجيب أقصبي قرار تعويم الدرهم يعود للقصر و ليس للحكومة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة العقيد الهاشمي الطود أخر مشارك مغربي في حرب فلسطين

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
الرياضة

سريع واد زم والراك يصعدان للقسم الاول

 
مغاربة العالم

بارون المخدرات سعيد شعو سيحصل على السراح المؤقت المشروط

 
الصحراء اليوم

مراقبون دوليون: الأحكام الصادرة في أحداث تفكيك مخيم إكديم إزيك "عادلة ومتوازنة"

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

 

  أعلن معنا

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية