كواليس زووم بريس
الخلفي يضع مسمار جحا في لجنة انتقاء مدير المجتمع االمدني

 
صوت وصورة

سذاجة الاحتلال


أهداف مباراة روسيا السعودية 5 اهداف كاملة


حملة المقاطعة في برنامج قضايا و آراء


زواج مسيحي بالرباط


خطاب الملك محمد السادس في افتتاح أشغال قمة لجنة المناخ بالكونغو

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

صنع الله إبراهيم: المقاومة بالقلم

 
أسماء في الاخبار

محمد بوسعيد: حصيلة باهتة لمهندس فاشل جر الإخفاقات على المغرب

 
كلمة لابد منها

متاجرون بالقضية يدخلون على خط احكام الحسيمة

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

عبداللطيف وهبي:معا ش البرلمانيين بين الإخلال الدستوري والحقوق المكتسبة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

بعد حريق طاطا قافلة تحسيسية لمكافحة الحرائق تجوب واحات إقليم الرشيدية

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الاعدام ل45 شخصا في ليبيا لقتلهم متظاهرين مناهضين للقذافي في 2011

 
المغرب إفريقيا

المغرب يحتضن الدورة الـ 12 للألعاب الإفريقية 2019 بعد انسحاب غينيا الاستوائية

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

المصطفى معتصم: ما بعد إقالة السيد عبد الإله بنكيران
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 مارس 2017 الساعة 10 : 16





ما بعد إقالة  السيد عبد الإله بنكيران



المصطفى معتصم

 

بغض النظر عن الدوافع التي أعاقت تأسيس الحكومة  برآسة السيد عبدالإله بنكيران فإن خمسة أشهر من مدة المشاورات الفاشلة جعلت العديد من المراقبين المحلين والدوليين وعموم المغاربة يتساءلون إلى أين يمضي المغرب بهذا البلوكاج  السياسي في وضع سوسواقتصادي وسياسي لا يحتمل وأمام جسامة  الإنتظارات والاكراهات التي تحاصر المغرب ، ومنها من لا يحتمل التأخير والإرجاء وفي ظل المخاطر والتحديات التي قد يجد المغرب  بل كل المنطقة المغاربية نفسها أمامها في حالة رحيل الرئيس الجزائري ودخول هذه البلاد  الجارة - لا قدر الله-  في مرحلة من عدم الاستقرار .

 

 

كما أن تدشين المغرب لسياسة إفريقية جديدة تستلزم وجود حكومة تواكب تطور العلاقات المغربية الإفريقية و تعمل على انجاح الأوراش التي دشنها المغرب في أكثر من بلد إفريقي .


الزمن ليس زمن البحث عن ما يدين الآخر ويحمله   أسباب  فشل تأسيس  الحكومة  ، إذ من المفروض اليوم أن تستغل كل الأطراف المعنية  بتأسيس الحكومة الفسحة الزمنية المتاحة قبل انطلاق موجة من المشاورات الجديدة   للوقوف على الأسباب الذاتية والموضوعية التي أدت لاستمرار البلوكاج لمدة خمسة أشهر والتفكير في سبل تجاوزها   .

قد يكون ما حدث أشبهه بفريق لكرة القدم له رئيس كفؤ ولاعبين مقتدرين وجمهور رائع ومدرب له صيت عالمي ولكن النتائج تكون عكس التوقعات . في مثل هذه الحالات غالبا ما يُلجأ إلى تغيير المدرب أمام استحالة تغيير اللاعبين على أمل أن  تحدث " انطلاقة جديدة"   ( dėclic ) للفريق . فبنفس اللاعبين وبتغيير طفيف في تموقعهم وخطة لعبهم مع الحرص على عدم  فقدان الفريق  لهويته،  قد تأتي النتائج المتوخاة . وسواء غير حزب العدالة والتنمية  مواقفه  من التفاصيل التي أدت إلى عرقلة تأسيس الحكومة برآسة السيد عبدالإله بنكيران أم لا  فأكيد أن  شخصية وعقلية ونفسية الرئيس المعين المرتقب  ستكون لها دور رئيسي في إدارة المشاورات  .

 

من هنا أحب أن أنوه إلى أن أحسن ما يمكن أن تقوم به الأحزاب المعنية بتشكيل الحكومة -وكل الأحزاب المغربية معنية - هو أن تقلل من الكلام والبيانات ومن الدخول في السجالات البوليميكية في ما بينها .


عندما تقرأ وتستمع إلى ما يقوله الكثير من المنتسبين للعدالة والتنمية أوالمتعاطفين معها وحتى بعض المعارضين اليساريين  والإسلاميين الرافضين للعبة السياسية   تجدهم يهاجمون التجربة السياسية المغربية الجارية ويسمونها بأنها غير ديمقراطية ومتحكم فيها بدلالة  ما عشناه في الخمس أشهر الأخيرة من بلوكاج وعبث سياسي . وأقول لكل هؤلاء  مع احترامي الشديد لرأيهم وموقفهم  أن الدلائل على قصور التجربة السياسية سواء على المستوى الدستوري أو على مستوى الواقع  كثيرة من أن تحصى وتعد وليس هناك عاقل يدعي بتمام ونضج التجربة الحالية فلا زلنا إزاء الانتقال إلى الديمقراطية بكل ما تعنيه كلمة الانتقال من عوائق فكرية وأيديولوجية وطبقية تغديها التمثلات القبلية الخاطئة ويغديها الخوف  من الآخر المختلف ومن مخاطر الارتداد والنكوص على الأعقاب . ولكن اسمحوا لي أن أنوه  أن ما حدث ومهما كان رأينا فيه وموقفنا منه فهو من صلب العملية الديمقراطية . لقد اكتشفنا بواسطة " المسبار  الديمقراطي "الوجه المخفي من الديمقراطية وهو وجه غير مشرق وبه الكثير من النذوب و العيوب والنواقص ، هاجمها على سبيل مثال لا الحصر من قبل ماركس  ولينين  وهاجمها من بعد شومسكي  بعد أن أحصى نقاط ضعفها ومثالبها ودسائسها   وعدها عَداًّ  .   فمن بين ما ينتقده ماركس  في الديمقراطية أنها تبرر وتشرعن لحكم الأقلية في مواجهة الأغلبية  . أما لينين فقد اعتبرها من مخلفات النظام  بورجوازي  العفن.

 

 









 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

المدارس العتيقة .. حصن يحفظ «أصول الفقه» في وجدان المغاربة

الرميد يدخل ناد نفي التصرحات من بابه الواسع

مكتب حقوق المؤلف يهضم حقوق المؤلفين

المريزق المصطفى: رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة عبد اﻹله بنكيران

إعادة انتشار أمني تشمل أغلب المسؤولين

مصطفى سلمى يدخل المستشفى في طريقه لتندوف

المريزق المصطفى: من قتل محمد...؟

حرب البوليساريو على مصطفى سلمى...خوف من انتصار الشرعية التاريخية

حصري : البديل الحضاري يعقد مجلسه الوطني يوم الاحد

المصطفى معتصم: ما بعد إقالة السيد عبد الإله بنكيران

مصطفى معتصم: أزمة الأحزاب خطر كبير





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

حرب السباق نحو الزعامة تنطلق بحزب السنبلة

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

تقرير "وسيط المملكة" يكشف عيوب الإدارة المغربية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

جدل بالمغرب حول فعالية ترقيم اضاحي العيد

 
اقتصاد

شركة إسبانية توقع صفقة بمليار يورو لتدبير النقل في الرباط

 
البحث بالموقع
 
أجندة
الفنان محمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

 
في الذاكرة

رحيل الحارس الدولي السابق حميد الهزاز عن عمر 72 عاما

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

لقجع: سنتقدم بالترشح لتنظيم مونديال 2030

 
مغاربة العالم

شروط جديدة لقيادة السيارات المرقمة بالخارج

 
الصحراء اليوم

حمى تجديد مجلس اليزمي تصل الى اقاليم الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية