مرحبا بكم في موقع زووم بريس موقع اخباري يتجدد على مدار اليوم         AMDH تندد ب"الحملات المغرضة ضد الهيئات والمؤسسات الحقوقية "             الدار البيضاء.. توقيف ثلاثة أشخاص متورطون في عملية سرقة سيارة بالعنف             اعتصام مفتوح لتنسيقية الاساتذة المنتقلين إلى مديرية تيزنيت             النيابة العامة تقرر متابعة المهداوي بالقانون الجنائي في حالة اعتقال             “الهاكا” تنذر “ميدي1” و تلفزيون العرايشي و "ميد راديو " بسبب أحداث الريف             إطلاق خمس رصاصات لتوقيف سيارة بالرباط بها اربعة مجرمين             الكشف عن أكبر مفتاح مصنوع من الفضة في افتتاح مهرجان تيميزار للفضة             هيئات حقوقية مغربية تصدر ميثاق من أجل متابعة تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل             احتجاجات الحسيمة تعجل بتفعيل اتفاقية مركز محاربة السرطان             أين هو الاحتجاج السلمي: تخريب و حرق ممتلكات عامة             نقابة الصحافة تندد بمنع الصحافيين بالحسيمة و تطالب بالافراج عن المهدوي و النشطاء الاعلاميين             واش مستشار ماكرون مالقا مايدير             الاحتجاجات بالحسيمة تتحول لتوتر مفتعل             ثلاثة أشخاص نقلوا إلى المستشفى العسكري بالرباط يوجدون في حالة صحية مستقرة             اعتداء على طاقم القناة الثانية بالحسيمة             نقل دركي و رجل امن للرباط بعد اصابتهما بجروح بليغة             نقل مصاب في الرأس بالحسيمة بمروحية للرباط             يوم من الاحتجاجات بالحسيمة             عودة الفبركات: ترويج صورة لاحداث 2007 بالدارالبيضاء على أنها بالحسيمة             أحكام بين سنتين و خمسة في خلية الداعشيات القاصرات..             تارودانت .. سيدة تضرم النار في نفسها لعرقلة تنفيذ قرار قضائي             الخلفي: منع مسيرة الحسيمة موقف حازم والحكومة تتحمل المسؤولية             النيابة العامة بالحسيمة تأمر بالتحقيق مع "حميد المهداوي"             تخريب وإحراق سيارتين تابعتين للقوات العمومية بأجدير             الحسيمة: هدوء و ترقب و تواجد امني مكثف بالمدينة             سلا..قاضي التحقيق يأمر بإيداع 18 شخصا منهم امنيون السجن المحلي من أجل الرشوة والمشاركة في تهريب المخدرات             المرصد المغربي للسجون ينبه لوضعية المضربين عن الطعام من معتقلي الحسيمة بعكاشة             مراقبون دوليون: الأحكام الصادرة في أحداث تفكيك مخيم إكديم إزيك "عادلة ومتوازنة"             الرميد: منع مسيرة الحسيمة قانوني             بارون المخدرات سعيد شعو سيحصل على السراح المؤقت المشروط             الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزراء            سرقة السيارات بالديبناج             المؤتمر الصحفي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل زيارته إلى المغرب            وصول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى المغرب             التيجيني و إلياس في سوق اللغا            زووم بريس            كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية           
كواليس زووم بريس
الغموض و الضبابية يلفان اعتقال رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان

 
 
صوت وصورة

الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزراء


سرقة السيارات بالديبناج


المؤتمر الصحفي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل زيارته إلى المغرب


وصول الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى المغرب


التيجيني و إلياس في سوق اللغا

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

شبكة المقاهي الثقافية تحط الرحال بالسعيدية وبوزنيقة

 
أسماء في الاخبار

كاتبة الدولة في السياحة تثير موجة سخرية بسبب جوابها في البرلمان

 
كلمة لابد منها

كفى من التجييش أيها الاحتجاجويون الفيسبوكيون

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الزهاري يلقن ياسمنة بادو درسا عبر رسالة مفتوحة

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

الكشف عن أكبر مفتاح مصنوع من الفضة في افتتاح مهرجان تيميزار للفضة

 
من هنا و هناك

مواخير تحت يافطة صالون للتدليك

 
مغارب

الجنائية الدولية تطالب باعتقال سيف الإسلام القذافي

 
المغرب إفريقيا

الملك محمد السادس يدعو إلى محاربة التطرف والهجرة السرية بكرة القدم

 
بورتريه

العثماني طبيب نفساني يفاوض الشعبويين و محترفي السياسة

 
 

لامبالاة جزائرية تجاه اليد المغربية الممدودة لفتح الحدود
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 نونبر 2012 الساعة 25 : 09


 

 


لامبالاة جزائرية تجاه اليد المغربية الممدودة لفتح الحدود

 

 

الملك محمد السادس يؤكد في جل خطاباته على فتح الحدود بين المغرب والجزائر كضرورة حتمية ومطلب شعبي.

 

 

تحليل إخباري

 

تدفع السلطات المغربية بالمزيد من الجهود الدبلوماسية من أجل إعادة فتح الحدود المغلقة منذ أكثر من 18 عاما مع الجزائر.

 

ويواجه المطلب الشعبي المغربي آذاناً صماء وموقفاً متعنتا من الجزائر المصرة على إغلاق الحدود وضد إرادة ورغبة الشعبين الشقيقين.

 

وتؤكد الرباط ان مطلبها ليس اقتصاديا وإنما شعبي واجتماعي غايته التقاء العائلات وضمان علاقات متينة بين شعبين يجمعهما أكثر مما يفرقهما.

 

وآثر المغرب وبنواياه الطيبة اتجاه جيرانه محيطه الإقليمي والمغاربي على الانضمام لدول الخليج رغم الدعوات المتتالية التي يتلقاها من دول التعاون الخليجي.

 

وسبق وان جدد العاهل المغربي محمد السادس نداءه إلى "الدفع بالاتحاد المغاربي من وضع الجمود الحالي إلى وضع أكثر دينامية من شأنه أن يساعدنا على تحقيق تنمية مستدامة ومدمجة".

 

وقال الملك في خطاب تلفزيوني مؤخرا "المغرب سيواصل مساعيه لتعزيز العلاقات الثنائية مع كافة شركائه المغاربيين بما فيهم جارتنا وشقيقتنا الجزائر من أجل الاستجابة إلى التطلعات الملحة والمشروعة لشعوب المنطقة".

 

المغرب بادر الى اغلاق الحدود في العام 1994 بعد هجوم ارهابي استهدف فندق اطلسي في مراكش.

 

كان ذلك قرارا اتخذه وقتذاك وزير الداخلية الراحل إدريس البصري في عهد الحسن الثاني.

 

مع الوقت، أعاد المغرب النظر في موقفه المبني اصلا على سد المنافذ على الارهاب وذلك في ضوء تحسن العلاقات مع الجزائر وعلى الرغم من استمرارها في دعم جبهة بوليساريو والعمل على إفشال اي حل في ما يتعلق بقضية الصحراء

 

وكان خطاب سابق للعاهل المغربي قد أكد ان بلاده "ملتزمة بأواصر علاقة الاخوة بين الشعبين المغربي والجزائري ولتطلعات الاجيال الصاعدة باعطاء دينامية جديدة منفتحة على تسوية كل المشاكل العالقة من أجل تطبيع كامل للعلاقات الثنائية بين بلدينا الشقيقين، بما فيها فتح الحدود البرية، بعيدا عن كل جمود وانغلاق مناف لاواصر حسن الجوار والاندماج المغاربي".

 

ويعتقد مراقبون أن الجزائر بغلق الحدود ترى بأن في امكانها أن تخنق المغرب اقتصاديا، وهو اعتقاد يرى فيه المتابعون للشأن المغاربي واهياً، بالنظر إلى مسألة البنيات التحتية التي يتفوق فيها المغرب على الجزائر خاصة من جانب الموانئ والطرق السيارة ومبادرة التنمية البشرية وغيرها.

 

كما ان المبررات التي تسوقها الجزائر بكون ذلك سيكون سببا للانعدام الأمن ومرور المخدرات إلى أراضيها، تفندها الوقائع، لان ما يمر من الجزائر في اتجاه المغرب من أقراص مهلوسة وأدوية فاسدة اكبر بكثير وبأضعاف مضاعفة مما تدعي الجزائر انه يعبر إليها.

 

وعلى الرغم من الدعوات الرسمية التي يوجهها المغرب إلى الجزائر من أجل فتح الحدود، فإن المسؤولين الجزائريين يرفضون مناقشة الموضوع، كما يرفضون ربطه بالقمة المغاربية المرتقبة.

 

وسبق وان حذر تقرير رسمي جزائري الحكومة الجزائرية من إعادة فتح الحدود البرية مع المغرب، وذلك بسبب الخسائر الاقتصادية والآثار الاجتماعية والأمنية المتوقعة، بسبب تهريب البنزين والمخدرات والسلع.

 

وسعى المغرب عبر زيارة وزير الخارجية سعدالدين العثماني الى الجزائر الى دفع العلاقات بين البلدين وترميمها من أجل مصلحة الشعبين. وقال العثماني "إن زيارته للجزائر هي أول قرار اتخذه بعد توليه منصبه في الحكومة المغربية الجديدة، وأن ذلك لم يكن فقط رغبة شخصية، وإنما إرادة سياسية لدى الملك المغربي محمد السادس ورئيس الحكومة عبدالإله بنكيران".

 

وأوضح أنه ناقش في الجزائر ما يتعلق باستحداث آلية للتشاور السياسي الدائم، وذلك من خلال عقد لقاءات دورية لوزيري خارجية البلدين مرة كل ستة أشهر.

 

وأكد أن العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة أعطيا الضوء الأخضر لعقد اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيس الحكومة المغربي والوزير الأول الجزائري خلال العام 2012، والتي لم تنعقد منذ عام 1994، وهو الاقتراح الذي تقدم به العثماني للجزائر، مؤكدا على أنه من الطبيعي أن تنعقد هذه اللجنة العليا المشتركة بعد الانتخابات التشريعية في الجزائر.

 

وبالنسبة للمعلقين السياسيين فان العثماني "كان ينتظر ان يسمع من الرئيس الجزائري 'اخبارا سارة' واذا به يعود فارغ اليدين، وبدون اي قرار فعلي، بما ان الحدود ستبقى مغلقة والمناورات الجزائرية لاعاقة حل سياسي لقضية الصحراء المغربية متواصلة".

 

ويرون النتيجة الايجابية الوحيدة لهذه الزيارة هي اتفاق وزيري خارجية البلدين على عقد لقاءات منتظمة مرتين في السنة لتقييم مجالات التقدم في العلاقات الثنائية.

 

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون أعربت٬ خلال زيارة للمغرب عن أملها في أن يتم فتح الحدود بين الدول المغاربية٬ بما يسمح بتحقيق أفضل تفاهم وتعاون اقتصادي إقليمي.

 

ومما جاء في التصريح٬ الذي أدلت به آنذاك كلينتون لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ على هامش مشاركتها في الدورة السادسة لمنتدى المستقبل الذي انعقد بمراكش٬ "إننا نأمل في تحقيق أفضل تفاهم إقليمي وتعاون اقتصادي بين بلدان المغرب العربي وفتح الحدود(...) فعندما ننظر إلى شمال إفريقيا والمغرب العربي٬ نجد أن هنالك مؤهلات كبرى كفيلة بضمان النجاح الإقتصادي لهذه المنطقة ".

 

وفي هذا السياق يرى العديد من المراقبين في واشنطن أن المغرب العربي مقبل على بداية تحول إيجابي٬ ومسلسل سيقود لا محالة نحو تعاون مغاربي على المدى القصير.

 

وبحسب التونسي نجيب عياشي رئيس المركز الأميركي للابحاث حول المغرب العربي٬ فإن شعوب المنطقة آخذة في النهوض بدولها تدريجياً وأن ذلك سيقود٬ وفقاً لإرادة الشعوب٬ نحو تعاون مغاربي أكثر كثافة وأكثر قرباً".

 

ومن جانبه يرى جو غريبوسكي رئيس المنظمة الأميركية غير الحكومية٬ "معهد الديانة والسياسة العمومية"٬ أن الملك محمد السادس يقود دبلوماسية "ناجعة" تروم تحقيق اندماج حقيقي للبلدان المغاربية٬ في إطار دينامية حميدة تؤشر على أن المنطقة بكاملها مقبلة على تحول هام.

 

وأوضح غريبوسكي أن "هذه الدبلوماسية الناجعة تتجلى أساساً في الزيارة التي قام بها مؤخرا للمغرب الرئيس التونسي السيد منصف المرزوقي٬ وكذا في الزيارة الناجحة التي قام بها للجزائر سعدالدين العثماني".

 

وأضاف٬ في هذا الصدد٬ أن الاندماج المغاربي يجب أن يتم عبر استخلاص الدروس من تجارب التكتلات الإقليمية الأخرى مثل الاتحاد الأوربي مؤكداً على العامل الاقتصادي كمحرك للتقارب بين الشعوب.

 

وأكد أن "الإصلاحات الكبرى التي انخرط فيها المغرب عززت الموقع الريادي للمملكة بالمنطقة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية" مبرزاً أن هذا النموذج من شأنه أن يكون مثالاً تقتدي به البلدان الأخرى بهذا التجمع الجغرافي الذي يزخر بالعديد من الثروات الطبيعية والبشرية.

 

وتحولت قضية الحدود المغربية الجزائرية المغلقة الى أكثر من الشأن السياسي، حيث طالب عدد من الفنانين الجزائريين بفتح الحدود بين الجارين المغاربيين اللذين تجمعهما روابط اللغة والدم والثقافة والمصالح الاقتصادية المشتركة؛ بينما يقلل القادة الجزائريون من قيمة هذا الموضوع، ويرفضون أن يحتل مكانا ما في جدول عمل اللقاءات المتباعدة بين المسؤولين في البلدين.

 

وبثت القناة التلفزيونية المغربية 'دوزيم' سلسلة فكاهية تحمل عنوان 'الديوانة' (الجمارك) تجمع بين الفنانيْن المغربي حسن الفذ والجزائري عبدالقادر السيكتور، وتتحدث بطريقة ساخرة عن المواقف الطريفة التي تحدث بين مراقبين بريين، مغربي وجزائري، على الحدود المغلقة. ويلاحظ أن الفكاهي الجزائري المذكور أصبح دائم الحضور في المغرب، من خلال مشاركته في أعمال تلفزيونية أخرى وكذلك في بعض المهرجانات الفنية.

 

غير أن الأمر لا يقتصر على 'السيكتور' فقط، بل يشمل فنانين آخرين كـالشاب بلال الذي شارك، في برنامج تلفزيوني مغربي للكاميرا الخفية، وملك الراي خالد والمطربة فلة والشابة الزهوانية والشاب مامي ومحمد لمين وغيرهم. ولا يتردد هؤلاء أثناء بعض الحفلات في حمل العلم المغربي، تأكيداً منهم على أواصر المحبة التي تربط بين الشعبين الجزائري والمغربي.

 

ودعت الفنانة فلة خلال مشاركتها في مهرجان 'جذور' المغربي مؤخرا إلى فتح الحدود ومد جسور التواصل بين البلدين، لأن الشعبين المغربي والجزائري شعب واحد، على حد تعبيرها.

 

وقال الفنان الشاب بلال "أنا مع فتح الحدود مع المغرب ومع الفنانين الذين غنّوا لذلك وطالبوا به، لأن هذه الحواجز يفرضها الساسة دائما وليس الشعوب، ولدينا مثال حي على ذلك، ففنان بقامة المطرب المغربي عبد الوهاب الدكالي تواجد في الجزائر، فهل ألغت الحدود البرية مجيئه؟'.

 

وكشفت المطربة المغربية نجاة اعتابو ـ على هامش مشاركتها أخيرا في مهرجان 'تيمقاد' الدولي بالجزائر ـ أنها تهيئ أغنية مشتركة ينتظر أن تجمعها بزميلتها الجزائرية الشابة الزهوانية للدعوة إلى فتح الحدود بين البلدين.



1579

0






 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

أولمبيو المغرب يعربون عن خيبتهم بعد الفشل في دورة لندن

حذر المستثمرين وراء هبوط سوق الأسهم في المغرب

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

إصابة شخص في انفجار لغم بإقليم وادي الذهب

مخيم للتجارة بمأساة الصحراويين.. في تندوف الجزائرية

نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

معاناة سكان دوار أولاد بوكراع بسيدي المختار مع انعدام الماء الشروب متواصلة للعام الثالث

لامبالاة جزائرية تجاه اليد المغربية الممدودة لفتح الحدود

الشبيبة الاستقلالية ترفع مطلب التعديل الدستوري في مؤتمرها الثاني عشر





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  الرياضة

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
سياسة

انتخاب اعضاء المكتب السياسي للاتحاد بدون مفاجئات

 
اخبار

AMDH تندد ب"الحملات المغرضة ضد الهيئات والمؤسسات الحقوقية "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

احتجاجات الحسيمة تعجل بتفعيل اتفاقية مركز محاربة السرطان

 
اقتصاد

نجيب أقصبي قرار تعويم الدرهم يعود للقصر و ليس للحكومة

 
البحث بالموقع
 
أجندة
شبكة المقاهي الثقافية تنظم ليالي رمضان

 
في الذاكرة

وفاة العقيد الهاشمي الطود أخر مشارك مغربي في حرب فلسطين

 
حوارات

الملك محمد السادس يخص وسائل إعلام ملغاشية بحديث صحفي هام

 
الرياضة

سريع واد زم والراك يصعدان للقسم الاول

 
مغاربة العالم

بارون المخدرات سعيد شعو سيحصل على السراح المؤقت المشروط

 
الصحراء اليوم

مراقبون دوليون: الأحكام الصادرة في أحداث تفكيك مخيم إكديم إزيك "عادلة ومتوازنة"

 

   للنشر في الموقع 

zoompresse@gmail.com 

اتصل بنا 

 

  أعلن معنا

zoompresse@gmail.com

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية